أبريل 06, 2020

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

الصدر يأمر (لواء بغداد) بسرايا السلام بالاستعداد للدفاع عن العاصمة ويؤكد: الحكومة لم تأخذ بتحذيراتنا

الصدر يأمر (لواء بغداد) بسرايا السلام بالاستعداد للدفاع عن العاصمة ويؤكد: الحكومة لم تأخذ بتحذيراتنا25379

المدى برس/ بغداد: أمر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم الأحد، (لواء بغداد) التابع لسرايا السلام بالاستعداد للدفاع عن العاصمة، وأكد أن مشروع الاصلاح الجهادي لحماية العراق وبغداد “يجب أن يستمر”، وفيما أشار إلى أن هجمات تنظيم (داعش) على أطراف العاصمة لن “تثنينا عن المشروع الاصلاحي، شدد أن الحكومة لم تأخذ بتحذيراتنا السابقة بشأن “الخطر المحدق ببغداد، وعليها الانتباه له بدل أن تجمع الأموال”.

 وقال مقتدى الصدر رداً على سؤال من أحد اتباعه بشأن الهجمات التي نفذها تنظيم (داعش) على اطراف العاصمة بغداد، اليوم، وإصدار أوامر أخرى لسرايا السلام وتلقت،(المدى برس)، نسخة منه، إن “مشروع الاصلاح الجهادي لحماية العراق وبغداد يجب أن يستمر”، مؤكداً أنه “لقد حذرنا من الخطر المحدق ببغداد كثيراً فلم تك لها أذن واعية”.

ودعا الصدر، (لواء بغداد) التابع لسرايا السلام، إلى أن “يكونوا على اهبة الاستعداد وانتظار الأمر بالدفاع عنها”، في اشارة إلى العاصمة بغداد، مشيراً إلى أن “هذا لن يثنينا عن الاصلاحات السياسية الحكومية وسنبقى مطالبين بالاصلاحات الجذرية لكل الاحزاب وابعاد الشبح الطائفي عن المنطقة”.  

وأكد الصدر أن “مثل هذه الهجمات الداعشية لن تؤخر مشروعنا ولن تكون مثل هذه الهجمات نافعة للفاسدين في درء الاصلاح”، مطالباً الحكومة الحالية بـ”الانتباه إلى الخطر المحدق ببغداد بدل أن تجمع الاموال”.

وأعرب زعيم التيار الصدري عن امله بـ”الجيش العراقي الباسل والقوات الأمنية بالدفاع عن بغداد وكل شبر في العراق”.

وكان مصدر استخباري مطلع كشف، اليوم الأحد، تفاصيل هجوم تنظيم (داعش) على قضاء ابو غريب، غربي بغداد، وأكد أن نحو 30 عنصراً من تنظيم (داعش) بينهم انتحاريون شاركوا بالهجوم بعد تسللهم من قضاء الكرمة، شرقي الفلوجة، وفيما أشار إلى أن القوات الأمنية تحاصر حالياً نحو 20 عنصراً تحصنوا في سايلو الحبوب، شمالي أبو غريب، بإسناد من طيران الجيش، شدد أنه ليس هناك أي تهديد حقيقي على مركز القضاء.

وأكد مصدر في وزارة الداخلية العراقية، اليوم الأحد،(28 من شباط 2016)، أن ثمانية جنود سقطوا بين قتيل وجريح بهجوم مسلح نفذه مجهولون على نقطة تفتيش للجيش العراقي، في قرية الزيدان بقضاء أبوغريب، غربي بغداد.

وكانت قيادة عمليات بغداد أعلنت، اليوم الأحد، عن احباط هجوم انتحاري لتنظيم (داعش) لاستهداف القوات الأمنية، في منطقتين، جنوب شرقي الفلوجة، (62 كم غرب بغداد)، وأكدت مقتل عدد من عناصر التنظيم  بينهم انتحاريان، وفيما أعلنت مديرية اعلام الحشد الشعبي عن مقتل العشرات من عناصر تنظيم (داعش) بصد هجوم للتنظيم على أطراف ناحية الكرمة، شرقي الفلوجة، (62 كم غرب بغداد)، اشارت إلى أن المعركة ما زالت مستمرة.

في حين نفت مديرية إعلام الحشد الشعبي، اليوم الأحد، وجود عمليات نزوح للعوائل ومواجهات في مركز قضاء أبو غريب، غربي بغداد، وأشارت الى أن المركز “آمن بالكامل”، وفيما أكدت انتهاء التعرض الذي نفذه تنظيم (داعش) على القرى الشمالية للقضاء، لفتت الى مقتل عدد كبير من عناصر التنظيم بينهم انتحاريون.

يذكر أن الأوضاع الأمنية في العاصمة بغداد، تشهد توتراً منذ منتصف العام 2013، إذ أعلنت بعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي)، في (الأول من شباط 2016)، مقتل وإصابة 2299 عراقيا بأعمال عنف شهدتها مناطق متفرقة من البلاد خلال شهر كانون الثاني الماضي، فيما أعربت عن أسفها “الشديد لاستمرارية وقوع الضحايا وارتفاع أعدادهم قياساً بالأشهر الماضية.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.