سبتمبر 23, 2019

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

شيخ عشيرة ايزيدي يدعو العشائرالعربية للتعاون لمحاسبة الملتحقين بداعش من عشائرهم

شيخ عشيرة ايزيدي يدعو العشائرالعربية للتعاون لمحاسبة الملتحقين بداعش من عشائرهم

للمساهمة في تعزيز السلم الاهلي واثبات حسن النوايا

نصر حاجي خدر: دعا شيخ عشيرة من ايزيدية شنكال؛ الشخصيات الايزيدية لرفع وتسجيل دعاوى قضائية ضد كل من انتمى لتنظيم داعش الارهابي حتى لايفلت اي داعشي من العقاب ويتم محاسبتهم على ما اقترفوه من جرائم ضد الانسانية بحق الايزيديين ولقطع الطريق امام ماسماه  “الجناح السياسي” لداعش لحمايتهم، مطالبا العشائر العربية بتزويدهم باسماء الدواعش من افراد هذه العشائر لاعلان برائتهم من افعالهم والمساهمة في تعزيز السلم الاجتماعي في نينوى واثبات حسن نواياهم .

وقال عمر علي كبعو، شيخ عشيرة الشركان من ايزيدية شنكال،اليوم الجمعة، في بيان تلقت (باسنيوز) نسخة منه،انه سيرفع دعاوى قضائية ضد كل من انتمى لتنظيم داعش الارهابي “كي لايفلت اي داعشي من العقاب وحتى لا تبقى اية حجة لعدم محاسبتهم”.

وكان افراد من العشائر والقرى العربية في منطقة شنكال التحقوا بداعش لدى اجتياحه المنطقة في الثالث من أغسطس/آب 2014 وشاركوا في جرائم التنظيم بحق المكون الكوردي الايزيدي،وقد تعرف العديد من الناجيات والناجين الايزيديين من قبضة التنظيم على هؤلاء .

وأكد على كبعو على ضرورة ” إتخاذ موقف واضح من داعش ومن انتمى له او موله او شارك في ارتكاب الجرائم ضدنا ولوضع القضاء العراقي على المحك ” .

وموجهاً رسالة الى العشائر العربية  بالمنطقة،قال :” ادعو الشرفاء من ابناء العشائر العربية الى التعاون معنا من خلال تزويدنا باسماء الدواعش كل حسب منطقته في محافظة نينوى ،اولاً لإعلان برائتهم منهم ، وثانياً لإثبات حسن النوايا من قبلهم ، وللمساهمة في تعزيز السلم الاجتماعي في نينوى ثالثاً؛ ولإنزال القصاص العادل بحق كل من تسبب بخراب محافظة نينوى رابعا”.

وخاطب الشيخ عمر علي كبعو الشخصيات والفعاليات البارزة في المجتمع الايزيدي للتعاون معه في اثارة هذا الملف وايصاله للمحاكم المختصة.

كما طالب الشيخ عمر كبعو في بيانه ” كل من لديه معلومات عن المنتمين لعصابات داعش الارهابية تزويدنا بها كواجب انساني واخلاقي؛ وللقصاص منهم وحتى لا نراهم يسرحون ويمرحون امامنا دون مسائلة بحجة عدم اقامة دعاوى قضائية ضدهم ولقطع الطريق امام الجناح السياسي لداعش ممن يحمونهم “.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.