نوفمبر 30, 2022

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

سليمان فانو: الحضور الايزيدي في المؤتمر 14 للحزب الديمقراطي الكوردستاني والنتائج

الحضور الايزيدي في المؤتمر 14 للحزب الديمقراطي الكوردستاني والنتائج

سليمان فانو

– الولادة الايزدية دوما بالعملية القيصرية
– هل سبب عدم فوز اي ايزدي/ة بسبب المرشحين انفسهم لكثرة عددهم ام بسبب المندوبين معهم ام لأنهم ايزديين
– الى متى نطالب ونتمنى
– الى متى نعتمد ونعول على غيرنا
اسئلة كثيرة تراودنا نحن كوادر البارتي قبل عامة الايزدية بشأن المواقف التي تحصل لنا مع مراجعنا السياسية (البارتي) لكون غالبية الايزدية ضمن تنظيماته.
ما حصل للايزدية من احباط من جهة عندما لم يفوز احد من مرشحي الايزديين الاربعة ضمن اعضاء اللجنة المركزية للبارتي على الرغم من ان الكثير من المجتمع الايزدي مقتنعين بأن عدد كبير من الفائزين لهم باع طويل وجميل في الدفاع عن حقوق الايزديين ومن الجهة الاخرى لم يتفاجئون لما حصل لاسباب كثيرة ومنها نوع المرشحين وآلية مشاركتهم في المؤتمر والترشيح وعدم اعطاء الفرصة لمن لهم مصادر القوة وايضا القناعة شبه التامة بأن اي ايزدي/ة لا يستطيع الحصول على الاصوات الكافية التي تؤهلهم بالفوز لأسباب عقائدية او جغرافية او مهنية.
نعم نحن الايزديين نعرف بأننا مساندين من قبل القيادة الحكيمة للحزب وخصوصا الرئيس البارزاني ونائبيه الحاليين ونعلم علم اليقين بأنهم سوف يكونون السد المنيع لنيل حقوقنا بشتى السبل.
ما صرح به الرئيس البارزاني في كلمته الختامية للمؤتمر هذا اليوم الاحد المصادف 2022/11/6 بشأن خلو الايزدية من اللجنة المركزية الجديدة ومطالبة سيادته من المؤتمرين باعطائه الحق في مخالفة المنهاج والنظام الداخلي للحزب بشأن اصافة شخصية ايزدية الى اعضاء قيادة الحزب الجدد شيء كبير وموقف قد لا يعمل جنابه لأي مكون اخر ضمن تنظيمات الحزب وهذا يزيدنا عزم بأن نعمل ضمن صفوف حزبنا بكل ما لنا من مباديء وقيم.
نعم سيادة الرئيس البارزاني منح مقعد في اللجنة المركزية للايزديين تقديرا لهم ولنضالهم في صفوف الحزب ، ولكننا من منطلق الحرص على الرضى الاكبر للايزدية بأن يتم دراسة الموقف بشأن اختيار الشخص المناسب لهذه المهمة الكبيرة ونقولها وإن كان مخالفا للنظام (كما تفضل سيادته) بأن يكون المخالفة اوسع بحيث يتم اختيار شخصية ايزدية وليس من الظروري ان يكون من بين المرشحين الاربعة او حتى ليس من ضمن مندوبي المؤتمر الذي جرى.
نبارك لحزبنا نجاح المؤتمر ولقيادتنا الجديدة فوزهم ونيل ثقة المندوبين ولأبن شنكال الدكتور نوري ولمن لهم مواقف جميلة مع الايزديين امثال السيد علي تتر و امينة زكري وعلي عوني وعبدالخالق بابيري وغيرهم .

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi