ديسمبر 11, 2018

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

أرباح صناعة الطباعة في إقليم كوردستان تذهب إلى المطابع الإيرانية

أرباح صناعة الطباعة في إقليم كوردستان تذهب إلى المطابع الإيرانية

رووداو – أربيل/ يقبل الكتاب ودور الطباعة والنشر في إقليم كوردستان على طباعة كتبهم في المطابع الإيرانية، ويقول أصحاب المطابع في الإقليم إن ذلك أثر على سوقهم بسبب عدم قدرتهم على منافسة أسعار المطابع الإيرانية.

تفيد بيانات المديرية العامة للمكتبات العامة في وزارة الثقافة والشباب بإقليم كوردستان، والتي تمنح أرقام الإيداع للكتب، بأن 23836 كتاباً طبع في إقليم كوردستان على مدى تسع سنوات وعشرة أشهر، وأن العام 2013 كان العام الذهبي حيث شهد طباعة 2921 كتاباً، وأقل عدد من الكتب المطبوعة خلال سنة كان 1988 كتاباً في العام 2015.

وتظهر بيانات وزارة الثقافة أن الأزمة المالية أثرت على طباعة الكتب أيضاً، فقد انخفض عدد الكتب المطبوعة في العام 2013 بنسبة 27% مقارنة بالعام السابق له، لكن صناعة الطباعة عادت للانتعاش منذ العام الماضي.

يقول نائب مدير عام المكتبات العامة، سرباز جوهر: “بفضل تحسن الأوضاع المالية لإقليم كوردستان، تشهد طباعة الكتب منذ العام الماضي نوعاً من الانتعاش، لكن الفرق في الأسعار وفي النوعية يدفع قسماً من المترجمين والكتاب إلى طباعة كتبهم في مطابع الخارج، خاصة المطابع الإيرانية”.

ويعتقد مدير مركز (آوير) للطباعة والنشر، حسن عالي أن نصف عدد الكتب التي حصلت على أرقام إيداع خلال هذه السنة طبع في إيران، ويقول إن “الحكومة الإيرانية لا تعيق طباعة الكتب في مسعى منها لتوفير فرص عمل”.

من جهة أخرى، يقول فيصل خليل، الذي ترجم 22 كتاباً من العربية إلى اللغة الكوردية: “التكاليف المنخفضة للطباعة في إيران، تضمن لباعة الكتب الربح من أي كتاب يطبعونه، فمثلاً تبلغ كلفة طباعة ألف نسخة من كتاب ذي 100 صحيفة من القطع المتوسط 850000 دينار، وإذا بيعت النسخة بألفي دينار فقط، سيربح الناشر مليون دينار على الأقل”.

ويقول رئيس جمعية مطابع كوردستان، سوران عبدالرحمن تاودر: “تعمل دول الجوار على ضرب صناعة الكتب والمطبوعات في إقليم كوردستان، فهي تطبع الكتب بأسعار زهيدة، ولا يحرك المسؤولون في كوردستان ساكناً بحجة حرية السوق والتجارة”.

ويقترح تاودر أن تقوم حكومة الإقليم باستيفاء رسوم من كل من يحصل على رقم إيداع ليطبع كتاباً خارج الإقليم، لكن نائب مدير عام المكتبات العامة يقول “القانون والتعليمات لا تفرض أية رقابة على محل طبع الكتب، ونحن نمنح رقم إيداع لكل كتاب شرط أن لا يشجع على العنف ولا يؤثر على الأمن القومي لإقليم كوردستان”.

ويضيف سرباز جوهر عن تصنيف الكتب التي تطلب رقم إيداع “تأتي الكتب الدينية في المرتبة الأولى من حيث العدد، ثم الكتب السياسية، وبعدها الكتب الاجتماعية، وقد لاحظنا خلال الأعوام العشرة الأخيرة أن عدد كتب الأطفال والكتب الاقتصادية قليل جداً”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.