أغسطس 24, 2019

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

الرئيس البارزاني: قلقون حيال القصف الإيراني والتركي على المناطق الحدودية

الرئيس البارزاني: قلقون حيال القصف الإيراني والتركي على المناطق الحدودية

رووداو-جومان/ عبر الرئيس مسعود البارزاني، خلال لقائه عدداً من الشخصيات والمواطنين في منطقة بالكايتي عن قلقه من القصف المدفعي والجوي على المناطق الحدودية من قبل إيران وتركيا، مشيراً في الوقت ذاته إلى أنه بدون تقديم الحجج لطهران وأنقرة ما كان سيتم تنفيذ عمليات القصف تلك.

واليوم الإثنين، 12-8-2019، زار الرئيس مسعود البارزاني منطقة بالكايتي بقصد تقديم التهنئة بمناسبة عيد الأضحى، حيث اجتمع مع شخصيات ومواطنين من المنطقة، وقال: “قضيت أفضل 10 سنوات من عمري هنا، في الأعوام من 1965 وحتى 1975، وكل ذكرياتي الجميلة موجودة في هذه المنطقة، حيث كنا نقضي فصل الشتاء في ديلمان عند كويخا إبراهيم، ونذهب إلى حاج عمران في فصل الصيف”.

“حكومة إقليم كوردستان تقدم خدماتٍ أفضل لأهالي بالكايتي”

وتابع الرئيس البارزاني: “هذه المنطقة مهمة جداً بالنسبة لنا، حيث كان مقر قيادة ثورة أيلول هنا، وهناك الكثير من المواطنين المخلصين والذين نشأوا على المبادئ الوطنية في هذه المنطقة، لقد ذاقوا الكثير من الويلات، وتعرضوا لضغوطات كثيرة من العدو، حيث كانت الطائرات تحوم في سماء المنطقة وتقصف القرى ليلاً ونهاراً، وكانت الكثير من تلك القرى تقع في خط التماس من مضيق عمر آغا وحتى وادي الآكويين، وكانت تلك القرى في مرمى نيران مدافع العدو ليلاً ونهاراً، وكانت القرى الواقعة في عمق المنطقة تحت تهديد قصف الطائرات، لكن أهلها كانوا صامدين وملتزمين بقواعد الثورة ويعتبرون أنفسهم أصحابها”.

وتابع: “حاول العدو مراراً العثور على جواسيس له في المنطقة، لكنه لم ينجح في ذلك، وحاول كثيراً إفشال الثورة، لأنه كان يدرك أنه إذا استطاع زعزعة الوضع هنا فإن الأوضاع ستسوء في كل المناطق الأخرى، ولم يتمكن من ذلك، لذا انتهزت الفرصة اليوم لأكون في خدمتكم وأهنئكم بالعيد، ولكي أطلب الصفح منكم، لأنه إذا كانت لديكم انتقادات فأنا أقبلها وإذا لم تكن لديكم فهذا من نبلكم وكرمكم، لكنني انتقد نفسي لأنه كان لزاماً عليّ أن أزور هذه المنطقة مرة كل عام، وكما قلت جئت اليوم إلى هنا لتهنئتكم بالعيد ولتفقد أحوالكم وأرى المنطقة من جديد، وبإذن الله سيكون هنالك في المستقبل القريب برنامج منظم لهذه المنطقة، ولتقدم حكومة إقليم كوردستان خدمات أفضل لها، ويجب أن يتم تعويض هذه المنطقة كما قاومت ضغوطات كثيرة خلال ثورتي أيلول وكولان، وأنا سعيد جداً بإتاحة الفرصة لزيارتكم، عيد مبارك مرة أخرى”.

“قلقون من الأوضاع المضطربة الناشئة على الحدود”

وفي جانب آخر من كلمته، عبر الرئيس البارزاني عن قلقه من الوضع القائم في المناطق الحدودية بالقول: “في الحقيقة نحن قلقون حيال الوضع المضطرب الناشئ على الحدود، مع القصف المدفعي والجوي لإيران وتركيا، ولا شك أنه إذا لم يتم تقديم الحجج لإيران وتركيا، لن يتم شن القصف المدفعي ولن تقصف الطائرات، لذا لا بد من معالجة هذا الوضع بما يضمن عدم دفع سكان هذه المنطقة وجميع المناطق الأخرى ثمن هذا الوضع المضطرب الموجود على الحدود”.

وأشار الرئيس البارزاني إلى أنه “نحن نبذل جهوداً، لكي لا تتم إراقة دم الكوردي بيد الكوردي، لكن يجب مراعاة وضع الإقليم، وهو مبعث الأمل الوحيد للمواطنين وإذا تلاشى فإن كل شيء سينتهي معه”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.