مايو 24, 2024

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

تيك توك يُهدد يوتيوب.. سيتيح لمستخدميه إنتاج مقاطع فيديو تصل مدتها إلى 20 دقيقة

تيك توك يُهدد يوتيوب.. سيتيح لمستخدميه إنتاج مقاطع فيديو تصل مدتها إلى 20 دقيقة

يستعد “تيك توك” حالياً لدخول غمار المنافسة مع عملاق مواقع التواصل الاجتماعي يوتيوب، التابع لغوغل، إذ قال التطبيق الصيني لمشاركة المقاطع المصورة القصيرة، إنه سيسمح لبعض صناع المحتوى بإنتاج مقاطع أطول مقابل سعر، فاتحاً بذلك باباً جديداً لمستخدميه لكسب المال.

وستتيح خدمته الجديدة “سيريز” لصناع المحتوى المؤهلين وضع مجموعات تصل إلى 80 مقطعاً مصوراً طويلاً، تصل مدة كل منها إلى 20 دقيقة، خلف “جدار دفع”. وأطول مدة يسمح بها تيك توك للمقاطع المصورة حالياً هي عشر دقائق.

وبعد أن أحدث تيك توك ثورة في مجال التواصل الاجتماعي، الذي يهيمن عليه إلى حد بعيد فيس بوك وإنستغرام، المملوكان لميتا بلاتفورمز، بمقاطعه المصورة القصيرة ومحرك توصياته المتطور، يدخل التطبيق حالياً لمنافسة موقع يوتيوب الشهير.

قال تيك توك، المملوك لبايت دانس، إن مستخدميه يأتون على نحو متزايد إلى منصته لإنتاج محتوى مثل عرض جداول البيانات والتمارين البدنية ووصفات الطعام، وهي مساحة لا يزال يوتيوب الوجهة المهيمنة فيها.

فيما لم يتضح بعد ما إذا كان تيك توك سيأخذ مقابلاً من صناع المحتوى على ذلك. ويقدم التطبيق بالفعل لمستخدميه نصائح وهدايا، فضلاً عن إدارته صندوقاً لتحفيزهم على زيادة متابعيهم.

يشار إلى أن عدد مستخدمي تيك توك بلغ مليار مستخدم نشط شهرياً، في سبتمبر/أيلول 2021، ولم يبلغ عن قاعدة مستخدميه منذ ذلك الحين، بالمقارنة كان لدى فيسبوك قرابة ثلاثة مليارات مستخدم نشط شهرياً، في ديسمبر/كانون الأول 2022.

فيما أصبح تطبيق تيك توك في عام 2022 أعلى التطبيقات تنزيلاً في العالم، وبنهاية العام الفارط تجاوز يوتيوب بوصفه منصة التواصل الاجتماعي التي يقضي عليها المستخدمون أكثر أوقات المشاهدة، الأمر الذي ترى فيه شركات التكنولوجيا الأمريكية خطراً كبيراً عليها.

وتجاوز تطبيق تيك توك رويداً رويداً تطبيقَي إنستغرام وتويتر، وأصبح محط تدقيق وقلق أمريكي مع اقتراب انتخابات التجديد النصفي، وسط اتهامات له بأن الخوارزميات التي يستخدمها لتحقيق هذا الانتشار قد تكون ضارة بالصحة العقلية، وأداة خفية لهيمنة الصين على العقول، حسبما ورد في تقرير لصحيفة The Guardian البريطانية.

وأذهل الصعود الهائل لمنصة الفيديوهات المستثمرين وخبراء صناعة التكنولوجيا. وبينما ينمو بسرعة فائقة، تستقصي سلسلة جديدة تعدها النسخة الأمريكية من موقع صحيفة The Guardian بعضاً من الأسئلة المتزايدة حول التطبيق، مثل الغموض الذي يحيط بخوارزمياته، وتأثيره على العقول، وعلاقاته بالصين، ودوره في نشر معلومات مضللة حول الانتخابات.

وقالت إميلي دريفوس، الباحثة لدى مركز شورنستين للإعلام والسياسات والسياسة العامة، التابع لكلية كنيدي، بجامعة هارفارد الأمريكية: “صار تيك توك مصدراً للثقافة، وتعزيزاً للثقافة، ومرجلاً تُصنع فيه الثقافة، لقد حان الوقت للتعامل معه بجدية”.

تُتاح هذه الصورة أيضا في: العربية

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi