فبراير 03, 2023

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

“كوردستان ليست ممنوعة”.. تصاعد حدة الجدل عقب زيارة أكشانير إلى سيرت التركية

“كوردستان ليست ممنوعة”.. تصاعد حدة الجدل عقب زيارة أكشانير إلى سيرت التركية

لا يزال الجدل حول اسم “كوردستان” قضية رئيسة في تركيا وكوردستان تركيا، حيث رد سياسيون من أحزاب المعارضة الكوردية والتركية على الرئيس العام لحزب الحركة القومية دولت بخجلي من ديار بكر (آمد)، مؤكدين أن “كوردستان كانت موجودة وستبقى كذلك”.

زيارة زعيمة حزب الخير، ميرال أكشانير إلى سيرت، تسببت بإثارة جدل أشغل غالبية الأطراف التركية حول اسم “كوردستان”.

واعتقل صاحب متجر يدعى جميل تاشكسن قبل أن يطلق سراحه بعد أن قال: “هنا كوردستان ولا ينبغي إنكارها”، ومع ذلك استمر الجدل حول اسم كوردستان بين كل الأطراف في تركيا.

وأعرب الرئيس العام لحزب الحركة القومية دولت باخجلي عن رفضه الشديد لتصريحات صاحب المتجر الكوردي في جلسة كتلته البرلمانية.

برزت أيضاً أصوات استياء من ديار بكر (آمد) ضد بخجلي، في حين الأحزاب السياسية الأربعة التي تستخدم كلمة كوردستان في مسماها تتمسك بكون كوردستان حقيقة وأنها لن تتخلى عن هذا المبدأ أبداً.

يقول حنيفي توران، نائب رئيس حزب حرية كوردستان ” PAK “: “لم يصل بخجلي، ولا حتى سلفه إلى هذه المنطقة، وكان الكورد موجودين في هذه المنطقة والكوردستانيون موجودين واسم هذا البلد كان كوردستان. عندما جاء الجيش الإسلامي إلى هذه المنطقة، كان اسم هذا المكان هو كوردستان. هذه حقائق تاريخية لذا بخجلي وأمثاله العنصريين من الأتراك، كوردستان والشعب الكوردي بالنسبة لهم مثل الرصاصة في قلوبهم”.

في حين أن أحد أحزاب المعارضة التركية هو حزب المستقبل الذي يتزعمه رئيس الوزراء السابق أحمد داود أوغلو. كما يقول قادة هذا الحزب إنهم إذا كانت لديهم القدرة على القراءة والكتابة، فسوف يرون كوردستان عندما يقلبون صفحات التاريخ.

يقول آيدن ألتاج، رئيس فرع حزب المستقبل في ديار بكر: “كوردستان ليست ممنوعة. من يقول اليوم إنه لا توجد كوردستان في هذه المنطقة، ولا يوجد كورد، فإنهم لا يعرفون التاريخ أولاً. وثانياً هو لم يروا هذه المنطقة وسكانها. هذا غير ممكن. هناك شيء ما، هل يمكنك أن تقول لا؟”.

في عام 2013، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي كان آنذاك رئيساً للوزراء، في جلسة لكتلة حزبه في البرلمان التركي إن كوردستان حقيقة ويجب قبولها: “عندما نعود إلى الماضي، في حقبة العثمانيين سنجد أن الشرق والجنوب الشرقي هما مقاطعتا كوردستان. فيما شرق البحر الأسود هو أيضاً ولاية لازستان. هذا إرث من تاريخنا”.

في آواخر 2018، زار رئيس الوزراء السابق، الذي أصبح فيما بعد مرشح بلدية إسطنبول، بن علي يلدرم، ديار بكر، وقال إن هناك برلمانيين من كوردستان ولازستان في عهد مصطفى كمال أتاتورك.

رئيس الوزراء التركي الأسبق بن علي يلدرم: “كان من بين ممثلي الشعب الذين دعاهم مصطفى كمال أتاتورك، برلمانيون من كوردستان، بمن فيهم برلمانيون من لازستان. كان هناك ممثلون من جميع أنحاء مركز الأناضول”.

وبحسب الخارطة الإمبراطورية العثمانية المشهورة، والتي تأسست من خلالها الدولة التركية جميع مناطق الكورد تعرف باسم كوردستان إلا أن بعض السياسيين الآن يرغبون بأن يغيروا هذه الحقيقة، وحتى لو فعلوا ذلك فإن حقيقة التاريخ لا تتبدل على الإطلاق.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi