أكتوبر 18, 2019

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

“رجل دين كوردي” يعلن استعداده لعلاج الأمير السعودي الوليد بن خالد خلال 9 أشهر

“رجل دين كوردي” يعلن استعداده لعلاج الأمير السعودي الوليد بن خالد خلال 9 أشهر

رووداو – أربيل/ عبر رجل الدين الكوردي الذي يعرف نفسه بأنه متخصص في الطب النبوي، الملا علي كلك، عن استعداده لعلاج الأمير السعودي الوليد بن خالد بن طلال الغائب عن الوعي منذ 14 عاماً.

وقال علي كلك في صفحته على موقع فيسبوك: “أنا مستعد لأعالج ولید بن خالد بن طلال خلال مدة 9 أشهر بإذن الله”.

وأضاف المنشور الذي كتبه علي كلك بثلاث لغات وأرفقه برقم هاتفه أنه تلقى “الكثير من الطلبات لعلاج الأمير السعودي الذي أكد والده استعداده لتقديم كل ثروته لأي طبيب في العالم يستطيع إعادته إلى الحياة دون جدوى”.

وتابع: “أنا العبد الفقير إلى الله مستعد لعلاجه بشرط أن (يقوم والده) ببناء 100 منزل للأيتام والفقراء في كوردستان”، مبيناً: “هناك مقاطع فيديو تثبت قدرتي على علاج العشرات من الحالات المشابهة للوليد بن خالد بإذن الله”.

وفي 24 أيار الماضي، نشرت الأميرة ريما بنت طلال، أخت الأمير والملياردير السعودي، الوليد بن طلال، مقطع فيديو يظهر قيام الأمير الوليد بن خالد بتحريك رأسه من الجهة اليمنى إلى الجهة اليسرى وبالعكس، في مقطع برز على مواقع التواصل الاجتماعي، ليعيد إحياء آمال إفاقة “الأمير النائم” من غيبوبته.

يذكر أن الأمير وليد بن خالد تعرض لحادث مروري العام 2005 ودخل في غيبوبة منذ حينها، وتعددت التشخيصات في وصف حالته وإعلان والده مطلع العام 2017 وصول وفد طبي مكون من 4 أطباء، ثلاثة منهم من أمريكا وآخر من إسبانيا، للنظر في إجراء عملية جراحية “لوقف النزيف من الرأس”، وفقاً لما أعلنه الأمير خالد حينها، إلا أنه لا زال في غيبوبة إلى اليوم.

والد الأمير وليد، الأمير خالد بن طلال تحدث في السابق عن سر إصراره على إبقاء نجله تحت الأجهزة والمتابعة رغم مرور أكثر من عقد من الزمان على الحادثة التي وقعت له، قائلاً: “إن الله لو شاء أن يتوفاه في الحادث لكان الآن في قبره..” مضيفاً: “من حفظ روحه كل هذه السنوات قادر أن يشفيه ويعافيه.”

يشار إلى أن الملا علي الذي يدير مركزاً طبياً في ناحية كلك التابعة لأربيل عرف بإثارته للجدل وقامت السلطات في إقليم كوردستان بإيقافه سابقاً لمدة 10 أيام، بعد أن وصف تناول المناديل الورقية بالحل الأنجح لخفض الوزن ودعا السيدات إلى تناول المناديل الورقية للتمتع بقوام رشيق والتخلص من الكرش، وبناء على ذلك قامت سيدة بتناول أكثر من 1100 قطعة من المناديل الورقية خلال شهر ونصف ما استدعى نقلها إلى مستشفى الطوارئ على الفور، فيما قال كلك لشبكة رووداو الإعلامية، مدافعاً عن نفسه إن السيدة لم تزر عيادته، “ويبدو أنها تناولت المناديل بشكل خاطئ، حيث أنني نصحت بتناول ثلاث قطع من المناديل الورقية في اليوم الواحد بمعدل قطعة واحدة مع كل وجبة مع الالتزام بشرب الماء وكوب من زيت الزيتون لتجنب الأضرار الصحية المحتملة”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.