ديسمبر 07, 2019

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

شمو قاسم: معاني ومراسيم عيد اربعينبة  الصيف عند الايزديين

معاني ومراسيم عيد اربعينبة  الصيف عند الايزديين

شمو قاسم

اول اشهر الصيف هو حزيران وفيه تأخذ درجات الحرارة بالارتفاع , وفي 21 منه يكون أقصر ليل وأطول نهار، وفي ٢٣ منه تبدأ أربعينية الصيف حيث يبدأ الانقلاب الصيفي، وهي أكثر أيام الحر شدة وقد يصل النهار إلى أربعة عشر ساعة ونصف ,ويبدأ بعدها بالعد التنازلي بحدود دقيقه ونصف يوميا ليتساوى في شهر أيلول ولكن يجب ان يتطابق انطلاقة اربعينية الصيف بعد يوم الانقلاب الصيفي ليتطابق مع الحساب الفلكي . ويعرف هذا اليوم في النصوص والطقوس والمراسيم الدينية  عند الايزيدية, بأن الشمس في هذ اليوم يبدأ في حركته التراجعية (يغير الشمس وجهها نحو الشتاء).

اي ان الصوم يبدأ من ١٣ حزيران الغربي و لغاية ٢ آب الغربي تقريبا ، کما هو معلوم أن التقويم الغربي يتقدم على التقويم الشرقي بثلاثة عشر يوما .

يبدأ الصائمون “چلە گر ” بصومهم الأربعين في أشد أيام الحر الصيفي واشد ايام البرد الشتوي  لکل سنة علی التوالي . ويصوم فيها رجال الدين الإيزيدين من المجلس الروحاني الإيزيدي بما فيهم بابا شيخ و کذلك المقيمين في گلي لالش النوراني من ” خلمتکارين ” ومن الإيزيدين خارج المعبد من لە الرغبة في الصيام و لا يشمل كل الايزديين.

يبدأ عيد اربعينية الصيف في معبد لالش النوراني في ٢ آب من كل عام حسب التقويم الغربي وحسب الأقوال والنصوص الدينية الإيزيدية ، يعود جذور هذا العيد إلی العصور القديمـة إلی زمن المثرائيين ، أي فترة تقديس الظواهر الطبيعية وعلاقتها مع التکوين ومواسمه السنوية ، لأن أکثرية الديانات القديمة طبيعية ، أي بمعنی أخر لها علاقات مباشرة مع الالهة الکونية کالشمس والقمر والكواكب  والنار …. إلخ ، وهذا خير دليل علی عراقة الديانة الايزدية وأزليتها، ويسمی هذا العيد بأربعينية الصيف ؛ چلێ هاڤينێ ؛ ويزورلالش المقدس كل من امير الايزديين والبابا شيخ واعضاء المجلس الروحاني ، کما ترافقهم جوقتهم الدينية من الروحانيين کل من  البيشيمام و بابي گاڤان و بابا جاوش و شيخ الوزير و جمهور غفير من الإيزيدين

تقام مراسيم العيد لمدةثلاثة ايام  ويبارکون العيد بعضهم مع البعض و ثم يتوجهون نحوا المقامات المقدسة في گلي لالش ، وکذلك علی کل مرقد أو مقام ” الخودان ” أن يذبح ذبيحة ويطبخها تسمى  ب ” سمات ” وهی عبارە عن خليط من أنواع الحبوب والحليب واللحم ويقدمها لمريديە الحاضرين هناك . ومن مراسيم العيد أيضا في کل أيام العيد في لالش يجلس القوالون صباحا ومساءا في الجلسة ” جلسة شيخ آدي ” لاداء التراتيل الدينية “به يتا سبئ” مع انغام الدف والشباب ، وکذلك في کل مساء عيد يتم اقامة مراسيم ” سە ما ” في الجلسة وهي عبارە عن رقصة دينية صرفة يٶديها من قبل رجال وترتيل لسبقات دينية من قبل القوالين اضافة الى زيارة الاماكن المقدسة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.