نوفمبر 14, 2019

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

أردوغان: قواتنا ستتوغل في سوريا لمسافة 30 – 35 كلم

أردوغان: قواتنا ستتوغل في سوريا لمسافة 30 – 35 كلم

رووداو – أربيل/ أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الأحد، 13 تشرين الأول، 2019، أن قوات بلاده ستتوغل في أراضي سوريا لمسافة تتراوح بين 30 و35 كلم، في إطار عملية “نبع السلام”، مشيراً إلى مقتل اثنين من جنود جيش بلاده و16 من أفراد الفصائل السورية المعارضة.

وقال أردوغان إنه “تمت السيطرة على 109 كم مربع حتى الآن خلال العملية، حيث تمت السيطرة على مركز مدينة رأس العين و4 قرى في الوقت الحالي”، مبيناً: ” بلغ عدد الإرهابيين الذين تم تحييدهم 490 إرهابياً، بينهم 440 قتيلاً، و26 مصاباً”.

وأوضح: “استشهد اثنان من جنودنا و16 من أفراد الجيش الوطني السوري في منطقة العملية، كما استشهد 18من مواطنينا، قسم كبير منهم أطفال، وأُصيب 147 آخرون في الهجمات على مدننا الحدودية، حيث تعرضت مناطقنا السكنية في ولايات شانلي أورفة وماردين وشرناق وغازي عنتاب إلى 652 هجوما بالهاون والقذائف الصاروخية حتى الآن”.

وتابع: “عمليتنا لا تستهدف الشعب السوري، ولا الكورد هناك، بل الإرهابيين، وهذا واضح للعيان”، مضيفاً: “لم ولن نسمح بإقامة دويلة إرهابية شمالي سوريا”.

وبشأن مقترحات التفاوض مع قوات سوريا الديمقراطية قال الرئيس التركي: “متى رأيتم دولة ما تجلس إلى طاولة المفاوضات مع منظمة إرهابية؟” على حد قوله.

وأشار إلى أن “أولويتنا كانت تنفيذ هذا الأمر (المنطقة الآمنة) مع حلفائنا الموجودين في المنطقة، وحل هذا الأمر معاً”، مستدركاً: “المهم أن تتم عملية (نبع السلام) بأقل قدر من الخسائر والآلام”.

وبدأت تركيا، الأربعاء الماضي، شن عملية عسكرية شمال شرقي سوريا، أعلن عنها الرئيس التركي، تحت مسمى “نبع السلام”، بدعم من فصائل سورية مسلحة موالية لأنقرة، باستهداف مناطق متفرقة من كوردستان سوريا، بعد انسحاب القوات الأمريكية منها، وأثار الهجوم التركي استياءً واستنكاراً دولياً في ظل خشية دول عدة من عودة تنظيم داعش، وحدوث أزمة إنسانية جديدة.

أعلنت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، اليوم الأحد، فرار 785 عنصراً من تنظيم داعش من مخيم عين عيسى، مشيرةً إلى أن ذلك جاء بتنسيق مع تركيا وحلفائها.

كما أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الأحد، إلى أن قسد تمكنت من استعادة غالبية المناطق التي تقدمت إليها القوات التركية والفصائل الموالية لها في مدينة رأس العين بريف الحسكة يوم أمس، وذلك بعد اشتباكات عنيفة بين الطرفين، أفضت إلى انسحاب الفصائل من المنطقة الصناعية.

ووثق المرصد مقتل أكثر من 17 من الفصائل الموالية لتركيا خلال الهجوم المعاكس لقسد في رأس العين، وفقدان 4 عناصر من قسد حياتهم في الاشتباكات ذاتها.

كما أعلنت قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، اليوم الأحد، مقتل 75 جندياً تركياً وتدمير 7 دبابات في رأس العين، بحسب وكالة “الفرات” التابعة لها.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.