سبتمبر 19, 2021

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

مشهد صادم تقشعر له الأبدان لأسراب العصافير تتساقط من سماء إندونيسيا (فيديو)

مشهد صادم تقشعر له الأبدان لأسراب العصافير تتساقط من سماء إندونيسيا (فيديو)

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا صادما تم تصويره في إندونسيا، لأسراب من العصافير تتساقط من السماء مينة في مشهد صادم تقشعر له الأبدان، وسط حيرة كبيرة عن سبب هذا الحادث الغير مسبوق.
مقطع الفيديو، الذي التقطه أحد السكان في منطقة العطلات الساخنة في بالي بإندونيسيا، يظهر الطيور ملقاة بلا حياة على الأرض.
فيما يرفرف بعضها بأجنحتها بغرض الطيران من جديد، بينما تتراكم البقية على الأرض مستسلمات للموت.

هذا ووصف تقرير، نشرته «daily star»، الحادث بـ «مشهد تقشعر لها الأبدان».

فيما أوضح القرويون المحليون أن الطيور ذات اللون الأسود، والتي يعتقدون أنها عصافير، سقطت بشكل جماعي من السماء في مقبرة بمنطقة «جيانيار» بالجزيرة الإندونيسية يوم الخميس.

حديث عن مبيدات حشرية وراء موت العصافير
كما قالت السلطات في بالي إن الحادث ربما يكون طبيعيًا، مما يشير إلى أن الطقس هو السبب نتيجة الأمطار الحمضية، وذلك بعد أن هبطت الطيور من السماء صباح، الخميس، بعد هطول أمطار غزيرة.

بعيدًا عما سبق، كشف بيان متابعة من قبل السلطات، أن المبيدات كانت سببًا في الحادث.

من جانبه، علق المتحدث باسم مركز الحفاظ على الموارد الطبيعية في إندونيسيا (BKSDA) بقوله، إن هذه هي المرة الأولى التي يقع فيها مثل هذا الحادث في المنطقة.

وأردف: «إذا كنا نتحدث عن الحالة والأحداث الطبيعية، فيمكن القول إنه كان هناك الكثير من الأحماض أثناء المطر، والتي من الممكن أن تكون سببًا في سقوط العصافير».

وفي الوقت نفسه، أشار مايد سانتياركا، المتحدث باسم إدارة صحة الحيوان في جيانيار ريجنسي، إلى أن العصافير ربما ماتت بسبب الطقس القاسي.

ومع ذلك، أظهر تحقيق متابعة يوم الجمعة، أن الطيور ماتت بسبب التسمم بالمبيدات الحشرية التي تستخدم عادة في المنطقة.

في وقت سابق من هذا الأسبوع في ويلز، عثر سكان بلدة لانروست، على عدد من الحمام النافق ملقى في الشارع، مما أثار مخاوف من إنفلونزا الطيور.

لكن وزارة البيئة والغذاء والشؤون الريفية (Defra) ليس لديها تنبيهات للطيور البرية في ««ويلز» بشأن إنفلونزا الطيور في الوقت الحالي.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi