سبتمبر 19, 2021

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

مسؤول علاقات إقليم كوردستان الخارجية: مشكلة PKK مع حكومة إقليم كوردستان وليس الديمقراطي الكوردستاني

مسؤول علاقات إقليم كوردستان الخارجية : مشكلة PKK مع حكومة إقليم كوردستان وليس الديمقراطي الكوردستاني

يريد طرح نفسه بديلاً عن حكومة الاقليم

جدد مسؤول دائرة العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كوردستان سفين دزةيي ، اليوم الأربعاء ، انتقاده الشديد لتواجد مسلحي حزب العمال الكوردستاني PKK في إقليم كوردستان ، مشدداً على ان الإقليم لديه حكومة وبرلمان منتخبين وان PKK يريد ان يطرح نفسه بديلاً عنهما ، مؤكداً ان المشكلة القائمة ليست بين الحزب الديمقراطي الكوردستاني و PKK بل بين هذا الحزب وحكومة إقليم كوردستان.

سفين دزةيي قال أن ” القضية لا تتعلق بالحزب الديمقراطي الكوردستاني .. المشكلة ليست بين PKK والديمقراطي الكوردستاني ، بل بينه وبين حكومة إقليم كوردستان وقوات البيشمركة التابعة لوزارة البيشمركة في حكومة الاقليم”.

مضيفاً ، “على مدى السنوات الثلاثين الماضية ، حاول PKK ترسيخ وجوده في إقليم كوردستان وقدم نفسه كبديل لحكومة الإقليم المنتخبة”.

مردفاً في مقابلة مع بي بي سي التركية ، طالعتها (باسنيوز) ، ان “أيديولوجية PKK منغلقة ولا تتسامح مع أي أيديولوجية أو جماعة أو كيان سياسي غير نفسها”.

وأشار دزةيي ، الى مسؤولية PKK عن التوترات الحاصلة في المناطق الحدودية لإقليم كوردستان ، لافتاً الى هجوم مسلحي الحزب على قوة للبيشمركة في جبل متينا واستشهاد 6 من مقاتلي البيشمركة وإصابة عدد آخر منهم ، قائلاً ان ” لقوات البيشمركة التابعة لوزارة البيشمركة في حكومة الإقليم الحق في التحرك داخل أي منطقة ضمن حدود إقليم كوردستان هذه مناطقهم .. منطقة متينا داخل إقليم كوردستان تابعة للاقليم .. ماذا يفعل PKK في هذه المنطقة ؟”.

مستدركاً ، بالقول ان ” PKK يعرض سلامة المدنيين في القرى والبلدات الحدودية داخل إقليم كوردستان للخطر وقد تم اخلاء مئات القرى الحدودية بسبب تواجد مقرات ومخابىء مسلحي هذا الحزب فيها او بالقرب منها” .

مسؤول دائرة العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كوردستان سفين دزةيي ، لفت الى العمليات العسكرية التركية الجارية حالياً لملاحقة مسلحي الحزب ، قائلاً انها تسببت في إجبار المزيد من المدنيين على مغادرة منازلهم وقراهم وبلداتهم بسبب القتال بين PKK والجيش التركي ، وقال “بموجب القانون الدولي وعلاقات الجيرة بين الدول ، لا يمكن لأي دولة السماح لأي قوة بالعمل ضد جيرانها من داخل أراضيها”.

مردفاً ” زاد PKK مؤخرًا من تواجده وأنشطته في العديد من الأماكن ، على طول الحدود التركية والحدود الإيرانية وخانقين وكركوك ومخمور وجنوب الموصل وشنگال(سنجار) ، والعديد من هذه الأماكن تبعد مئات الكيلومترات عن الحدود التركية. ماذا يفعل PKK هناك؟ “.

وشدد ، على ان “الحرب والقتال والعنف لن يحقق اية نتائج ، على PKK أن يفهم أنه لا يستطيع تحقيق أي نتائج ملموسة من خلال الحرب والقتال في هذا العصر”.

مردفاً ” في الماضي ، كان الكفاح المسلح ضرورياً ، وهو ما فعلناه هنا في إقليم كوردستان ، ولكن اليوم تغيرت القواعد والأساليب ، والطريقة الوحيدة لحل مثل هذه المشاكل هي استخدام الأساليب السلمية والديمقراطية. وقد يستغرق ذلك وقتاً طويلاً لكن سنوات من الحوار افضل من ساعة حرب”.

وأشار دزةيي الى ان ” حكومة إقليم كوردستان لعبت دورًا في وقف إطلاق النار بين PKK وتركيا في السابق وكان هناك ضوء في نهاية النفق للتوصل إلى حل سلمي وودي بين الجانبين ، لكن لسوء الحظ ، لم تسري الأمور كما ينبغي “. مردفاً ” لكن مع ذلك ، لا ينبغي أن يكون القتال هو الخيار لحل النزاعات. يجب بذل الجهود لتهدئة التوترات في كل مكان “.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2021 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman qaidi