مايو 25, 2020

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

ليلى الإيزيدية تعود الى مكان اختطافها وتُظهر دليلا يُدين داعش

ليلى الإيزيدية تعود الى مكان اختطافها وتُظهر دليلا يُدين داعش

أربيل (كوردستان 24)- بصعوبة بالغة تمكنت ليلى من العودة الى الموصل المدينة التي تم نقلها اليها بعد اختطافها من قبل عناصر تنظيم داعش، من سنجار وذلك كي تُظهر دليلا يدين التنظيم المتشدد.

وجاء ذلك ضمن اطار جهود فريق تحقيق تابع للأمم المتحدة يقول أنه حقق تقدماً ملحوظاً في جمع مصادر جديدة للأدلة ضد عناصر تنظيم داعش في العراق.

ومن بين الادلة أكثر من 2 مليون مكالمة، مما يعزز جهود محاكمة التنظيم بارتكاب جرائم حرب خاصة ضد الأقلية الأيزيدية في 2014.

وبحضور فريق للأمم المتحدة اخرجت ليلى تعلو، المرأة الايزيدية هاتفها المحمول الذي خبأته في جوف الأرض خوفا من عناصر داعش.

وقالت ليلى لكوردستان 24 “حين علمنا ان داعش سوف يقوم بنقلنا، قمت انا وشقيق زوجي بحفر الارض واخفاء الموبايل”.

وقتل عناصر التنظيم زوج ليلى واخوتها وعددا اخر من افرد عائلتها ورمى بجثثهم في واد قريب من مدينة الموصل.

وواجه الايزيديون أسوأ مجازر على يد تنظيم داعش عندما اجتاح سنجار في صيف عام 2014 مما دفع الآلاف إلى الفرار نحو إقليم كوردستان فيما تقطعت السبل بآخرين. وقام التنظيم بقتل الرجال وسبي النساء ونقل الكثير إلى مناطق سيطرته في العراق وسوريا.

وتقول ليلى “ليت الزمن يعود بي الى الوراء لاعيش مرة اخرى مع زوجي وعائلتي وعندها يمكنني ان اتحمل مختلف الآلام وحتى لو كنت تحت سيطرة داعش فسأتحمل كرمى لعائلتي”.

ودفعت عائلة ليلى مبلغ 19 الف دولار و500 دولار كفدية لاسترجاع ابنتهم.

وبحسب احصائيات مكتب المختطفات في كوردستان فإن 2500 شخص من الايزيديين لا يزالون مختطفين لدى تنظيم داعش.

وأقرت الأمم المتحدة بان تنظيم داعش ارتكب إبادة جماعية ضد الجماعة الدينية داعية الأسرة الدولية إلى التحرك لإنقاذ آلاف الايزيديين بينهم نساء من قبضة التنظيم في كل من سوريا والعراق.

وقالت ليلى بعد ان مسحت دموعها المنهمرة “لم أكن اصدق بأنني سأتحرر يوما ما، لكن ها انذا..حرة”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.