فبراير 23, 2020

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

البارزاني يرفض المفاوضات مع بغداد بشأن قطع رواتب موظفي الإقليم

البارزاني يرفض المفاوضات مع بغداد بشأن قطع رواتب موظفي الإقليم

السومرية نيوز/ أربيل: رفض رئيس حكومة إقليم كردستان نيجرفان البارزاني، الثلاثاء، إجراء المفاوضات مع بغداد بشأن إرسال الموازنة وقطع رواتب موظفي الإقليم، وفيما اكد انه لا يجوز لبغداد استخدام تلك الرواتب “ورقة ضغط سياسية” ضد الإقليم، اشار الى أن إقليم كردستان لن يتراجع إلى الوراء.

وقالت رئاسة حكومة الاقليم في بيان نشر على موقعها الرسمي، واطلعت “السومرية نيوز”، عليه ان “رئيس حكومة إقليم كردستان نيجرفان البارزاني إستقبل، اليوم، السفير التركي في العراق فاروق كايماكجي”، مبينة أن “الجانبين بحثا العلاقات الثنائية والتعاون الإقتصادي والمشاريع الإستثمارية للشركات التركية وفي كردستان والعراق فضلا فتح منافذ حدودية وتوسيع الرحلات الجوية بين الإقليم وتركيا”.

وبشأن العلاقات بين إقليم كردستان وبغداد أعرب رئيس حكومة الإقليم عن أمله خلال البيان بـ”أن تعالج جميع القضايا عبر الحوار”، رافضا في الوقت نفسه “المفاوضات بشأن إرسال الميزانية وقطع رواتب موظفي الإقليم”.

وأكد البارزاني أنه “لا يجوز لبغداد أن تستخدم رواتب الموظفين كورقة ضغط سياسية ضد الإقليم”، مشددا أن “إقليم كردستان لن يتراجع إلى الوراء ولايمكن التعامل معه مثلما يتم التعامل مع المحافظات الاخرى”.

ويعانى موظفو اقليم كردستان من تاخر صرف رواتبهم بسبب الخلافات بين بغداد واربيل بشان الموازنة المالية للعام الحالي.فيما يتهم إقليم كردستان الحكومة الإتحادية بإستخدام رواتب الموظفين كورقة ضغط سياسية ضد إقليم كردستان.

يذكر ان ممثلو الكتل الكردستاني وحكومة الإقليم دعوا، في 23 شباط 2014، المرجعيات الدينية والمجتمع الدولي للضغط على بغداد لإنهاء سياسة الحصار والتهميش الإقتصادي تجاه حكومة وشعب كردستان، مؤكدين أن الإقليم جزء من العراق وله الحق للإستفادة وإستخدام جميع الحقوق والسلطات الواردة في الدستور.

وتختلف اربيل مع بغداد في عدد من القضايا بشأن الموازنة منها حصة اقليم كردستان، واستحقاقات الشركات النفطية العاملة هناك ورواتب البيشمركة وتطبيق المادة 140 من الدستور وغيرها من الامور التي لم يتم حلها على مدى السنوات الماضية.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.