نوفمبر 17, 2019

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

تشديد الإجراءات الأمنية حول المنطقة الخضراء وتسريبات عن خطة انقلابية!

تشديد الإجراءات الأمنية حول المنطقة الخضراء وتسريبات عن خطة انقلابية!
بغداد/اور نيوز: شددت السلطات العراقية من إجراءاتها الأمنية في محيط المنطقة الخضراء المحصنة في قلب بغداد، إثر ورود معلومات عن وجود مخطط كبير لاستهدافها، حسبما كشف مصدر أمني مسؤول تحدث مشترطا عدم الكشف عن هويته.

وقال المصدر إن “المعلومات التي بحوزة الأجهزة العراقية ليس مصدرها ما يحاول تنظيم القاعدة تسريبه من معلومات، تأتي على شكل برقيات وكأنها صادرة عن جهات تتخاطب في ما بينها، لإرباك الوضع الأمني ودفع الأجهزة الأمنية إلى اتخاذ إجراءات احترازية مشددة تؤدي إلى إرهاق المواطنين من دون أن تحصل الهجمات”.

وتم رصد تشديد الاجراءات الامنية واستنفار العناصر العسكرية المكلفة بحماية المنطقة المحصنة عند مداخل ومخارج المنطقة الخضراء من جهة منطقة كرادة مريم، بعد ان شهدت الفترة الماضية تخفيف درجة الاستنفار الامني وانسيابية الحركة في محيط المنطقة المحصنة.

وبحسب مصدر أمني كردي يعمل داخل المنطقة الخضراء الحصينة، فان هناك مخططا للقيام بانقلاب عسكري داخل المنطقة الخضراء للسيطرة على السلطة واغتيال رئيس الوزراء نوري المالكي وبعض الشخصيات المهمة في البلاد، من قبل جماعة مسلحة مقربة من نائب رئيس الجمهورية المطلوب للقضاء طارق الهاشمي، لمنعه من الترشح لولاية ثالثة.

وقال المصدر وهو برتبة عقيد في الجيش العراقي ان “هناك معلومات سرية تؤكد ان جماعة مقربة من نائب رئيس الجمهورية السابق طارق الهاشمي تخطط بشكل حثيث لتدبير محاولة انقلاب عسكري واغتيال لرئيس الوزراء نوري المالكي لمنعه من الترشح لولاية ثالثة، فضلا عن اغتيال بعض الشخصيات المهمة في البلاد”.

ولفت المصدر الكردي الى ان “عملية الاغتيال والتخطيط لها تقف خلفه جهات قطرية أستخبارية، للتخلص من عقبة كبيرة تحول دون عودة الهاشمي الى العراق”. ولم يكشف المصدر عن تفاصيل الخطة الموضوعة لعملية الاغتيال، مكتفيا بوصفها انها “محكمة” وان “اموالا كبيرة صرفت من اجل انجاحها”، غير انه نوه الى ان “قوات خاصة ومراتب عليا يثق بها رئيس الوزراء ستشترك في العملية”.

وشددت القوات الأمنية اجراءاتها على تدقيق لوحات تسجيل المركبات وأسماء الأشخاص الداخلين الى المنطقة الخضراء وبطاقاتهم التعريفية، في حين منعت دخول الوافدين الى فندق الرشيد ومفوضية الانتخابات ومجلس الوزراء بغير استحصال موافقة ضابط الامن المسؤول عن منفذ الدخول الرئيس للمدرجة اسماؤهم في تصاريح الدخول الرسمية.

كما انتشرت بعض المدرعات والاليات العسكرية بعد منتصف النهار لتقييد الحركة عند منافذ الدخول والخروج. ويأتي تشديد الإجراءات الأمنية في محيط المنطقة الخضراء في وقت أصدرت فيه الأمم المتحدة تقريرها الشهري عن أعمال العنف في العراق.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.