سبتمبر 16, 2019

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

التعاون مع ايران ومليشيات الحشد يخلق انقسامات داخل PKK

التعاون مع ايران ومليشيات الحشد يخلق انقسامات داخل PKK

جناح يعارضه ويتعهد بمواجهته

يبدو أن التعاون مع مليشيات الحشد الشعبي العراقية المدعومة من ايران، قد قسم حزب العمال الكوردستاني PKK وجناحه السوري العسكري الى قسمين،جناح معارض لها ، وآخر متحالف مع ايران ونظام الاسد مهيمن على القرار داخل الحزب يريد المضي في هذا التحالف .  صحيفة ” الشرق الاوسط” اللندنية نقلت عن قيادي كوردي سوري ، أن  قوات سوريا الديمقراطية (تشكل الوحدات الكوردية / جناح  PKK العسكري السوري نواتها » ، ستقاوم الحشد الشعبي العراقي في حال عبر الحدود إلى مناطق سيطرتها، لافتا إلى أنهم لن يقبلوا “وجود إيران، ولن نكون تحت أي ظرف من الظروف جسرا بين الحشد العراقي والنظام السوري”.  

وكان قياديون في «الحشد» قالوا لدى وصولهم إلى الجانب العراقي من الحدود مع سوريا أول من أمس، إنهم سيعبرون إلى الطرف الآخر لدعم قوات النظام السوري وميليشيات إيرانية تسعى إلى التقدم من بادية تدمر إلى معبر التنف الذي يقع تحت سيطرة التحالف الدولي لقتال «داعش» بقيادة الولايات المتحدة.

ووجه التحالف تحذيرات لهذه الميليشيات بعدم التقدم إلى التنف وسط أنباء عن احتمال توجهها إلى البوكمال شمال التنف لـ«الالتحام» مع «الحشد» في دير الزور قرب الرقة.

ونُقل عن مسؤول آسايش PYD (جناح PKK السوري) جوان إبراهيم دعوته قواته إلى «الحذر من إيران والنظام لأنهم يحاولون تحريك خلاياهم ضدنا»، فيما قال مسؤول كوردي آخر إن «وحدات حماية الشعب لن تقبل بأي شكل من الأشكال أن تكون جسرا بين الحشد والنظام». وتابع: «بالنسبة إلينا لا فرق بين تركيا وإيران والنظام، كلهم يعملون ضدنا. في حال دخل الحشد إلى مناطقنا سيلقون مقاومة شديدة. ولن نقبل بالتخلي عن العرب الذين يقاتلون معنا ضمن قوات سوريا الديمقراطية ضد داعش».

هذا فيما تسود حالة من الاستياء الشديد معظم غرب كوردستان (كوردستان سوريا) عقب ظهور تسجيل فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي ظهر فيه مسلحي حزب العمال الكوردستاني PKK الى جانب مسلحي مليشيا الحشد الشعبي العراقية غرب الموصل علناً .

مقطع الفيديو الذي نشر خلال اليومين الماضيين يظهر فيه مسلحون من ميليشيات الحشد الشعبي و مسلحون من PKK (وحدات مقاومة شنكال) وهم يتحدثون عن تحالفهما العسكري, وسط إطلاق شعارات طائفية  من قبيل” لبيك يا حسين”.

وغداة إلقاء طائرات تابعة للتحالف الدولي منشورات تحذر فيها ميليشيات تقاتل إلى جانب قوات النظام من التقدم باتجاه التنف، أكدت المعارضة السورية أن النظام أوقف محاولات التقدم في البادية التي تصل إلى التنف.

وكان أمين عام مليشيا بدر العراقية، هادي العامري، ظهر في شريط فيديو مؤكداً وصول مليشيات الحشد الشعبي إلى الحدود العراقية السورية، وقال إن الحشد الشعبي ستشارك في “عملية عسكرية لتطهير الحدود” وانهم “واقفون الآن في هذه المنطقة، التي تعدّ المنفذ الحدودي باتجاه سوريا”. وأضاف أن “العملية العسكرية سيكون هدفها التقدم نحو القائم غربي الأنبار”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.