يناير 26, 2020

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

قصة مأساوية لعائلة من اهالي حلبجة تم تسميمها وحرقها في ايران

قصة مأساوية لعائلة من اهالي حلبجة تم تسميمها وحرقها في ايران

شفق نيوز/ سافرت عائلة من رجل وزوجته من اهالي حلبجة باقليم كوردستان الى ايران لغرض العلاج برفقة والدة الزوجة، الا ان العائلة تعرضت للتسميم قبل وصولها الى المستشفى وسلبت منها الاموال التي كانت بحوزتها.
هيمن باقي شاب من اهالي مدينة حلبجة توجه يوم السبت الى ايران بهدف اجراء فحوصات طبية لزوجته جنار ورافقتهما والدة زوجته.
وفي منتصف المسافة بين مدينة مريوان الايرانية ومعبر باشماخ الحدودي يتعرفون على رجل وامرأة ادعيا انهما زوجان استفسرا عن وجهتهم وسبب قدومهم الى ايران.
واشار هيمن وجيا الى انهما قادمان الى مدينة ارومية بهدف اجراء الفحوصات واجراء عملية حمل بالانابيب، فاكدت المجموعة الجانية بانهما ايضا يسلكان الطريق نفسه ويطلبان منهما مرافقتهما ليساعداهما ويكونا مترجمين لهما.
وبعد قبول هيمن وجيا بالعرض يعرج الجميع الى قرية بجانب الطريق ويؤجرون بيتا من اجل المبيت والاستراحة في الليل، وبعد ذلك ترتاب والدة جيا من العلاقة بين الرجل والمرأة كون تصرفاتهما غير طبيعية وتقوم باخبار نسيبها بالامر الا ان سذاجة وطيبة هيمن يمنعانه من الشك في هذين الشخصين.
وبعد قيام هيمن وجيا بشرب القهوة، يفقدان وعيهما وتعلم والدة جيا بالامر وتقوم بالصراخ فتقوم المجموعة المجرمة بالاجهاز عليها بالسكاكين، واثر فقدان الزوجان وعيهما تقوم المجموعة بسرقة جميع اموالهما وحاجياتهما وتفر بها بسيارة خاصة بها من القرية الى جهة بعيدة في المنطقة وبعد انزالهما من السيارة تقوم الجماعة المجرمة باضرام النار باجساد هيمن وجيا، واعتقدت ان والدة جيا قد توفيت من اثر ضرب السكاكين.
واثر ذلك يحترق 90 بالمائة من جسد جيا وتم نقلها الى مستشفى في مدينة ارومية وهي تحت العناية الطبية فيما احترق 40 بالمائة من جسد هيمن وهو ايضا تحت العناية الطبية، اما ام جيا فرغم جراحاتها الكثيرة حاولت الوصول الى اي شخص لاخبار الشرطة والامن بالجريمة فجاءت القوات لانقاذها وتم نقلها الى احد المستشفيات وهي ايضا تحت العناية الطبية.
ورغم ان المجموعة الاجرامية لم يتم اعتقالها لحد الان الا انه تم التعرف عليها وهي مجموعة اقترفت عددا من الجرائم المماثلة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.