مارس 26, 2019

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

مطرب يهودي من أصل عراقي يحيي تراث أجداده في تل أبيب

مطرب يهودي من أصل عراقي يحيي تراث أجداده في تل أبيب

أطلق موسيقي يهودي من أصل عراقي، يغني باللغة العربية، ألبوما جديدا في إسرائيل، حاول من خلاله إعادة إنتاج ألحان جديه، وهما ثنائي عراقي يهودي كانا من أشهر فناني العراق في العالم العربي خلال ثلاثينيات وأربعينيات القرن الماضي.

وذكرت “رويترز” في تقرير لها، أمس الأربعاء، 27 شباط 2019، ان المغني الإسرائيلي الذي يغني بالعربية، دودو تاسا، اكتسب قاعدة مستمعين عريضة تمتد من تل أبيب إلى بغداد، لأنه يعيد إنتاج ألحان جديه من خلال ألبومه الجديد الذي أطلق عليه اسم “الهجر” وهو عبارة عن مزيج من الألحان الحديثة التي اشتهر بها جداه الراحلان داود وصالح الكويتي اللذان فرا من العراق إلى إسرائيل قبل نحو 70 عاما.

ونقلت الوكالة عن تاسا، قوله إن “الثنائي كانا يملكان ناديا ويقيمان حفلات في قاعات رئيسية بالعراق، لكن في إسرائيل انتهى بهما الأمر بالعزف في حفلات الزفاف”.

وأضاف أن الملك فيصل الثاني، آخر ملوك العراق، كان معجبا بموسيقى جديه لانهما كانا مشهورين في ثلاثينيات وأربعينات القرن الماضي.

وكانت عائلة الموسيقي الإسرائيلي تاسا (42 عاما) من بين عشرات الآلاف من يهود العراق الذين فروا في منتصف القرن العشرين إلى إسرائيل، حيث أكد تاسان ان رئيس النظام السابق صدام حسين أمر بمحو اسمي جديه، الأخوان الكويتي، من الأرشيف الوطني العراقي بعد وصوله إلى السلطة عام 1979.

وأشار تاسا إلى انه حاول تسليط الضوء في ألبوماته على زهاء 600 ألف يهودي من بين سكان يقدر عددهم بنحو تسعة ملايين نسمة، يمكنهم أن يزعموا بأن لهم أصلا عراقيا.

وأوضح أن ألبوماته لاقت صدى في العراق، حيث قال “يرسلون لنا رسائل من العراق وبغداد تقول “تعال غن عندنا، تعال عن”، ومن بين المعجبين بدودو تاسا في بغداد فتاة عراقية تدعى فاطمة قباني، تقول إن جده كان وراء الأغنية العراقية الحديثة.

يذكر ان تاسا، هو أيضا مغني روك ولاعب جيتار وكاتب أغان، أصدر أول ألبوماته “أوهيف إت هشيريم” (يحب الأغاني) وهو في الثالثة عشرة من عمره، وهو يحيي بانتظام حفلات تباع كل تذاكرها في تل أبيب ومدن إسرائيلية أخرى.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.