فبراير 03, 2023

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

ملف تسميم قادة الوطني الكوردستاني: هذا هو المعلن حتى الآن !

ملف تسميم قادة الوطني الكوردستاني: هذا هو المعلن حتى الآن !

تم تأكيد تعرض العديد من كبار قادة الاتحاد الوطني الكوردستاني للتسمم في ملف لايزال غامضاً حتى الآن مع تعمق الشقاق الداخلي في أعلى مراتب الحزب . ومع تطور الأحداث ، هرع المزيد من قادة الحزب الكوردي إلى ألمانيا لإجراء فحوصات طبية ، وفي بعض الحالات للعلاج.

في 8 تموز / يوليو الماضي ، بدأ الرئيس المشترك للاتحاد الوطني الكوردستاني بافيل طالباني بعزل العديد من المسؤولين من المناصب الرئيسية ، بما في ذلك رئيس وكالة الاستخبارات التابعة للاتحاد الوطني الكوردستاني والمعروفة باسم “زانياري” ، ووحدة مكافحة الإرهاب التابعة للحزب ، وهؤلاء المسؤولين الذين تمت الإطاحة بهم كانوا في الأساس من عائلات المقربين من الزعيم المشترك الثاني للحزب ، لاهور جنكي.

رئيس الاتحاد الوطني الكوردستاني بافيل طالباني

وفي حين فسّر البعض هذه الخطوة على أنها انقلاب بين أبناء العمومة في القيادة المشتركة للاتحاد الوطني الكوردستاني ، قال بافيل طالباني إنه كان قرارًا أساسيًا لإصلاح الحزب ، كما صادر عشرات المؤسسات الإعلامية وصفحات التواصل الاجتماعي التي يديرها لاهور جنكي ومجموعته.

تسمم بافيل طالباني

خلال مقابلة له مع الصحافة في أوائل سبتمبر/أيلول ، قال طالباني إنه كان هناك “جاسوس” داخل منزله وانه تم تسميمه في محاولة لزعزعة السلطة داخل الاتحاد الوطني الكوردستاني ، مشيراً إلى أن جنكي هو المسؤول عن هذه المؤامرة.

بافيل طالباني قال إنه استولى على وثائق تظهر أن جنكي وإخوته ، الذين كان معظمهم في مناصب عليا في ذلك الوقت ، يخططون لانقلاب ضد عائلة “مام جلال” – الرئيس العراقي الراحل ، والأمين العام السابق للاتحاد الوطني الكوردستاني ، ووالد بافيل طالباني.

كما أكد طالباني ، أن الفحوصات الطبية قد أثبتت محاولة تسميمه ، وأنه سيتعامل مع الموقف من خلال القنوات القانونية ، لكنه لم يؤكد ما إذا كان سيتم اتخاذ أي إجراء قانوني في إقليم كوردستان أو في الخارج ، كون لاهور جنكي يحمل الجنسية البريطانية ايضاً .

من هم الذين تعرضوا للتسميم أيضًا؟

في وقت لاحق ، أكد العديد من كبار قادة الاتحاد الوطني الكوردستاني ، ومعظمهم من ذوي العلاقات الوثيقة ببافيل طالباني ، أنهم استُهدفوا أيضًا في محاولات التسميم. ومؤخراً تم نقل ملابختيار ، عضو قيادة الاتحاد الوطني الكوردستاني ، إلى برلين حيث يخضع لفحوصات طبية.

القيادي في الوطني الكوردستاني ملابختيار

وقال المتحدث باسم الحزب أمين بابا شيخ في وقت سابق من هذا الأسبوع ، إن حالة ملا بختيار الصحية غير مستقرة. لكنه نفى الخوض في المزيد من التفاصيل داعياً وسائل الإعلام لإنتظار نتائج التحقيقات في القضية.

المسؤول الثاني الذي تعرض لمحاولة تسميم كان ، الرئيس السابق لمديرية (الآسايش) أمن السليمانية المتقاعد اللواء حسن نوری الذي تم إرساله كذلك إلى برلين لإجراء فحوصات طبية.

وفي اتصال مع (باسنيوز) للتعليق على التقارير بشأن سلسلة حالات التسميم هذه ، قال اللواء المتقاعد إنه لا يمكنه الإدلاء بأي تصريحات حالياً ، لكنه لم ينفي تعرضه لمحاولة تسميم.

الرئيس السابق لمديرية (الآسايش) أمن السليمانية اللواء حسن نوری

عضو آخر في قيادة الاتحاد الوطني الكوردستاني هو عطا سراوي تم تسميمه ايضاً ، وكان من بين أكثر المسؤولين صراحةً الذين كانوا ينتقدون الموقف السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني بشأن مواضيع مختلفة قبل الثامن من تموز/ يوليو ، عندما كان لاهور جنكي لا يزال رئيساً مشتركاً للحزب.

مقاربات قانونية مبنية على القوانين العراقية

على الرغم من أن تسميم قادة الاتحاد الوطني الكوردستاني يعتبر ، على ما يبدو ، جريمة ذات دوافع سياسية ، إلا أن القوانين العراقية لا تعرّفها على أنها “جريمة سياسية”، فوفقا للمادة 22 من قانون العقوبات العراقي ، فإن العقوبات على الجرائم العادية والجرائم السياسية مختلفة.

تُعرِّف المادة 21 تسميم الأفراد ، أو الزعماء السياسيين ، كقضية قتل مع سبق الإصرار، وهذا من شأنه أن يترك المحاكم للتعامل مع مثل هذه القضايا كـ”جريمة عادية” دون مراعاة لوجود الدوافع السياسية.

القیادي في الوطني الكوردستاني عطا سراوي

قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1996 ، في القسم (ب) من المادة 406 ، يعرّف محاولات الاغتيال بالتسميم أو بالمتفجرات على أنها “قتل عمد” وتكون عقوبته “الإعدام”. لكن ، بما أن جميع المسؤولين المستهدفين في الاتحاد الوطني الكوردستاني نجوا تقريبًا من محاولات الاغتيال هذه ، وفقًا للمادة (أ) من المادة 31 من نفس القانون ، فإن العقوبة ستكون “السجن المؤبد” نظراًلكونه شروعاً في القتل ، نظرًا لحقيقة أن التخطيط والتنفيذ باعتبار انه تم إثبات المؤامرة ، ولكن تم منع نجاحها.

من يمكنه إحالة القضية إلى المحكمة؟

منذ أن أكد المتحدث الرسمي باسم الاتحاد الوطني الكوردستاني تسميم ملا بختيار ، وأكد بافيل طالباني نفسه انه تعرض لمحاولة مماثلة ، يسمح القانون العراقي للنائب العام باتخاذ الإجراءات دون تسجيل شكوى رسميًا من قبل الحزب أو أي من الأفراد المستهدفين.

وبحسب مصادر مقربة من ملابختيار ، فأنه ينوي تقديم شكوى فور عودته من رحلة العلاج في المانيا .

رد الفعل المتوقع من الاتحاد الوطني الكوردستاني

يتفق الجميع تقريبًا على أن تسميم الشخصيات القيادية في حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني كان بدوافع سياسة بحتة ، وبصورة أكثر تحديدًا يستهدف السلطة في منطقة نفوذ الحزب (مناطق السليمانية وحلبجة وإدارة گرميان) حيث الاتحاد الوطني الكوردستاني يتمتع بنفوذ وهو الحاكم الفعلي هناك . وسيزيد ذلك من تعقيد الموقف وسيترك أمام الحزب خيارات محدودة في الاستجابة والتعامل مع الموضوع.

(اصابع الاتهام توجه لهم) لاهور جنكي واخوانه

ولم يخفي قادة الاتحاد الوطني الكوردستاني بالفعل ، نواياهم لإجبار لاهور جنكي وإخوانه على مغادرة إقليم كوردستان وعدم التدخل في شؤونه ، وخاصة شؤون الاتحاد الوطني الكوردستاني ، مرة أخرى. هذا ويحمل لاهور جنكي وإخوانه الجنسية البريطانية ومن المتوقع أن يقيموا في المملكة المتحدة مرة أخرى إذا تم اتخاذ مثل هذا القرار(مغادرة إقليم كوردستان) ، ومع كل ماحصل ويحصل ، فإن لاهور جنكي ينفي حتى الآن كل الاتهامات الموجهة له في هذه القضية.

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi