نوفمبر 17, 2019

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

الإدارة الذاتية: 785 عنصراً من داعش فروا من مخيم عين عيسى

الإدارة الذاتية: 785 عنصراً من داعش فروا من مخيم عين عيسى

رووداو – أربيل/ أعلنت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، اليوم الأحد، 13 تشرين الأول، 2019، فرار 785 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” داعش من مخيم عين عيسى، مشيرةً إلى أن ذلك جاء بتنسيق مع تركيا وحلفائها.

وقالت الإدارة في بيان: “استطاع اليوم 785 عنصراً من منتسبي داعش الأجانب الفرار من مخيم عين عيسى بتنسيق مع مجموعة من مرتزقة تركيا وبغطاء من القصف التركي”.

وتابع البيان أن الفرار كان “بمساندة من الهجوم التركي ومرتزقته الذين شنوا هجوماً عنيفاً على المخيم وقيام هؤلاء العناصر الداعشية بالهجوم على حراسة المخيم وفتح الأبواب للفرار”.

كما أعلن المتحدث باسم سوريا الديمقراطية، مصطفى بالي، أن جميع المشتبه بانتمائهم إلى داعش فروا من مخيم عين عيسى.

وفي وقت سابق اليوم، قالت الإدارة الذاتية في نداء عاجل إلى دول مجلس الأمن الدولي والتحالف الدولي ضد داعش والجامعة العربية والاتحاد الأوروبي وكافة منظمات حقوق الإنسان: “لقد أصبحت الهجمة العسكرية الهمجية التي تقوم بها تركيا ومرتزقتها قريبة من مخيم عين عيسى الذي يضم الآلاف من عوائل داعش”.

وأضاف البيان أن بعض سكان المخيم “تمكنوا من الفرار فعلياً بعد القصف الذي طاله من المرتزقة مما يشكل دعماً لإعادة إحياء تنظيم داعش مجدداً”.

وتابع: “لذا نطالبكم جميعاً بتحمل مسؤولياتكم والتدخل السريع لمنع حدوث كارثة لن تقتصر آثارها على سوريا فقط بل ستدق أبوابكم جميعا عند خروج الأمور عن السيطرة”.

وفي سياق متصل، طلبت الإدارة الذاتية من الأهالي “أخذ الحيطة والحذر والابتعاد عن المرور عبر الطريق الدولي الواصل بين تل تمر – عين عيسى وحتى مفرق صرين، بسبب تسلل خلايا من الفصائل المسلحة الموالية لتركيا”.

واليوم الأحد، قالت مراسلة شبكة رووداو الإعلامية، رنكين شرو إن اشتباكات عنيفة تجري شمال عين عيسى، مشيرةً إلى أن القوات الأمريكية سحبت بعض قطعاتها المتمثلة بـ 4 عجلات عسكرية من المنطقة، فيما كثفت قوات سوريا الديمقراطية تعزيزاتها العسكرية للتصدي للهجوم التركي.

وقالت حسابات تابعة لقوات سوريا الديمقراطية إن كل أحياء رأس العين تحت سيطرة “قسد” فيما تجري مواجهات ضارية في محيط بلدة سلوك بريف كوباني.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أكد اليوم الأحد، أن قسد تمكنت من استعادة غالبية المناطق التي تقدمت إليها القوات التركية والفصائل الموالية لها في مدينة رأس العين بريف الحسكة يوم أمس، وذلك بعد اشتباكات عنيفة بين الطرفين، أفضت إلى انسحاب الفصائل من المنطقة الصناعية.

ووثق المرصد مقتل أكثر من 17 من الفصائل الموالية لتركيا خلال الهجوم المعاكس لقسد في رأس العين، وفقدان 4 عناصر من قسد حياتهم في الاشتباكات ذاتها.

كما أشارت الحسابات التابعة لقسد أن مسلحي المعارضة السورية الموالين لأنقرة خطفوا اثنين من كادر طبي على الطريق الدولي الرابط بين القامشلي وحلب.

وأضافت أيضاً أن الجيش التركي والموالين له استهدفوا موكباً يضم وفوداً شعبية لأهالي الرقة ودير الزور ومنبج متوجهين من تل أبيض إلى مدينة الرقة، دون بيان جحم الخسائر.

كما أعلنت قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، اليوم الأحد، مقتل 75 جندياً تركياً وتدمير 7 دبابات في رأس العين، بحسب وكالة “الفرات” التابعة لها.

في المقابل، أعلنت وزارة الدفاع التركية، اليوم الأحد، تحييد 480 من قوات سوريا الديمقراطية منذ انطلاق عملية “نبع السلام”، مشيرةً إلى أن “العملية المستمرة في منطقة شرق الفرات بنجاح”.

كما لفتت وكالة الأناضول الرسمية إلى سيطرة القوات التركية وفصائل المعارضة على مركز بلدة سلوك، الواقعة جنوب شرقي منطقة تل أبيض، بريف محافظة الرقة.

وبدأت تركيا، الأربعاء الماضي، شن عملية عسكرية شمال شرقي سوريا، أعلن عنها الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، تحت مسمى “نبع السلام”، بدعم من فصائل سورية مسلحة موالية لأنقرة، باستهداف مناطق متفرقة من كوردستان سوريا، بعد انسحاب القوات الأمريكية منها، وأثار الهجوم التركي استياءً واستنكاراً دولياً في ظل خشية دول عدة من عودة تنظيم داعش، وحدوث أزمة إنسانية جديدة.

شارك على

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.