يناير 30, 2023

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

مفاوضات عراقية سعودية لتوقيع عقود ضخمة بمليارات الدولارات

مفاوضات عراقية سعودية لتوقيع عقود ضخمة بمليارات الدولارات

‏‎كشف رئيس الوفد العراقي المفاوض في {اللجنة العراقية السعودية للطاقة والصناعات التحويلية} وزير النفط إحسان عبدالجبار أن العراق يعتزم توقيع عقود ضخمة مع السعودية قبيل انتهاء فترة حكومته الحالية، للمشاركة الاستثمارية في قطاعات الغاز والطاقة البديلة والمياه والصناعات البتروكيماوية، مبيناً أن تلك الاستثمارات تقدر بعشرات مليارات الدولارات.

وبين أن “تلك الاستثمارات تقدر بعشرات مليارات الدولارات ‏‎في عموم البلاد” مؤكدا أن “المملكة العربية السعودية ترى أن خطط التنمية المستدامة في البلدين تتوافق في السنوات الأخيرة مع (خطة التنمية الألفية المستدامة لعام 2030) وأطرها المؤسسية في البلدين والمنطقة العربية، كدولتين نفطيتين تتصدران قائمة المصدرين للنفط الخام للأسواق العالمية.

‏‎وأعلن وزير النفط رئيس شركة النفط الوطنية، أن “العراق يتفاوض مع شركة (ارامكو Aramco) عملاق انتاج النفط عالميا، لادخالها كشريك في عقود استكشاف واستثمار الغاز الحر في الحقول الجديدة بالصحراء الغربية”، مبيناً أن “نتائج تلك المفاوضات تجري دراستها من قبل خبراء من البلدين للاتفاق على مسودة عقود طويلة ترضي تطلعات ومصلحة البلدين”.

‏‎واشار الى “تكثيف اللجنة العراقية المتفاوضة نقاشاتها الجدية مع شركة (ACWA Power اكواباور) السعودية لبناء محطات لتحلية المياة (Water Desalination) والطاقة النظيفة (Clean Energy) ومحطات الطاقة الشمسية (Clean Energy) لإدخالهم سوق الطاقة المحلية”

‏‎واضاف انه “تم التوجيه بالتركيز على ترسيخ علاقات طويلة الامد تسمح للعراق بالاستفادة مــن المرونة العالية لشركة (اكوا باور) كبرى شركات الطاقة النظيفة بالمملكة والخليج، في تنفيذ المشاريع بكلف مخفضة وبكفاءة عالية بالسعي للحصول على (أعلى ما يمكن من الخدمة باقل ما يكون من الكلفة)، موكدا “تحقيق نسب نجاح متقدمة فـي مفاوضات متعددة مـع شركات مـن بلدان مختلفة”.

‏‎وفي سياق تدعيم الخطوات التنموية للاقتصاد العراقي، كشف وزير النفط “عن مناقشات مكثفة تـجـري منذ نيسان الماضي بـين شركة (سابك السعودية SABIC Corporate) تطورت الى نتائج ايجابية بصياغة مذكرة خاصة سيتم عرضها على مجلس الوزراء خلال الجلسات المقبلة، لمناقشة مشاركتها العراق بحصة مكافئة لاستثمار مشروع (نبراس) للبتروكيماويات في البصرة، بموجب اتفاقية موقعة بين وزارة الصناعة و شركة (رويال داتش شل Shell) لإقامة مجمع للبتروكيماويات في البصرة، وسينتج مليوناً و800 ألف طن سنوياً”.

‏‎وقال وزيـر النفط: إنه “يأمل في أن يكون هناك غطاء قانوني واضح وحماية مشتركة لهذه الشركات السعودية والشركات الاماراتية والأجنبية العاملة في البلاد”، وبين أن (شركة النفط الوطنية العراقية INOC) تمكنت من استدراج كبريات شركات الطاقة عالمياً، والتوقيع على اتفاقيات تقدر بنحو 30 مليار دولار مع شركة (توتال TotalEnergies) الفرنسية و(مصدر Masdar) الامارتية و(سكاتك) النرويجية، والتي ستوفر عوائد وأرباحا مضافة تدخل للسوق العراقية لأول مرة فـي تاريخه اقتصاديا، وستوفر آلاف الوظائف للباحثين عن وظيفة، ما سيرفع عن كاهل الحكومة المركزية قطاع التوظيف، وانتقاله للقطاع الخاص العراقي المشترك مع الشركات الاستثمارية السعودية، باعتبار المملكة عضوا في (مجموعة العشرين) ويصنف اقتصادها ضمن أقوى الاقتصادات في العالم من حيث حجم الموارد الطبيعية،، والتي تقدر قيمتها بنحو 35 تريليون دولار وتاتي فــي الترتيب الثالث بعد روسيا والولايات المتحدة الاميركية”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi