يناير 22, 2020

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

توالي الإدانات الدولية للهجوم على المحتجين ببغداد والاتحاد الأوربي يصفه بـ”جرائم قتل”

توالي الإدانات الدولية للهجوم على المحتجين ببغداد والاتحاد الأوربي يصفه بـ”جرائم قتل”

وصف سفير الاتحاد الأوروبي في العراق ، مارتن هوث ، اليوم السبت ، أحداث ساحة الخلاني وجسر السنك وسط بغداد التي حصلت يوم أمس بـ”جرائم قتل”.

وقال هوث في تغريدة له على حسابه الرسمي في تويتر: “ما حدث أمس وسط العاصمة العراقية بغداد هي جرائم قتل”، في إشارة إلى هجوم مسلحين على المحتجين خلف 19 قتيلاً و70 جريحاً .

وأضاف هوث “غاضب وأشعر بالحزن العميق على جرائم القتل ليلة أمس ضد أعداد من المتظاهرين والقوات الأمنية من قبل عناصر مجرمة من طرف ثالث”.

وتساءل سفير الاتحاد الأوروبي عن هوية من سماهم بالمخربين قائلاً: “من هم المخربون الحقيقيون؟”.

من جهتها دانت السفارة الفرنسية في العراق الهجوم المميت ضد المتظاهرين قرب ساحة التحرير الليلة الماضية ، وشددت على ضرورة الكشف عن هوية المذنبين بوضوح وإحالتهم على العدالة، بسبب هذه الأفعال الشنيعة.

بدورها أدانت بريطانيا قتل المتظاهرين السلميين في بغداد، وطالبت بمحاسبة مرتكبي الجرائم.

فيما غرد السفير الكندي بالعراق، أولريك شانون، على حسابه في “تويتر” باللغة العربية، قائلاً إنه لا يجوز في أي بلد ذي سيادة أن تسمح الدولة بتواجد مجموعات مسلحة تمثل أجندات خاصة.

وأضاف: “بعد أحداث أمس الشنيعة أدعو السلطات إلى أداء مسؤولياتها بمحاسبة المجرمين، الذين هاجموا المتظاهرين بشكل مخطط”، مطالباً الدولة بحماية مواطنيها في سياق القانون و”إلا فكيف نعيد الاستقرار؟!”.

هذا فيما الانباء بارتفاع عدد ضحايا ساحة الخلاني وجسر السنك وسط بغداد إلى 25 قتيلاً و125 جريحاً.

من جانبها، طالبت “المفوضية العليا لحقوق الإنسان”في العراق ، الجمعة، القوات الأمنية بتحمل مسؤوليتها في الحفاظ على حياة المتظاهرين السلميين وإعادة الأمن لساحات التظاهر في بغداد.

وحذرت المفوضية من انفلات الوضع الأمني، ما يهدد بسقوط ضحايا في صفوف المتظاهرين السلميين والقوات الأمنية.

وكان شهود عيان ، أفادوا بأن مجموعة مسلحة ترتدي الزي المدني وتستقل سيارات من نوع “بيك آب” وسيارات دفع رباعي أطلقت الذخيرة الحية على المتظاهرين بكثافة ، وهددت هذه المجموعة كل من يتواجد في الساحات بضرورة إنهاء الاحتجاجات وتسليم بناية المطعم التركي في ساحة التحرير ومرآب السنك.

وكانت وثائق استخبارية ، كشفت مسؤولية ميليشيا حزب الله العراقية عن إطلاق النار على المتظاهرين في ساحة الخلاني وجسر السنك،قرب ساحة التحرير ليلة أمس.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.