يونيو 04, 2020

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

مسلسل تلفزيوني يفجر ضجة بحلقة “صادمة” عن الإيزيديين

مسلسل تلفزيوني يفجر ضجة بحلقة “صادمة” عن الإيزيديين في العراق

أربيل (كوردستان 24)- فجر مسلسل درامي عراقي ضجة في الرأي العام بعدما حاول تسليط الضوء على المآسي التي قاسها الإيزيديون في أعقاب اجتياح تنظيم داعش لمدينة سنجار في آب أغسطس عام 2014، إلا أن الإيزيديين عبروا عن غضبهم مما عُرض.

وفي تلك الفترة، تعرض الإيزيديون لأسوأ مجازر على يد التنظيم مما دفع الآلاف إلى الفرار نحو إقليم كوردستان فيما تقطعت السبل بآخرين. وقام التنظيم بسبي النساء وخطف الأطفال وقتل الرجال والتنكيل بهم والمتاجرة بالفتيات ولا يزال آلاف منهم مجهولي المصير.

وبدا أن مسلسل (بنج عام) لكاتبه أحمد وحيد ومخرجه علي فاضل، حاول نقل ما تعرض له الإيزيديون، غير أن المشاهد والعبارات أثارت حفيظة الكثير من الإيزيديين.

“ذهول وصدمة”

قالت النائبة الإيزيدية السابقة فيان دخيل في بيان “اطلعنا بذهول وصدمة يمتزج معهما ألم المأساة وجروحها التي لم تندمل بعد على مشاهد الحلقة… وكيف أساءت للقضية وتجاوزت بشكل غير مبرر على ديانة أصيلة ومكون أساس من مكونات الشعب العراقي”.

وجاء في البيان “نستكر وندين بشدة المفردات السوقية الخادشة للحياء التي تضمنها العمل والتي مثلت تجاوزاً كبيراً على المجتمع الايزيدي وعلى الديانة الإيزيدية بوجه خاص”.

ويعرض البرنامج على قناة عراقية خاصة اُفتتحت حديثاً وتبث من تركيا. وأبطال المسلسل ذاتهم الذين يقدمون برنامج ولاية بطيخ الساخر.

وقالت دخيل “باشرنا باتخاذ الإجراءات القانونية بحق القناة وإدارتها وبحق القائمين على العمل بشكل مباشر وبحق هيئة الإعلام والاتصالات التي وكما يبدو أنها لا تعلم أبجديات عملها عندما تغافلت أو غضت الطرف بشكل متعمد عن هذه الإساءة الكبيرة للايزيديين”.

‏ “طريقة فكاهية”

طغت المفردات الفكاهية على الحلقة.

مشهد بين داعشي وايزيدية سبية يقول منتقدون إنه أظهر الداعشي بوجه اللطيف

وفي أحد المشاهد يظهر شخص يمثل دور الداعشي و”سبية” ايزيدية وهو يتحدث إليها بطريقة لم يعتد الإيزيديون عليها عندما كانوا تحت قبضة داعش.

ويقول إيزيديون إن تلك المشاهد حولت آلامهم الى مادة ساخرة.

يقول الباحث المختص في الشأن الإيزيدي خلدون سالم على حسابه في تويتر “كيف يتم طرح قضية حساسة تخص مجتمع كامل تعرض إلى أبشع إبادة في العصر الحديث بهذه الطريقة الفكاهية؟”

وأضاف سالم “انتهاك حقوق المرأة الايزيدية والتقليل من حجم الألم والوجع الذي وقع عليها وتلميع صورة إرهابيي داعش.. كل هذا شاهدناه في مسلسل بنج عام”.

وفي مقال دافع فيه عن القائمين على العمل الدرامي، قال الصحفي علي وجيه “في المعالجة الدرامية… يتم إبراز قبح الجاني لترسيخ ظلم الضحيّة وتوضيحه للمشاهد”.

وأضاف أن ما تناوله العمل الدرامي كان يهدف “لتوضيح ما تعرّض له أهلنا”.

لكن حساباً على تويتر يحمل اسم نورس ذكر أن الحلقة التلفزيونية الخاصة بالإيزيديات “كانت مهزلة”، مشيراً إلى أن المسلسل أظهر قادة داعش “على أنهم فكاهيون ويحبون المزاح”.

استنكار رسمي

قالت وزارة الثقافة العراقية إنها تتابع “باهتمام بالغ” ما أثير من ضجة بشأن المسلسل، وحثت صناع الدراما على الالتزام بـ”الضوابط المهنية والأعراف الاجتماعية”.

واستنكرت الوزارة في بيان لها “المس بالمكون الايزيدي الكريم وتتعاطف أشد التعاطف مع مأساته”، كما أعربت في الوقت نفسه عن ترحيبها بأي عمل (درامي) يتناول الحياة الاجتماعية في العراق “من دون إسفاف أو استهانة بأي مكون تحت أي ذريعة”.

ولم يصدر أي تعليق من القائمين على العمل الدرامي، كما لم يتسن لكوردستان 24 الحصول على رد من مؤلف العمل احمد وحيد.

وتعد الإيزيدية من الديانات الكوردية القديمة حيث تتلى جميع نصوصها الدينية باللغة الكوردية في المناسبات والطقوس الدينية. ووفق إحصائيات غير رسمية كان عدد الإيزيديين يبلغ نحو نصف مليون نسمة في عموم العراق.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.