نوفمبر 14, 2018

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

في اليوم الثاني من عيد جما بمعبد لالش (صور)

في اليوم الثاني من عيد جما بمعبد لالش (صور)

لقمان سليمان – شبكة لالش الاعلامية / معبد لالش
عندما وصلت الى ( كلى بلنك ) رأيت عدد كبير من سيارات زوار معبد لالش تقف على جانبي الطريق المؤدي الى المعبد ، ما ان وصلت الى بداية بستان زيت الزيتون ، حتى بدأت اشاهد حشدا كبيرا من الناس وهم يحملون اغصان الزيتون ويهلهلون فرحة لدخولهم اجواء المعبد في جو احتفالي رائع ،

ودخلت معهم تلك الاجواء الجميلة وبدت علامات الفرح اكثر وضوحا على وجوههم ، والمحتفلون من الاطفال والشباب والرجال والنساء وهم بمعية عوائلهم ملئوا الاجواء بهجة بازيائهم الشعبية الزاهية وهم يركضون ثلاث مرات ويعبرون برا عنزل ، بعد ان تركوا احذيتهم جانبا احتراما لقدسية المكان وتمهيدا لدخولهم المعبد.
بعدها وصلت الى داخل ارجاء المعبد ورأيت اجراءات امنية مشددة من البيشمركة ومن كلا الجنسين والشرطة والاسايش وحراس مركز لالش ، وشرطة المرور منعت العربات من الاقتراب من المعبد على مسافات بعيدة ، وكانت هناك 8 عربات فقط تنقل الزوار من نقطة التفتيش الثانية الى داخل المعبد ومجانا ، لفسح المجال اما الزوار للدخول الى المعبد ، بعدها وصلت الى داخل المعبد الرئيسي ورأيت بابا شيخ وحاشيته والقوالون جالسين في المكان المخصص لهم ، وسادن المعبد جالس امام الباب الرئيسي للمعبد يستقبل الزوار الذين توافدوا الى المعبد من كل مناطق الايزدية وهم يدعون الى الخير والسلام.
ما ان بدأت فترة الغداء ورأيت المائدة الواحدة تجمع اكثر من ثلاثة اشخاص او اربعة وهم ياكلون على مائدة واحدة دون معرفة سابقة وقد شاركتهم وجبة الغداء ، بعدها رأيت عدد من المراسلين للقنوات الفضائية وهم يحملون كاميراتهم يدخلون الى جلسة بابا شيخ لتصوير رجال الدين وهم بملابسهم البيضاء ، بعدها توجهت الى العين البيضاء (كانيا سبي ) وانا في طريقي الى هناك سمعت الموسيقى الايزدية المقدسة (دف وشباب ) ورأيت النساء والرجال والشباب يؤدون رقصة دينية تسمى (ديلانا ده رى كانيى ) امام جلسة العين البيضاء ، وبداء المشاركون باستذكار امواتهم واستمرهذا الطقس الديني لاكثر من نصف ساعة من البهجة والسرور والفرح .
وقبل غروب الشمس بدأء سادن المعبدوهو يحمل ( جقلتو ) مع داى فقره حاملة طاوة البخور بايقاد القناديل المزيتة في كل ارجاء المعبد وعددها بعدد ايام السنة ، وبعد غروب الشمس بدأء الرجال والنساء يتوافدون الى جلسة شيخ ادى لحضور مراسيم (سما ) التي يؤديها عدد من رجال الدين مع الموسيقى الدينية القديمة والمقدسة (دف وشباب ) .

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.