يوليو 23, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

رغم حسن نواياهم.. هذه التصرفات من الآباء تضر أطفالهم

رغم حسن نواياهم.. هذه التصرفات من الآباء تضر أطفالهم

قد تؤدي النوايا الإيجابية للوالدين بهدف مساعدة أطفالهم في نهاية المطاف إلى إحداث أذى وضرر لاحترامهم لذاتهم، بحسب ما جاء في تقرير نشره موقع Psychology Today.

إن احترام الذات الصحي والقوي هو أمر بالغ الأهمية للأطفال. يشجع وجود تقدير قوي للذات على تخطي التحديات وتجربة أشياء جديدة والإيمان بالأنفس. كما أن احترام الذات له تأثير كبير في كيفية رؤية المرء لنفسه، مما يشكل سلوكياته وقراراته.

يمكن للوالدين المحبين في بعض الأحيان الإضرار عن غير قصد بتقدير الطفل لذاته. يكون غالبًا سبب سوء الاتصالات الأبوية هو سوء تقدير الوالدين، الذي يمكن أن يؤثر سلبًا على تقدير الأطفال لأنفسهم على الرغم من أن الآباء يكون لديهم نوايا أساسية إيجابية. لتجنب هذه الأخطاء، ينبغي أولاً معرفة ماهيتها وكيف تسبب تأثيرًا سلبيًا.

4 أنواع من السلوكيات السلبية

1. النقد القاسي: يمكن أن يكون انتقاد أحد الوالدين تحديًا عاطفيًا، خاصةً إذا تم بطريقة قاسية أو مهينة. يمكن أن تؤدي التعليقات النقدية إلى تآكل احترام الذات لدى الطفل وإحساسه بالقيمة ويمكن أن تسبب مشاعر الحزن أو الغضب أو الإحباط. يمكن أن تؤدي التوبيخات الحادة أيضًا إلى انخفاض الحافز للأطفال وانعدام الثقة في قدراتهم.

2. الحماية المفرطة: يمكن أن تمنع حماية الطفل باستمرار من التحديات والعقبات من تنمية الثقة والشعور بالكفاءة. في حين أن الآباء ربما يرغبون في بذل كل ما في وسعهم للتأكد من أن أطفالهم لا يعانون في الحياة، فمن المفارقات أنهم يخنقون أطفالهم من خلال كونهم متحكمين للغاية. يمكن أن تحد الحماية المفرطة أيضًا من فرص الطفل في الاستكشاف والتعلم وارتكاب الأخطاء، وكلها مهمة لنموه وتطوره.

كما يمكن أن تؤدي الحماية المفرطة للأطفال إلى الشعور بالقلق وانعدام الأمن، حيث ربما لا يشعرون بالاستعداد لمواجهة العالم بمفردهم. يمكن أن يخلق أيضًا إحساسًا بالتبعية ونقص الاستقلال، مما قد يكون مشكلة مع انتقال الأطفال إلى مرحلة البلوغ.

يحتاج الآباء إلى تحقيق التوازن بين حماية أطفالهم والسماح لهم بالمخاطرة ومواجهة التحديات، لمساعدتهم على التطور ليصبحوا أفرادًا واثقين من أنفسهم ومكتفين ذاتيًا. يمكن أن يساعد تشجيع الاستقلال وتعزيز احترام الذات وتعليم مهارات حل المشكلات في التخفيف من الآثار السلبية للحماية المفرطة.

3. حقن الشعور بالذنب: من الممكن أن يسأل أحد الوالدين الطفل عن شعوره إذا كان في مكانه أو إذا كان شخص آخر في موقف معين. ولكن، في كثير من الأحيان، يتمادى الآباء في هذا التوجه إلى الحد الأقصى ويحاولون جعل أطفالهم يشعرون بالذنب بسبب أفكارهم أو مشاعرهم أو أفعالهم. يمكن أن يواجه الآباء والأمهات، الذين يستخدمون الشعور بالذنب للسيطرة على أطفالهم، خطر نفور أطفالهم.

4. التحدث بسخرية: يستخدم بعض الآباء أسلوب السخرية من خلال قول أشياء لا يعنونها أو يلمحون إلى عكس ما يقولونه من خلال نبرة صوتهم. إن استخدام السخرية يؤذي الأطفال لأنه يشعرهم بالخزي. للأسف، إن إهانة الطفل من خلال السخرية يخلق عقبة أمام محاولة التواصل بشكل فعال – ويؤدي إلى نتائج سلبية للغاية.

سلوكيات مضادة

كنتيجة للتعرض لسلوكيات الأبوة السلبية، على رغم من حُسن النوايا، يمكن أن تنتاب الطفل نوبات الغضب والتعبير عن الاستياء والجدال في كثير من الأحيان والعناد وتحدي الطلبات المعقولة.
نصائح عامة

تلعب طرق التفاعل مع الطفل تأثيرًا كبيرًا في تشكيل كيفية تطوير قيمته الذاتية في حياته. كلما تواصل الآباء بطرق إيجابية كلما أمكنهم التأثير على أطفالهم بشكل إيجابي بما يدعمهم ويسهم في امتلاكهم تقدير قوي لذاتهم. يجب على الوالدين تعزيز بيئة رعاية ودعم وتوفير الحب غير المشروط والتشجيع والتعزيز الإيجابي لتعزيز احترام الطفل الصحي لنفسه.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi