ديسمبر 11, 2019

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

شكري رشيد خيرافايي: الخلود للعلماء الثورة الصناعية والثورة الفرنسية

الخلود للعلماء الثورة الصناعية والثورة الفرنسية

شكري رشيد خيرافايي

لايخفي عن احد بان التطور التكنولوجي والعلمي والثقافي والسياسي والديمقراطي الحالي والذي ينعم به اغلب دول العالم اليوم بثمراتها وخاصة الغرب الغني  من الموصلات والاتصالات والنظم السياسية الديمقراطية وغزو الفضاء والسيطرة على الشرق والغرب  من خلال العولمة كنظام عالمي جديد . ماهي الا ثمرة وجهود وتضحيات هولاء العلماء  المفكرين والمخترعين والمبدعين والفلاسفة الاوربيين من رجال الثورة الصناعية والتي انطلقت شراتها من بريطانيا اولا ومفكرين الثورة الفرنسية من امثال روسو  ومنتسكيو  وفولتير وميرابو وغيرهم  فهولاء العلماء الذين قضوا جل سنوات عمرهم في المختبرات المنعزلة بين الانابيب والاسلاك الكهرباية والمغناطيسية  وهم يقومون بالعشرات من التجارب العلمية  من اجل اختراع الة يخدم الانسان  وخاصة هولاء الاطباء الذين استطاعوا من انقاذ حياة الملايين من البشر  وذلك من خلال اكتشاف العلاج لعشرات من الامراض الفتاكة .

فكان الشغل الشاغل لهولاء العلماء  هو انجاز شي يخدم الانسان ويزيد من راحته وسيطرته على الطبيعة حيث ان الانسان منذ ان وجد على الارض وهو يصارع الطبيعة منذ ايام نياندرتال  والى ايام الربوت الى الذي بات يحل محل الانسان في العمل فهل هولاء العلماء الذين خدموا الانسانية باعمالهم  يمكن ان نسميهم علماء؟ ام هولاء الرجال الدين مع كل احتر امي لهم يمكن ان نسميهم علماء؟ حيث ان غالبيتهم ينشرون الحقد والكراهية والطائيقية و التفرقة ويدعون الى القتل الابرياء على الارض؟ وما يجري في الشرق الاوسط من القتل والدمار والنزيف من الدماء يدعم كلامنا هذا ؟ فالمجد لهولاء العلماء الاوربيون والغربيون الذين خدموا الانسانية بمنجزاتهم العلمية  فلولاء جهودهم وافكارهم ونضالهم لكانت العالم تعيش في الظلام والجهل والاعمال اليدوية والموصلات البدائية (كالحمير والبغال) والاسلحة البدائية وهنا قد يسال السائل ماذا  عن فوائد الاسلحة غير الدمار والقتل نعم ولكن الانسان منذ ان وجد على الارض هو في الصراع من اجل البقاء  فمن حق كل الفرد او جماعة يحاول حول كيفية البقاء وحسم الصراع لصالحه كما هو الحال بالنسبة امريكا فعلى الشرقيين قراءة المزيد من التاريخ الغربين من اجل الاستفادة منها  ومن كافة النواحي لقد كفانا قراءة تاريخنا بقدسية دون نقد وتحليل علينا ان نقرا التاريخ كما قرائها ابن خلدون  فنحن بحاجة الى المزيد من الانفتاح على الحضارات والثقافات وتقبل الاخرين مهما كانت دينه و لونه وجنسة  عسى ولو ان نستطيع ان نخدم الانسانية ولو بقليل ؟ فهولاء  العلماء الاوربيون يستحقون ان يسمي الجوائز العالمية باسمائهم  والمدارس والشوارع العامة والساحات  ونشاء تماثل تليق بمنجزاتهم العلمية والسياسية .

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.