نوفمبر 17, 2019

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

خبير امريكي: الكرد مفتاح الحل في الشرق الأوسط

خبير امريكي: الكرد مفتاح الحل في الشرق الأوسطHenriBarkey-27-2-2016

خندان– قال مدير برنامج الشرق الأوسط في مركز (Wilson) للدراسات في واشنطن (هنري باركي) في تقرير منشور في صحيفة فاينانشيال تايمز الأمريكية إن الكرد اليوم يلعبون دورا في غاية الأهمية في المنطقة لم يسبق له مثيل في التاريخ.

وأوضح باركي أن الكرد يسيطرون على موازين القوى في العراق وسوريا، قائلًا: “أصبحت القوى سواء كانت كبرى أو صغرى مضطرة لمواجهة الكرد بطلب منها للمرة الأولى”.

وأكد باركي أن الإدارة الأمريكية أصبحت في موقف حائر بين تركيا والكرد، بعد أن أثبت حزب الاتحاد الديمقراطي أنه الأكثر فاعلية في مواجهة تنظيم “داعش” الارهابي على الأرض، مشيرا إلى أنها في معادلة صعبة لتحقيق سياسة متوازنة بينهما في ظل احتياجها لكلا الطرفين.

وتابع باركي: “حتى وإن لم تتمكن الإدارة الأمريكية من إرضاء جميع الأطراف، إلا أن المعادلة المطروحة الآن تصب في مصلحة جميع الأطرف وكذلك في صالح مكافحة تنظيم داعش”.

وأكد باركي أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يخشى من إقامة منطقة ذات حكم مستقل في شمال سوريا، كما حدث من إقامة إقليم كردستان في العراق، موضحًا أن الأزمة السورية أصبحت بوصلة للسياسة التركية.

وتابع قائلًا: “إن الوضع الراهن هو عدم الاستقرار، وبالتحديد من خلال طلب الرئيس التركي من الإدارة الأمريكية تحديد الطرف الذي تدعمه بين تركيا وحزب الاتحاد الديمقراطي، مما قد يؤدي إلى الخروج عن السيطرة. إلا أن هناك احتمالات أن تكون الولايات المتحدة الأمريكية طرفًا في المعادلة للمصالح المشتركة القائمة: أي أنها من الممكن أن تصدر وعودًا بانسحاب مقاتلي حزب العمال الكردستاني إلى اقليم كردستان وسوريا، مقابل وقف قصف تركيا للمناطق الكردية في سوريا.

ومن الممكن أن يكون من مميزات ذلك الاتفاق وقف الاشتباكات التي تتسبب في الانهيارات في المناطق الكردية نتيجة القصف التركي، وكذلك توفير البيئة اللازمة لحزب الاتحاد الديمقراطي لمحاربة داعش بدعم من أمريكا”.

(zaman)

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.