مارس 26, 2019

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

نادية مراد من سنجار: نساء وأطفال الإيزيديين أصبحوا عبيداً لدى داعش

نادية مراد من سنجار: نساء وأطفال الإيزيديين أصبحوا عبيداً لدى داعش

تم افتتاح اليوم الجمعة أول مقبرة جماعية حفرها تنظيم “الدولة الإسلامية” داعش، وتضم رفات الاف المواطنين من الكورد الإيزيديين بمنطقة كوجو في قضاء سنجار.

وتعرضت منطقة كوجو في قضاء سنجار إلى عمليات قتل وتشريد آلاف الكورد الإيزيديين آبان توغل عناصر تنظيم “داعش” في حزيران 2014.

وقالت الناشطة الكوردية الإيزيدية نادية مراد: “تتعمقُ جراحنا اليوم حيث سنرفع رفات الأحبة الذين قتلوا غدراً في مقبرة جماعية بمنطقة كوجو”. مضيفة :في هذا اليوم لا أعلم لمن أقدم الرثاء والعزاء، وأقدم العزاء لأخوتي الستة؛ واعزي الإيزيديين جميعاً؛ فلا توجد أي عائلة ايزيدية لم تذق مرارة هذه الإبادة وخاصة في هذه القرية التي ستشهد رفع رفات الضحايا”.

وأضافت أنه “طوال السنوات الأربع الماضية كنت أقول دائماً أن الحكومة فشلت في حماية أرواح هؤلاء الضحايا عندما كانوا احياء؛ واتمنى أن لا يفشلوا في دفن رفاتهم بالطريقة المثلى؛ وبعد عمل استمر لسنوات جاء اليوم لنرفع بقايا عظام ضحايا المقبرة الجماعية في كوجو؛ واتمنى أن تطبق هذه الخطوات على 70 مقبرة جامعية اخرى في سنجار”.

وأكدت نادية مراد أن “هؤلاء الضحايا كانوا محاصرين لأكثر من 10 أيام ويناشدون الجميع لإنقاذهم لكن للأسف لم تكن هناك اذان صاغية وأن هذه الإبادة كانت نتيجة بشاعة وهمجية الفكر الداعشي ونتيجة الغدر الذي حصل بحقهم”. كما أن “الحكومة كانت مقصرة في حقنا ووقعنا لقمة سائغة في فم داعش؛ وأن المقابر الجماعية في سنجار ومجزرة سبايكر شواهد على هذه الابادة”.

وأوضحت أيضاً أن “نساء وأطفال الإيزيديين أصبحوا عبيداً لداعش؛ وأن هناك الالاف من المختطفين لهذا اليوم؛ وكذلك قام داعش قبل أيام بإرتكاب مجزرة جديدة في الباغوز بعد أن قطع رؤوس 50 ازيدية؛ فيما أصبح الالاف سلعة لدى داعش”.

وأكدت نادية مراد بالقول: قدمنا طلبات رسمية إلى الحكومة العراقية وإلى المجتمع الدولي بتشكيل لجنة للبحث عن الأطفال والنساء في سوريا ولكن دون جدوى، كما أنه من باب المسؤولية والاخلاقية على الحكومة إتخاذ الخطوات العاجلة للنظر في مآساة الايزيدين وعودة المختطفين؛ كما أدعو شيوخ القبائل العربية في هذه المنطقة لتزويد القوات الأمنية باسماء من تلطخت ايديهم بدماء الأيزيديين؛ وبدون ذلك فلن تكون هناك أي مصالحة وطنية؛ كما نرجو من الحكومة العراقية مساعدة الناس “.هنا وتقديم التعويض لذوي الضحايا. وختمت حديثها بالقول: “علينا الشروع باصلاح العراق عبر بوابة سنجار”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.