نوفمبر 14, 2019

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

باقة الورد — قصة قصيرة

باقة الورد — قصة قصيرة

حسين علي غالب

يرمي كل أسبوع وردة على كل بيت في القرية ..؟؟
ينظر إليه كل أهل القرية و يشاركونه الشعور بالحزن و يقدرون مشاعره.
يتقدم إليه رجل عجوز و يقول له : أبني أرجوك أنسى ما حدث .
ينظر إليه الشاب و يقول له : كيف أنسى و المشهد كل يوم يتكرر إمامي ..!!
يعود الشاب بعد انتهاءه من كلامه مع الرجل العجوز لرمي وردة على كل بيت .
يتقدم حفيد الرجل العجوز و يقول له :جدي لماذا يرمي هذا الشاب وردة على كل بيت كل أسبوع ..؟؟
يرد الجد على حفيده قائلا : يا صغيري عندما كان هذا الشاب بعمرك حدثت الحرب ففي أحد الأيام و رجال القرية كانوا يعملون في الحقل هجمت القوات العسكرية على القرية..!!
تأثر الطفل الصغير بما قاله جده و قال على الفور : أرجوك جدي قل لي و ما الذي حدث..؟؟
فرد الجد و هو يحبس دموعه إمام حفيده : لقد قامت نساء القرية بإخفاء الأطفال في مكان خفي لكي لا يصابوا بأي أذى ففي الحرب كل شيء جائز .
صمت الجد لفترة قصيرة و بعدها عاد للكلام و قال : لقد قامت القوات العسكرية بقتل كل نساء القرية و قد كانوا عشر نساء و هذا الشاب في عمرك كان مختبئ و يرى كل شيء .
رد الطفل الصغير على جده وهو خائف و حزين بسبب ما سمعه من جده : لقد رأى كل شيء ..؟؟
فرد الجد على حفيده : نعم يا صغيري هو رأى كل شيء و هو يتذكر بالتفصيل كيف قتلت أمه و نساء القرية الواحدة تلو الأخرى و منذ ذاك اليوم هو يرمي وردة على كل بيت كل اسبوع تخليدا لذكراهم و لارواحهم الطاهرة و رفضا لتلك الحرب اللعينة .

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.