يوليو 07, 2020

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

الدفاع التركية: نحترم سيادة العراق وسنواصل عملياتنا العسكرية ضد حزب العمال

الدفاع التركية: نحترم سيادة العراق وسنواصل عملياتنا العسكرية ضد حزب العمال

أكد وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، اليوم الاثنين (29 حزيران 2020)، احترام تركيا للسيادة العراقية، إلا أنها ستواصل عمليتها العسكرية ضد العمال الكوردستاني.

وجاء ذلك في اجتماع لقيادات الجيش التركي في أنقرة، حيث أشار أكار إلى العملية العسكرية التركية في حفتنين، أن “عمليتهم ضد عناصر حزب العمال في حفتنين مستمرة”، مبيناً أنه “سنواصل محاولاتنا في السيطرة على الوضع في تلك المنطقة”.

وأكد أكار أن تركيا تحترم للغاية سيادة العراق ووحدة أراضيه، وأن العمليات العسكرية، تأتي في إطار حق الدفاع المشروع، ووفقا للقانون الدولي مع اتخاذ التدابير اللازمة لمنع إلحاق الضرر بالمدنيين”.

وأضاف أكار، إنه “تم تحييد 41 عنصراً من حزب العمال، في عملية (مخلب النمر)، ضمن حدود إقليم كوردستان”، مشيراً إلى أنه ومنذ بداية عملية مخلب النمر في 17 من الشهر الجاري، “وضعوا يدهم على كمية كبيرة، من الأسلحة والذخائر”.

وذكر أنه، “منذ بدء العملية في 17 يونيو/حزيران الجاري، تم تدمير 81 هدفاً، عبر هجمات جوية، مؤكداً استمرار العمليات حتى تحييد آخر عنصر”.

وفي 17 حزيران الجاري، بدأت وزارة الدفاع التركية عملية “مخلب النمر” البرية في منطقة حفتانين، ضد مقاتلي حزب العمال الكوردستاني، وأدى القصف الجوي التركي منذ 10 حزيران الجاري والذي استهدف مناطق شيلادزي وكاني ماسي، إلى مقتل خمسة مواطنين، وفي يوم الخميس (25 حزيران 2020) أدت ضربة جوية استهدفت سيارة لمقاتلي حزب الحياة الحرة لكوردستان في منتجع (كونه ماسي) بقضاء شاربازير التابع لمحافظة السليمانية، إلى مقتل مقاتل وجرح ستة مواطنين.

وأعلن الناطق باسم وزارة شؤون البيشمركة، اللواء بابكر فقي، أن الجيش التركي توغل في أراضي إقليم كوردستان مسافة تتراوح بين 20 و40 كيلومتراً، وقد تم إبلاغ الحكومة الاتحادية العراقية بانتهاك حدود وأراضي إقليم كوردستان.

وأنشأ الجيش التركي عشر قواعد عسكرية لإسناد جنوده داخل حدود إقليم كوردستان أغلبها في جبل خامتير، وفي وقت سابق أعلن مدير ناحية دركار، زيرفان موسى، لشبكة رووداو الإعلامية أن “الجيش التركي أعلن منذ عشرة أيام بدء عملية “مخلب النمر” وأعلن عن حظر للتجوال في قرى ناحيتي دركار وباطوفا”.

يبلغ عرض المساحة التي شملتها عملية الجيش التركي 12 كيلومتراً وبعمق 12 كيلومتراً، ما شكل تهديداً لنحو 50 قرية على الحدود بين إقليم كوردستان وتركيا، وبدأت تركيا عملية جوية في 15 حزيران الجاري، أطلقت عليها “مخلب النسر”، ضد مقاتلي حزب العمال الكوردستاني، وأعلنت وزارة الدفاع التركية أنها ضربت خلال هذه العملية 81 هدفاً في سنجار وقرة جوخ وقنديل والزاب وآفاشين وباسيان وخواكورك. بينما أعلنت مصادر من حزب العمال الكوردستاني أن العملية لم تسفر إلا عن إصابة اثنين من مقاتلي الحزب، المنتمين إلى الحشد الوطني العراقي، بجروح بسيطة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.