سبتمبر 28, 2020

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

لالش بحزاني يستذكر جينوسايد الايزيدية في شنكال

لالش بحزاني يستذكر جينوسايد الايزيدية في شنكال

اعلام لالش بحزاني
وسط حضور جماهيري ضم المجلس الاجتماعي الايزدي في بحزاني والمجلس الاجتماعي الايزدي في بعشيقة ومسؤولي وممثلي الأحزاب السياسية في المنطقة ووجهاء وشخصيات ثقافية واجتماعية متنوعة ومدراء مدارس واصدقاء ومحبي المركز أقام مركزنا مركز لالش الثقافي والاجتماعي فرع بحزاني مساء هذا اليوم حفلا تابينيا لمناسبة الذكرى السنوية السادسة للابادة الايزدية في شنكال.

وخلال مراسيم الحفل التابيني القى السيد رعد طارق رئيس المركز كلمة وهي عبارة عن بيان صادر المركز مساندة لبيان الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي/ دهوك ، كما القى السيد خدر سليمان حمو مدير إدارة المجلس الاجتماعي في بحزاني كلمة باسم جماهير المنطقة وتخلل الوقفة فعاليات متنوعة وايقاد الشموع حدادا على أرواح شهداء الإبادة الايزدية في شنكال
وفيما يلي نص البيان الصادر عن مركز لالش الثقافي والاجتماعي فرع بحزاني
نستذكر بألم وحزن عميقين وبغصة تعتصر القلب الذكرى السنوية السادسة للابادة الايزدية في شنكال ، حيث اقدم تنظيم داعش الإرهابي صبيحة يوم 3/8/2014 وبمساندة خونة الزاد والملح من القرى والمجمعات العربية المجاورة على احتلال مدينة شنكال الصامدة الابية وعاث فيها فسادا وخرابا في ابشع جرائم العصر الحديث فقتل وبدم بارد الآلاف من شبابها وأبناءها واختطف الآلاف من الشيوخ والأطفال والنساء في ما يقارب 4600 مختطف ومختطفة حيث قام فيما بعد باستعباد النساء والمتاجرة بهن وبيعهن في سوق النخاسة والرق ، كما وأدت تلك الغزوة الهوجاء الى تشريد الآلاف ايضا ممن استطاعوا الهروب والنفاذ ، وللأسف الشديد لقد حصل كل ذلك أمام مرأى ومسمع المجتمع الدولي اجمع ووقف العالم باسره صامتا متفرجا مكتوف الايدي وشنكال الحبيبة تذبح من الوريد الى الوريد
اليوم نقف لنستنكر وندين وباشد العبارات تلك الجريمة النكراء التي يندى لها جبين الإنسانية جمعاء وذلك اليوم الاسود الذي مات فيه الضمير العالمي واستبيحت واهتزت كل الاعراف والاخلاق والقيم الإنسانية .
ان ولادة تنظيم داغش الارهابي كان نتيجة حتمية لصراعات إقليمية ودولية غذته دول ومنظمات عالمية ، ووجد في الصراع الطائفي القائم في العراق منذ العام 2003 ارضية خصبة ليعتاش عليها ويتفذ اجندته وجرائمه السوداوية ، لم يكن لنا نحن الايزديين لا ناقة ولا جمل في هذا الصراع الطائفي ولكننا أمسينا وللأسف في شنكال ضحيته الأولى والكبيرة ..
اليوم وبعد سنوات طوال على هذه الذكرى الاليمة وذاك التاريخ الاسود لازال هناك الآلاف من المختطفات مصيرهن مجهول في هذه الدولة او تلك أو في هذا المخيم أو ذاك من المخيمات التي أعدت لاسكان عوائل الدواعش يعانين الظلم والاضطهاد وعلى الرغم من المطالبات والمناشدات العدة والعديدة لم تحرك الحكومة العراقية ساكنا في هذا الملف ولم تبذل اي جهد في تحرير المختطفات أو حتى البحث عن مصيرهن أو إيلاء اي اهتمام بالناجيات منهن .. وهنا لابد ان نثني ونشيد بالدعم اللامحدود لحكومة إقليم كوردستان وشخص رئيس إقليم كوردستان نيجرفان البارزاني في انشاء مكتب خاص تحت اسم مكتب تحرير المختطفات حيث خصص سيادته ميزانية مفتوحة ووفر أعلى مستويات الدعم المادي والمعنوي اللوجستي لعمل هذا المكتب حيث يعمل هذا المكتب على تحرير المختطفات والعناية بهن في مختلف الجوانب والمجالات .
لقد ذاق أهالي شنكال الأمرين فمنذ ست سنوات وهم يعانون ويقارعون اصعب مقومات الحياة واقساها في مخيمات النزوح ولقد افرحنا جدا واثلج صدورنا عودة الكثير من العوائل في الآونة الأخيرة وهنا نناشد حكومتي العراق وحكومة إقليم كوردستان والمجتمع الدولي عامة وكافة المنظمات الدولية والإنسانية الى تقديم كل أشكال الدعم والمساندة للعوائل العائدة والعمل على إعادة البنة التحتية وتوفير الخدمات الاساسية وإعمار البيوت المهدمة والمحروقة لأجل تشجيع باقي العوائل على العودة وإنهاء ملف النزوح وبشكل كلي وجذري ، ومن بين اهم الأمور الشائكة إنهاء كافة المظاهر المسلحة وتطبيع الأوضاع وإعادة الأمن والأمان والاستقرار الكلي الى شنكال وتثبيت عمل الحكومة الشرعية
كما أيضا على الحكومة العراقية ومجلس النواب العراقي ان يحذوان حذو برلمان اقليم كوردستان الذي صوت بالإجماع على اعتبار يوم 3/8/2014 يوم الإبادة الايزدية في شنكال وهذه الخطوة تعتبر من الأساسيات التي سيعمل عليها مجلس الأمن الدولي والامم المتحدة في تثبيت جينوسايد الايزدية.
ستبقى شنكال منارا وقلعة للصمود والإباء والتحدي وسيبقى جبل شنكال الاشم رمزا الشموخ ومقارعة الظلم والاضطهاد
الخزي والعار لداعش الإرهابي ولكل من ساندهم ووالاهم.. الحرية والعيش الكريم للناجيات الايزديات .. الرحمة وجنات الخلود لكل شهيد من شهداء شنكال روت دماءهم الطاهرة الزكية أرض شنكال الحبيبة.. كما وننحني اجلالا واكبار لكل شهداء البيشمركة الابطال الذين ضحوا بدماءهم الطاهرة الزكية في سبيل تحرير شنكال ولكل القوات الامنية الاخرى التي ساهمت في تحرير اجزاء من شنكال.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.