فبراير 03, 2023

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

ملا بختيار يكشف تفاصيل محاولة إغتياله بالسم ويحدد هوية المتهم

ملا بختيار يكشف تفاصيل محاولة إغتياله بالسم ويحدد هوية المتهم

وكالات/ كشف القيادي البارز في الاتحاد الوطني الكوردستاني، ملا بختيار، عن معلومات مفصلة عن محاولة اغتياله عن طريق السمّ” متهما من وصفهم بـ”الرفاق” في الوقوف وراء ذلك في إشارة إلى عناصر في الحزب.

وقال ملا بختيار في مقال مطول وحمل عنوان {مقارنة بين تسميمي ومحاولة اغتيال 25/10/2005 حيث كشف تفاصيل خاصة عن حياة الحزب والصراعات، بالإضافة إلى عدة محاولات اغتيال تعرض لها منذ عام 2005، وصولاً إلى محاولة الاغتيال الأخيرة على يد “الرفاق”.

وقال “في المؤتمر الرابع للاتحاد الوطني الكوردستاني الذي عقده في (25 – 9- 2019) وفيه تم اقرار نظام {الرئيس المشترك} للحزب، وفي المؤتمر نفسه تم الاتفاق على إنشاء “المجلس السياسي الأعلى لمصالح الاتحاد الوطني” برئاسة كوسرت رسول وعضوية بعض الأعضاء ومنهم ملا بختيار.

ملا بختيار وصف نتائج المؤتمر بـ(الفانية) ورأى زجه بعضوية المجلس محاولة لمحو وجوده داخل الحزب، إلا أن من أراد القيام بهذه الأفعال نكروا فعلتهم، وبالتالي توجهوا الى أساليب “فاسدة” وهي لفني الأجساد ايضاً وليس فقط حضورهم في الحزب”.

وخاطب ملا بختيار، كوسرت رسول “لا اعتقد اننا اتفقنا هكذا؟ لقد رضينا بأن نكون في هذا المجلس وسكتنا فقط لنحافظ على وحدة الحزب وألا نكون سبباً في خرابه، الا ان هنالك محاولات جادة لقتلنا ايضاً.. وللأسف الأسوأ في الطريق”.

في جزء آخر من المقال، وجه ملا بختيار حديثه الى “هيروخان”- القيادة بالحزب وزوجة مؤسسه جلال طالباني- “فضلتي الرحمة على مصالح الحزب ولذلك بعض من الذين حولكِ قد قابلوا محاولاتك بطرق وضيعة ولانهم كانوا بقربك فهم كانوا يدبرون لكِ المكائد”.

ويقول ملا بختيار أن من أهداف المؤتمر الرابع، توحيد صفوف الحزب الا ان نتائج الانتخابات التي أجريت في 10-10-2021 كانت خسارة الحزب لمقاعد اضافية وتوضحت ان اكثر من 300 الف مصوت لم يعودوا يثقون بهذا الحزب”.

ويضيف “الان صفوف الوحدة في الحزب قد ذهبت مع الريح، والقوات الخاصة التابعة لبعض القَعَدةَ في الاتحاد الوطني قد اصبحوا اقوى من قبل، والحياة الحزبية أصبحت فاسدة واخذ الضرائب والحرام وتوزيعه اصبح حديثاً يتداول على ألسنة الجميع”.

ومنذ تموز يوليو 2021 برز صراع الأجنحة داخل الاتحاد الوطني الكوردستاني مع قيام بافل طالباني بالإطاحة بشريكه في قيادة الحزب، لاهور شيخ جنكي طالباني، وإعلان نفسه رئيساً للحزب.

وتصاعد التوتر بعد أن اتهمت قيادة الاتحاد للاهور طالباني بزرع جاسوس في بيت بافل، وأن محاولةً لقتل الأخير بالسم قد حصلت إثر ذلك.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi