سبتمبر 21, 2020

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

في الذكرى الـ52: محاضرة ثقافية حول ثورة أيلول العظمى

في الذكرى الـ52: محاضرة ثقافية حول ثورة أيلول العظمى
نصر حاجي خدر
استضافت لجنة محلية باشيك للحزب الديمقراطي الكوردستاني السيد صديق زاويتي مسؤول مكتب تنظيم الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني في الموصل) لتقديم محاضرة ثقافية حول تداعيات ومراحلها ونتائجها تلك الثورة التي هندسها وقادها الزعيم الراحل مصطفى البارزاني الخالد، وفي بداية المحاضرة استهلها السيد إدريس على خاموكا (مسؤول لجنة محلية باشيك للحزب الديمقراطي الكوردستاني) بكلمة ترحيبية بالضيوف الكرام وقدم نبذة حول حياة وشخصية المحاضر ومسيرة نضاله في صفوف بيشمركة ثورتي أيلول وكولان وأعقبها بالوقوف دقيقة صمت إكبارا وإجلالا على أرواح شهداء الحركة التحررية الكوردستانية وعلى رأسهم البارزاني الخالد وادريس الفقيد.
وبعدها قدم زاويتي محاضرته التي استهلها بعودة البارزاني الخالد من منفاه في روسيا على دعوة رسمية من الرئيس العراقي عبد الكريم قاسم عام 1958 وبمرسوم جمهوري بداية تسنمه الحكم وترخيص الحزب الديمقراطي الكوردستاني لممارسة نشاطاته الحزبية والثقافية في بغداد وكل المحافظات، وتطرق إلى انقلاب القاسم وتخليه عن وعوده للشعب الكوردي وزعيمه البارزاني الخالد وقصفه لبعض المناطق الكوردستانية بالطائرات المقاتلة وحملاته العسكرية ضد البيشمركه الإبطال التي الحملات البربرية التي دفعت الكورد وزعيمهم لإعلان ثورة أيلول العظمى في مناطق بهدينان وانتشارها في كل المناطق الكوردستانية، وعدها ثورة جماهيرية وانطلاقة جديدة قلبت موازين السياسية ومخططات الشوفينيين في البلاد وكما عدها أيضا مدرسة نضالية للنهج البارزاني وكفاحه المسلح لتبقى دروس التضحية والفداء في سبيل الأرض والوطن والشعب الكوردستاني، وسلط الضوء على عدة محطات مهمة من تاريخ الكورد ومسيرة الحزب الديمقراطي الكوردستاني في مقارعة الأنظمة الشوفينية ومن أبرزها رحيل البارزاني الخالد ونبذة مختصرة حول حياته وخصاله الفريدة وتداعيات غيابه على الثورة ومعنويات الثوار الكورد وكذالك رحيل نجله ادريس البارزاني وإعلان بيان الحادي عشر من آذار عام 1970 والمحطة السوداء في تاريخ العراق التوقيع على اتفاقية الجزائر المشؤومة التي تأمر من خلالها دول الجوار والمنطقة مع الحكومتين العراقية والإيرانية في العاصمة الجزائرية والتي أدت تداعياتها إلى ولادة ثورة جديدة في 26 مايس من عام 1976 التي تعد امتداد تاريخي ونضالي لثورة ايلول العظمى ولمت شمل الكورد في ثورة التحدي والصمود التي أطلق عليها بثورة كولان تلك الثورة التي امتد ضياءها وانبثق النور في أخر النفق وتكللت بولادة انتفاضة الشعب الكوردي في آذار من عام 1991.
وحضر هذه المحاضرة عدد من رجال الدين والوجهاء والمثقفين وممثلي الدوائر الحكومية ومنظمات المجتمع المدني وبيشمركة أيلول الأبطال وعدد من الكوارد الحزبية وأقيمت المحاضرة صباح يوم الأربعاء 11/9/2013على قاعة لالش للمناسبات في بعشيقة.

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.