نوفمبر 14, 2019

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

مسرور البارزاني يبحث مع رؤساء الكتل الكوردستانية بالبرلمان العراقي الموازنة والعلاقات مع بغداد

مسرور البارزاني يبحث مع رؤساء الكتل الكوردستانية بالبرلمان العراقي الموازنة والعلاقات مع بغداد

رووداو – أربيل/ في إطار الإسراع بحل الخلافات العالقة بين بغداد وأربيل، سيجتمع رئيس حكومة إقليم كوردستان، مسرور البارزاني، غداً الأحد، مع رؤساء الكتل الكوردستانية في مجلس النواب العراقي والأعضاء الكورد في اللجنة المالية البرلمانية.

وقال رئيس كتلة الاتحاد الإسلامي الكوردستاني في البرلمان العراقي، جمال كوجر لشبكة رووداو الإعلامية إن “الاجتماع سيبحث محورين أساسيين وهما حصة إقليم كوردستان من موازنة 2020، والثاني: آخر التطورات حول المباحثات بين أربيل وبغداد والإصغاء إلى ملاحظات ووجهات نظر ممثلي الكورد في بغداد”.

وأشار إلى أنه “في مساء يوم غد سيجتمع رؤساء الكتل الكوردستانية في مجلس النواب العراقي مع رئاسة برلمان كوردستان وجميع الكتل في البرلمان بذات الغرض”.

وخلال الاجتماعات السابقة بين بغداد وأربيل، تقرر تشكيل لجنتين إحداهما قانونية والأخرى فنية للتفاوض بين الجانبين، ومن المقرر أن تجرى الجولة الأولى من مباحثات اللجنتين في بغداد.

ومن المقرر أن تستأنف المباحثات بين حكومة إقليم كوردستان والحكومة العراقية قريباً حيث استكملت الاستعدادات لزيارة وفد من حكومة إقليم كوردستان إلى بغداد لإجراء الحوار حول تسوية الخلافات بين الجانبين.

وفي 29 آب الماضي، قال وزير داخلية إقليم كوردستان ريبر أحمد، إن سياسة حكومته تنصب حول التوجه نحو بغداد والتنسيق معها بأعلى المستويات، لافتا أن “هذه العلاقات ستتطور أكثر مستقبلا”، بعدما أنهى مع نظيره في الحكومة الاتحادية ياسين الياسري، اجتماعاً تمخضت عنه عدة قرارات، بينها تعهد سلطات الإقليم بإلغاء الرسوم المستوفاة من السائحين العراقيين القادمين من باقي مناطق البلاد.

وفي أول اجتماع لمجلس وزراء إقليم كوردستان الذي عقد في منتصف تموز الماضي، تم التأكيد على تحسين العلاقات مع بغداد.

وزار وفد رفيع من حكومة إقليم كوردستان برئاسة مسرور البارزاني، بغداد في 16-7-2019، حيث اجتمع مع الرئاسات العراقية الثلاث.

وأكدت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس-بلاسخارت، في 29 آب 2019 أن استكمال التشكيلات الحكومية في بغداد وأربيل وتحسُّن العلاقات بين بغداد وأربيل، يمهّد الطريق لإجراء مناقشاتٍ معمقةٍ حول القضايا العالقة، مستشهدةً بمؤشراتٍ مشجعة نتيجةً للنوايا الحسنة التي أظهرتها الأطراف كافة لمعالجة الوضع وتطبيعه في كركوك، وعرضت المساعي الحميدة ليونامي للمضي قدماً بالمناقشات وصولاً لتوافق الآراء المتبوعة بالعمل.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.