يوليو 24, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

تفاصيل جديدة عن أكبر سرقة مجوهرات في تاريخ الولايات المتحدة

تفاصيل جديدة عن أكبر سرقة مجوهرات في تاريخ الولايات المتحدة

لا تزال قضية سرقة أكبر كمية من المجوهرات في تاريخ الولايات المتحدة لغزا، رغم مرور أكثر من عام على حدوثها، ورغم بروز تفاصيل جديدة منها.

وقالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية إنها حصلت على شريط فيديو يظهر اللحظات الأولى التي تلت حادثة السرقة التي يعتقد أنها شملت مجوهرات بقيمة 100 مليون دولار، رغم أن البعض يعتقد أن هذا الرقم مبالغ فيه.

وكان سائقان تابعان لشركة أمنية يقودان شاحنة قد توقفا في محطة استراحة بولاية كاليفورنيا فجر 11 يوليو من عام 2022.

وكانت الشاحنة تحتوي على 73 كيسا، تحتوي مجوهرات وأحجار كريمة وغيرها من الأغراض.

وبعد انتهاء معرض للمجوهرات والأحجار الكريمة في مدينة سان ماتيو، تعاقدت الشركات العارضة مع شركة أمنية لنقل المجوهرات إلى مدينة لوس أنجلوس.

وخلال وقوفهما في محطة الاستراحة، ترك السائقان جيمس بيتي (53 عاما)، وتاندي موتلي (47 عاما) الشاحنة لمدة 27 دقيقة فقط، استغرق فيها أحدهما في النوم، بينما كان الآخر يتناول طعاما داخل الاستراحة.

وبعدها اكتشفا المفاجأة الصاعقة: قفل الشاحنة اختفى وما بداخلها تعرض للسرقة.

وفي البداية، لم يكن السائقان متأكدان من حجم السرقة، وعندما حضرت الشرطة قام أحدهما بجرد الشحنة ومقارنتها بما هو باق.

وقال السائق إن 49 فقط من إجمالي 73 كيسا كانت موجودة في الشاحنة قبل انطلاق الرحلة، مما يعني اختفاء 24 كيسا.

ويصور الفيديو حالة السائقين المصدومين بعدما اكتشفا حجم السرقة.

وعندما سألهما عناصر الشرطة عما إذا كانا لاحظا أي شخص تتبعهما في تلك الليلة، قال موتلي إن شيئا لفت انتباهه هو أن شخصا ما كان ينظر إليه بشكل غريب ويحدق فيه أثناء عملية التحميل، وذكر بأنه شعر بشيء غريب حينها.

وتعتقد الشرطة أن اللصوص تتبعوا السائقين منذ البداية وتورط في العملية أكثر من شخص.

ويقول أصحاب المجوهرات المسروقة إن قيمتها 100 مليون دولار، مما يجعلها أكبر سرقة في تاريخ الولايات المتحدة.

ورفعت شركات المجوهرات دعوى قانونية على شركة الحراسة التي نقلت المجوهرات المسروقة، لكن تلك الشركة تقول إن الرقم مبالغ فيه.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi