أبريل 05, 2020

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

الأمازيغ يستعدون للاحتفال بالسنة الجديدة 2964

الأمازيغ يستعدون للاحتفال بالسنة الجديدة 2964
الجزائر السباقة في إبراز رمزية الاحتفال.. والمغرب تشهد أبرز الاحتفالات

الدار البيضاء – خديجة الفتحي: يستعد سكان شمال إفريقيا للاحتفال بالسنة الأمازيغية “ينّاير 2964/ إيض ينّاير” وفقا للتقويم الأمازيغي والمتزامن مع 13 يناير المقبل.

وفي هذا السياق قال أحمد عصيد، رئيس المرصد الأمازيغي للحقوق والحريات، في حديث لـ”العربية نت”، إن طقوس الاحتفال بالسنة الأمازيغية متشابهة في دول شمال إفريقيا، حيث تطبخ الأكلات التقليدية مع إبراز العديد من المصنوعات اليدوية.

وشرح عصيد أن هناك بعض الفوارق على مستوى الاحتفال بين بلدان شمال إفريقيا، ففي المغرب توجد شبكة واسعة من جمعيات المجتمع المدني تحتفي بهذه الذكرى، وتكون هذه الاحتفالات مدعومة من ممثلي السكان على صعيد المحافظات والبرلمان، الذين يمولون العديد من الأنشطة الجماهيرية.

وراكم الأمازيغ في المغرب تجارب احتفالية متعددة الأشكال، ثقافية وفنية وترفيهية، بخلاف أمازيغ مصر وليبيا والجزائر وتونس.

وأبرز رئيس المرصد أنه بالرغم من تطور مظاهر الاحتفال بالمغرب، فإن منطقة القبائل الجزائرية تعد رائدة في ترسيخه من الناحية التاريخية، كما أنها تعد سباقة في إبراز رمزية السنة الأمازيغية في شمال إفريقيا والمؤسس لها فكريا وخطابيا.

أما بالنسبة لدولة ليبيا، فأشار المتحدث إلى أن أمازيغ هذا البلد لم يكونوا يحتفلون بالسنة الأمازيغية من قبل، لأن نظام القذافي لم يكن يعترف مطلقا بهذا المكون الاثني واللغوي كجزء من مكونات الشعب الليبي، لكن بعد ثورة 2011 أصبح أمازيغ ليبيا يحتفلون بهذه المناسبة في لقاء وطني كبير.

أما فيما يتعلق بالوجبات الغذائية التي يتم إعدادها لهذه المناسبة، فأوضح عصيد أنها تعتمد في غالبيتها على المزروعات الرئيسية كالحبوب والقطاني، وهي سمة التشابه بين دول شمال إفريقيا، باعتبار أن هذا الاحتفال يكرس الانتماء إلى الأرض والارتباط بها.

وأورد في السياق ذاته أن الأكلات التقليدية، حتى إن اختلفت من منطقة إلى أخرى على مستوى الإعداد والتركيبة، فإنها تتشابه من حيث المكونات.

ومن أشهر الأطباق التي تقدم خلال هذه المناسبة طبق “أوركيمين” الذي يتم إعداده بسبع حبوب منها الشعير، القمح، الذرة، والفول والعدس. وأكلة “أوركيمين” تمثل طبقاً يختم موسماً زراعياً انقضى بما تبقى من حبوب ويفتح أملا وآفاقا لموسم زراعي مقبل.

وبمناسبة الاحتفال بالسنة الجديدة يرتدي سكان كل منطقة زيها التقليدي المعبر عن خصوصيتها وأصالتها.

تجدر الإشارة إلى أن العديد من المناطق المغربية تنظم أنشطة جماهيرية بهذه المناسبة ومن ضمنها العاصمة الرباط، حيث ستحيي حركة “توتدا نيمازيغن” حفلا فنيا أمام مقر البرلمان مع تقديم أكلات وحلويات تقليدية.

ومن أهم المطالب التي تهيمن على انشغالات الحركة الأمازيغية بهذه المناسبة هو جعل هذا اليوم عطلة وطنية.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.