فبراير 02, 2023

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

لأول مرة منذ 2017.. الديمقراطي الكوردستاني يبث رسائل العودة إلى خانقين

لأول مرة منذ 2017.. الديمقراطي الكوردستاني يبث رسائل العودة إلى خانقين

شهدت مدينة خانقين (105 كم شمال شرق بعقوبة) نشر أعلام ويافطات بذكرى تأسيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني وذلك للمرة الأولى منذ 2017.

فيما اكد مراقبون ان هذا التطور يحمل في طياته رسائل العودة الى خانقين بعد ترك الحزب لمقاره في ديالى ومناطق أخرى متنازع عليها إبان توتر العلاقات بين الحكومة الاتحادية وإقليم كوردستان على نحو غير مسبوق في أعقاب استفتاء استقلال كوردستان.

وقال الناشط المدني مراد زنكنة لوكالة شفق نيوز” ان انتشار اعلام ولافتات الحزب الديمقراطي الكوردستاني رسائل لعودة مقار الحزب الى خانقين والوحدات الادارية الاخرى المتنازع عليها في ديالى، وهو حق سياسي وديمقراطي وقومي في نفس الوقت، لأن الحزب الديمقراطي مكوّن سياسي وغير محظور من العمل في عموم البلاد”.

واضاف زنكنة ان “مخاوف وتهديدات من جهات مسلحة تنتمي لأحزاب متنفذة تمنع عودة مقار الحزب الديمقراطي إلى خانقين، وسط تغاضي وتجاهل السلطات الامنية عن واجباتها في تأمين الحماية لمقار الحزب الذي يمارس نشاط سياسي سلمي أسوة بالأحزاب والحركات السياسية في عموم البلاد”.

مصدر حكومي في خانقين رفض كشف اسمه لوكالة شفق نيوز، رأى أنه لا توجد بوادر لعودة الديمقراطي الكوردستاني الى خانقين والذي تشغل مقره قوات الشرطة الاتحادية منذ عام 2017 وحتى الآن.

وتساءل المصدر عن “أسباب عدم تسهيل عودة الديمقراطي الكوردستاني الى خانقين أسوة بالاتحاد الوطني الكوردستاني والاحزاب الكوردية الاخرى؟”.

ورجح المصدر “وجود موانع سياسية خفية لعودة الحزب الى خانقين والصفقات التي سهلت تسليم كركوك للقوات الاتحادية عام 2017 وإنهاء أي دور للقوى السياسية والقوات الامنية في كركوك منذ نحو 3 سنوات”.

وعزا عضو مجلس النواب عن الحزب الديمقراطي الكوردستاني آزاد حميد شفي في تصريح سابق لوكالة شفق نيوز، أسباب عدم عودة مقار ومكاتب الحزب الديمقراطي الكوردستاني الى مناطق ديالى والمناطق المشمولة بالمادة 140 الى “الاضطهاد السياسي” الذي اعتبره نوعاً من “الإرهاب”.

وأوضح أن “قيادة الحزب الديمقراطي الكوردستاني لم تعد افتتاح مقارها في ديالى ومناطق عدة تجنبا للمشاكل والصدامات مع اطراف اخرى”، مستدركاً القول ان “عودة مقار الحزب الى المناطق المتنازع عليها سياسيا وامنيا حتمية في ظل التفاهمات والمفاوضات المتقدمة خلال الفترات القادمة”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi