يوليو 17, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

مفاجأة مذهلة.. اليوم سيصل إلى 25 ساعة!

مفاجأة مذهلة.. اليوم سيصل إلى 25 ساعة!

كشفت دراسة حديثة أجراها علماء في جامعة ميونيخ التقنية (TUM) أن اليوم على الأرض قد يمتد في النهاية إلى 25 ساعة، مما يمثل تقدما كبيرا في فهم دوران الأرض وتأثيراته عبر الزمن.

هذا الاكتشاف يأتي من خلال تحليل ديناميكيات دوران الكوكب والتغيرات الطفيفة التي تحدث على مدى ملايين السنين، فحاليا، تكمل الأرض دورة كاملة حول محورها كل 24 ساعة، لكن هذا لم يكن دائما هو الحال.

وفي المراحل المبكرة من تاريخ الأرض، كان اليوم أقصر بكثير وربما لم يتجاوز 10 ساعات، ومع مرور الوقت، بدأت الأيام في الطول تدريجيا.

ووفقا لبرنامج EarthDate التابع لجامعة تكساس في أوستن، فإن طول الأيام على الأرض يزداد بنحو 1.8 ملي ثانية كل قرن، وهو ما يعادل دقيقة واحدة كل 3.3 مليون سنة، هذا يعني أنه قد يستغرق حوالي 200 مليون سنة قبل أن يتم إضافة ساعة كاملة إلى اليوم الأرضي.

ويعتبر القمر هو المسؤول الأساسي عن هذا التغير، حيث يسبب الاحتكاك الناتج عن المد والجزر إبطاء دوران الأرض بمرور الوقت.

وعندما تدور الأرض حول محورها، تحدد كمية ضوء الشمس التي تعبر سطحها طول الأيام، لكن جاذبية القمر تسحب جانب الأرض الأقرب إليه، مما يؤدي إلى حدوث المد والجزر وانتفاخ الكوكب.

تخلق قوى المد والجزر القادمة من القمر تأثير احتكاك، حيث يبتعد القمر ببطء عن الأرض بمرور الوقت، ما يعيق دوران الكوكب بشكل تدريجي، على الرغم من أن هذه العملية بطيئة للغاية، إلا أن تأثيرها على المدى الطويل ملحوظ.

قال كونستانتين باتيجين، أستاذ علوم الكواكب في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا، لموقع “لايف ساينس”: “إن التغير في معدل دوران الأرض يحدث بشكل تدريجي بما يكفي بحيث يمكن للعمليات التطورية التكيف مع التغيرات بمرور الوقت”، موضحا، أن “التغير النسبي في السرعة المدارية لن يكون ملحوظا في الحياة اليومية”.

قبل مليار سنة، كان طول اليوم نحو 19 ساعة فقط. ومع بلوغ الأيام 25 ساعة، سيكون هناك 350 يوما في السنة بدلا من 365 يوما.

كما يمكن لأحداث كوكبية وفلكية أخرى أن تؤثر على طول يوم الأرض، مثل الزلازل التي قد تسرع دوران الأرض مؤقتا.

على سبيل المثال، أدى الزلزال الذي ضرب اليابان بقوة 8.9 درجة على مقياس ريختر في 11 مارس 2011 إلى تقصير طول اليوم بمقدار 1.8 ميكروثانية.

الكوارث من صنع الإنسان يمكن أن تلعب دورا أيضا في التأثير على طول الأيام الأرضية؛ التغيرات المناخية وإعادة توزيع كتلة الأرض نتيجة ذوبان الأنهار الجليدية وتغيرات مستوى سطح البحر يمكن أن تبطئ دوران الأرض؛ وقال العلماء إن ذوبان القمم الجليدية القطبية قد يساهم في إبطاء دوران الكوكب.

وباختصار، فإن دوران الأرض هو عملية ديناميكية معقدة تؤثر على الكوكب بطرق عديدة؛ من خلال الدراسات الفلكية والجيولوجية، يواصل العلماء كشف تعقيدات دوران الأرض وتعميق فهمنا لهذه الظاهرة الأساسية.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi