سبتمبر 26, 2020

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

أحمد لفتة علي: الصور الإنسانية في قصائد عصمت الدوسكي

الصور الإنسانية في قصائد عصمت الدوسكي

* يعيش بعض الناس للكراسي والجاه فقط .
* عصمت دوسكي يتناغم مع القصيدة الإنسانية بعمق وإحساس مرهف
* سلاطين السوء في أبراجهم يتفرجون على الفقراء والمعدمين.
* القراءة مفتاح لفتح العقول المغلقة .

بقلم الأديب والإعلامي .. أحمد لفتة علي – بغداد

الشاعر الدوسكي من كردستان العراق جبل أدبي وبحر شعري هو ابن الجبل المليء بالحب والجمال والنقاء للإنسان والإنسانية ويمتلأ حزنا إذا رأى طفلا يعانى الجوع أو البرد وينزف دما إذا صاح مريض بأقصى بقاع الأرض ويبكى بصورة حقيقية لامرأة مسنة أو رجل عجوز نازح أو مهجر انه يحمل قلب طفل وعقلية واسعة وحساس بذائقته الشعرية الإنسانية العالية وشفاف لحد انك ترى قلبه على الورق ،انه جبل من طينة الطيب والمسك والعنبر لا يقبل بالمنطقية الضيقة بل يعبر البحار والحدود والمحيطات على بساط قصائده التي تمس شغاف القلب من شعراء الإنسانية العالية عصمت شاهين دوسكي شاعر من جبال كردستان العالية لكنه كالسماء واسع تجد ظلاله الإنسانية في كل مكان .
قصيدته ” الثورة والثروة ” لوحة صورية إنسانية تضاف إلى رصيده الفكري نصا وروحا وصياغة وقالب متفرد في عصر كورونا التي حطمت جبروت العظماء والأقطاب الكبيرة ودمرت العروش وبكلمات غاية في الإيجاز ورقة في التوضيح والكشف وسلس في التعبير ، وجاء رجل من أقصى المدينة ينادى ويبحث عن خبز الحياة وإكسير البقاء يصلح ويرشد ويهدى في غابة من العروش الخاوية وسلاطين السوء في أبراجهم يتفرجون على الفقراء والمعدمين وكالطاووس منفوش الريش ينادى ماذا تريدون الثورة أم الثروة ..؟ وشتان بين عالم الثورة والثروة خاصة إن خرجت من حدودها الإنسانية المرسومة ومبادئها الروحية .
رغم مرحلة مأزومة بالكوارث والخوف والموت واللهاث وراء سراب فاني ” العرش ” أم الثروة أو الثورة لأجل الجياع والمعدمين في ارض تسع الملايين بالتعايش والمحبة والعدل وتقسيم رغيف الخبز والحياة .
ترى الكلمات تسابقني بلا إرادة منى تحرك الساكن الجامد وتدب فيها الحياة الملونة وتجعل الإنسان مثل يسوع ينادى ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان ولكن بكل كلمة تخرج من فم الله ، ترى لن تدوم الصروح والبساتين والأبراج والأسوار لو دامت لك لدامت لغيرك أين عاد وثمود وهامان ونمرود ؟
(جمع الملك المنتفعون
في نشوة هائمين
قال لهم :
لقد حصلتم على الوطن
ماذا تختارون الثورة أم الثروة ..؟
قالوا بصوت واحد .. ” الثروة “
ما دام الوطن بين أيدينا فالثروة أهم
ثروة بدلا من النضال والتحمل والدم
ثروة بدلا من السلاح والسهر والغم
ثروة بدلا من الضنك والجوع والعدم
فسلمهم راية الهزيمة
فباعوا الوطن والدم واللحم ) .
يعيش بعض الناس للكراسي والمنصب والجاه والمجد الفارغ فقط لكن الروح النقية التي تسطر كلمات من صور الواقع تضاهي كل السلطات والمناصب والصروح ،هم مجردون منها ، فمن يحمل الإنسانية ملكا حتى لو كان أفقر الناس بسيطا ، والذي يحمل مشاعر حقيقية ونبض ينتمي لعالم الواقع حبا وتكوينا وخلقا وفكرا يستحق الحياة في حين تموت الأنانية في عقر دارها ،وبيت من الشعر الإنساني القيم أفضل من تيجانهم وعنترياتهم … فالفرق كبير بين الخالدون والزائلون ، بين الأحياء وهم ميتون في حياتهم وبين الأحياء وهم أحياء في حياتهم .
الشعر فن راقي ومن يحمله فنان والفنانين مجانين الحب والجمال والعبقرية والإنسانية، هناك الكثير من أباطرة الفن ما زالت كلماتهم تردد وتداول بين الناس آرسطو ، افلاطون ، دستوفيسكي ، توفيق الحكيم ، إحسان عبد القدوس ،طه حسين ، نزار القباني ، بدر شاكر السياب ومن الفن السمعي محمد عبد الوهاب المطرب لازالت ألحانه وموسيقاه تغنى وعبد الحليم وفريد الأطرش وفيروز وكاظم الساهر وغيرهم من الفنانين مثلا هم أباطرة الحب والإنسانية والخلود والشاعر عصمت دوسكي ينظر للكأس ” الرمز ” يصوره عقل يجب أن يفرغ حينما يمتلأ ويجدد الحياة والنشاط والعمل والفكر والحب والتواصل والإبداع ففي قصيدة ” افرغ الكأس ” يقول : ….
( أفرغ الكأس
لا تدع الهموم تشرخ الرأس
أفرغ الكأس
لا تركن في زاوية بلا فكر وحس
تحرك ، تغير ، قاوم
دع المشاعر بلا يأس ) .
اصرف جواهرك من الكلمات المضيئة إلى قلوب الناس .. تعش سعيدا والقول فيكم جميل ولكن الأباطرة والملوك هم أمراء الفساد والتخريب لنسيج مجتمعاتهم انظر لكلام الله ” إن الملوك إذا دخلوا قرية أفسدوها وجعلوا أعزة أهلها أذلة وكذلك يفعلون ” عش ملكا للقلوب المتعبة ، الحائرة ، المظلومة وادخل إليهم الفرح والبهجة والسعادة هي كنوزكم الثمينة التي يفتقر إليها الطغاة معذبي شعوبهم والفارغين من الحب والإنسانية ، سلاما وحبا وألقا ونجاحا وأمنا وعش مع الأباطرة بقلوب نقية تملؤها الحس الإنساني والنبض الفاعل بالخير والعطاء ..
عشت في منطقة عربية وتعلمت العربية وتكتب بالعربية …ولا تمجد سلاطين السوء والمدح لأجل المال أو المنصب أو الموقع ومن هنا أتت قصيدة ” سفير بلا سفارة وأديب بلا أدب ” التي أيقظت بعض النفوس كنصح وإرشاد يضع النقاط على الحروف فليس كل من أطلق عليه ” سفيرا ” أصبح سفيرا ، وليس كل من كتب ” سطرا ” أصبح أديبا ، فالسفير والأديب لهما مكانتهما القيمة المهمة في الحياة وليس مجرد ألقاب ما نزل منها من سلطان ، فالألقاب كثيرة والأفعال قليلة .
(عجبت ولم أعجب لما هو عجب
كثر السفراء ولم يوردوا حتى رطب
كثر الأدباء ، كل سطر أصبح أدب
ما بينهم برزخ
لا يرى من بصيرة ولا من ثقب
سفير بلا سفارة وأديب بلا أدب
كل الحروف بريئة
كبراءة الذئب
من قميص يوسف وفعل عطب ) .
القلم المنير ينسج من الجوع أحلى القصائد ومن العوز يضيء الشوارع المظلمة ويعلق قناديل الضياء في القلوب الحائرة يدوم للرقى والجمال والإحساس والذوق .
الشاعر عصمت شاهين الدوسكى مع القصيدة الإنسانية يتناغم بشكل عميق ودقيق وبإحساس مرهف كافيا ليحتل قلوب الملايين محبة وتكاتفا وتعاضدا لحروفه وأفكاره المتألقة بالإضاءة والتنوير وكشف المستور والزيف في عالمنا المعاصر مثلما كشف وساوى وباء الكورونا بين الجميع الغنى والفقير والوزير والدنيء ….!!!!!!!
القراءة مفتاح لفتح العقول المغلقة ، وحينما نزل القرآن على نبينا محمد خاطبه الله بقوله ” اقرأ ” قال : لست بقارئ قال رب العزة ” اقرأ و ربك الأكرم الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لا يعلم ” ،فمن يقرأ سيجد عوالم الإنسانية والحياة وعليه أن يرجع إلى رشده وحقيقته ومكانته كيفما كانت ولا يرتدي أقنعة ملونة مع الزمن تتلاشى وتذوبها حرارة الحقيقة .
***********************************

سطور عن الأديب والإعلامي أحمد لفتة علي
*******************
احمد لفته على
ولد فى مدينة الحبانية
– حاصل على شهادة البكالوريوس في الإدارة العامة من جامعة بغداد عام \ 1969
– عمل في جريدة التأخى محررا من عام 2005 /2010
عضو اتحاد الأدباء والكتاب العراقيين
_ عضو عامل / نقابة صحفيي كوردستان
نشر لأول كتاباته في مجلة المجالس المصورة الكويتية ومنها بدا ينشر كتاباته في مختلف الصحف والمجلات ومنذ العام 1980 وما بعدها ومازال يواصل الكتابة
– صدر له كتاب نقدي ” القلم وبناء فكر الإنسان 2019 م – دهوك “

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.