فبراير 05, 2023

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

مراقبون سياسيون: هذا مايهدف اليه برهم صالح من تحالفه مع الكاظمي !

مراقبون سياسيون : هذا مايهدف اليه برهم صالح من تحالفه مع الكاظمي !

هذا الأخير يكرر تجربة العبادي الفاشلة في الانتخابات الماضية

يرى مراقبون سياسيون ، ان تحالف رئيس الجمهورية القيادي في حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني برهم صالح ، مع رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، حيث يعملان على تشكيل «قائمة مشتركة» تحضيراً لخوض الانتخابات التشريعية المبكرة المرتقبة في العراق، سيضر بإقليم كوردستان ، كما انهما يتطلعان لحصد أصوات مناصري الوطني الكوردستاني .

وبحسب هؤلاء فإن الكاظمي وصالح، يعملان على استغلال الظروف الصعبة التي يمر بها إقليم كوردستان لصالحهما ، خاصة من خلال اللعب على ورقة استياء المواطنين من الأزمة المالية التي تتحمل بغداد الجزء الأكبر من المسؤولية عنها ، عبر شن حملات إعلامية تروج نفسياً لفكرة «المواطنة العراقية» وتسعى لالتفاف المواطنين حول الكاظمي الذي سيترأس القائمة وبرهم صالح سيكون احد مرشحيها.

د, صابر إسماعيل العضو السابق في المجلس الوطني لحركة التغيير(گوران) ، علّق على الحديث عن قائمة الكاظمي ــ صالح المشتركة ، لـ(باسنيوز) بالقول ان ” أي قائمة انتخابية (من خارج إقليم كوردستان) تحصد أصوات ناخبي إقليم كوردستان سيلحق من دون شك الضرر بالاقليم “. معبراً عن اعتقاده ، بأن قائمة الكاظمي ــ صالح المشتركة ، قد تحصل على نسبة قليلة من أصوات الناخبين الكورد ، قائلاً ” شعب كوردستان لديه تجربة مرة مع العراق والحكومات في بغداد ” ، مشيراً الى ان رئيس الوزراء العراقي الأسبق حيدر العبادي كان قد جرب تشكيل قائمة لكتلته في إقليم كوردستان في الانتخابات التشريعية الماضية “وفشل في ذلك”.

القيادي السابق في حركة التغيير ، أضاف ان برهم صالح يريد من وراء تحالفه مع الكاظمي ان يحصل على احد المناصب العليا بعد الانتخابات المقبلة ، مردفاً ” لكن هذا خطأ كبير ومصلحة آنية ستضر بمصالح إقليم كوردستان”.

اما المراقب السياسي بهروز جعفر ، فذهب ابعد من ذلك ، قائلاً ” منذ فترة ليست بالقصيرة يحاول برهم صالح الاضرار بإقليم كوردستان ويعمل على ضرب كيان الإقليم وقد رأينا كيف ان احد النواب التابعين له قدم مشروعاً لربط رواتب موظفي إقليم كوردستان ببغداد بشكل مباشر”.

موضحاً ، أن ” برهم صالح يعرف جيداً انه لايتمتع بأي ثقل أو شعبية داخل إقليم كوردستان لهذا تراه قد تعلق بالكاظمي وبدأ عبر وسائل الاعلام في التحشيد له “.

من جانبه ، كتب المراقب السياسي مشخل كولوسي على صفحته في فيس بوك ، ان تجربة الرئاسة المشتركة لم تتعمق بعد في الاتحاد الوطني الكوردستاني ، موضحاً ” لذلك فإن المخاطر التي يشكلها الكاظمي على هذا الحزب اكثر من التي يشكلها على الديمقراطي الكوردستاني وبقية الأحزاب “.

هذا وكان برهم صالح الذي اعلن انشقاقه عن الوطني الكوردستاني وشكل حزبا خاصاً به ، عاد وتخلى عن الحزب الوليد ليلتحق مجدداً بالوطني قبل مؤتمر الحزب الأخير على امل ان يُنتخب سكرتيراً للحزب لكنه لم ينجح في مسعاه بعد اختيار الحزب رئاسة مشتركة وابعاد صالح عنه . لهذا يرى مراقبون بأن هذا الأخير وفي محاولة منه للبقاء في منصبه قد يريد الانتقام من الحزب عبر حصد قسم من أصوات ناخبيه .

هذا وكانت مصادر سياسية مطلعة، كشفت اول امس لـ(باسنيوز)عن نيّة كل من رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، ورئيس الجمهورية برهم صالح، تشكيل «قائمة مشتركة» تحضيراً لخوض الانتخابات التشريعية المبكرة المرتقبة في السادس من يونيو/حزيران المقبل ، في مسعى لاستغلال الأوضاع الراهنة في إقليم كوردستان لتحقيق مكاسب سياسية على الساحة العراقية، كتكرار لتجربة سبق وأن خاضها برهم صالح، إلاّ أنها لم تتكلل بالنجاح.

هذا فيما كان نائب سابق عن حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني ، في برلمان كوردستان ، صرح لـ(باسنيوز) امس ، انهم “سمعوا” بأن رئيس الجمهورية الحالي القيادي بالحزب برهم صالح سيترشح ضمن قائمة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في الانتخابات التشريعية المبكرة المقرر اجراءها في الـ 6 من يونيو / حزيران المقبل .

النائب السابق عن الوطني الكوردستاني في الدورة الثالثة لبرلمان كوردستان عبدالله علي ، قال ” بصدد قائمة الكاظمي لقد سمعنا بأن برهم صالح هو احد مرشحيها “.

وتابع دون ان يخفي استيائه من الصراعات داخل حزبه ” في هكذا حالة (ترشح صالح ضمن قائمة الكاظمي) سيتضرر برهم صالح ومنافسيه كذلك كما سيتضرر شعب كوردستان ايضاً”. لافتاً الى ان ” تهميش برهم صالح داخل الوطني الكوردستاني امر غير جيد .. ربما هناك انتقادات لادائه لكن ترك أي كادر لصفوف الحزب يعود بالضرر على الوطني الكوردستاني “.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi