فبراير 17, 2020

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

صحيفة بريطانية: صراع وشيك داخل الميليشيات المدعومة إيرانيًا في العراق

صحيفة بريطانية: صراع وشيك داخل الميليشيات المدعومة إيرانيًا في العراق

نشرت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية تقريرا لمراسلتها في بيروت تشولي كورنيش قالت فيه إن العراق يدخل مستقبلا غامضا في وقت تهدد فيه الميليشيات الشيعية الموالية لإيران بالإنتقام لواحد من قادتها الذي اغتالته الولايات المتحدة إلى جانب قائد فيلق القدس، قاسم سليماني يوم 3 كانون الثاني من العام الجاري.

وقالت إن أبو مهدي المهندس كان من أقوى قادة الميليشيات في العراق وأدى مقتله مع سليماني لوضع الولايات المتحدة وإيران على حافة الحرب. وقالت إن أحدا لم يلتفت للمقاتل البالغ من العمر 66 عاما في أثناء التهديدات المتبادلة بين البلدين.

ومع سكون العاصفة على الجولة الأولى من الإنتقام الإيراني، يحذر المسؤولون في العراق والخبراء الغربيون من قتل المهندس وإن أضعف التأثير الإيراني في العراق إلا أنه فتح الباب أمام عنف وعمليات انتقامية تستهدف المصالح الأميركية.

واستطاعت إيران زيادة تأثيرها عبر المهندس الذي ولد بالبصرة وقاد ميليشيا حزب الله التي كانت أداة لانتشار النفوذ الإيراني في العراق خلال العقد الماضي.

وعين في عام 2017 نائبا لقائد هيئة ميليشيا الحشد الشعبي، وهي مظلة من الميليشيات الشيعية التي تجمعت لمواجهة خطر تنظيم داعش الذي سيطر على مناطق واسعة من العراق في عام 2014.

وتقول كورنيش إن وفاة المهندس فتحت الباب أمام معركة الخلافة بين عدد من قادة ميليشيا الحشد الشعبي الذين لدى كل واحد منهم أجندة سياسية مختلفة. ويضمون زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، وقيس الخزعلي زعيم ميليشيا العصائب المرتبطة بإيران، بالاضافة الى هادي العامري، زعيم كتلة الفتح.

وكان نصر الشمري، المتحدث باسم ميليشيا شيعية خاضعة لإيران قد افاد في وقت سابق إنه لم يتم بعد اتخاذ قرار من سيحل محل المهندس.

وعلى المستوى السياسي أدى مقتله إلى تأجيج مشاعر السياسيين الشيعة ودفعوا بقرار في البرلمان يدعو الحكومة إلى إخراج القوات الأميركية من البلاد.

وفي حديث ألقاه وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بجامعة ستانفورد قال فيه إنه أجرى خلال الأيام العشرة الماضية حوالي 50 مكالمة مع القادة العراقيين لتعزيز الموقف الأميركي في البلاد.

ويقول مايكل نايتس من معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى “لم يعد لديهم عقلية منظمة الآن”. وفي غياب الرجلين القويين يخشى العراقيون العودة إلى الإقتتال الداخلي والدموي بين الميليشيات الشيعية الذي أعقب الدخول الامريكي للعراق ، وهي الحروب التي قتلت المدنيين وأثرت على استقرار مناطق الجنوب الغنية بالنفط.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.