نوفمبر 17, 2019

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

تصريح من النائبة فيان دخيل حول عدد مقاعد الكوتا الايزيدية في قانون الانتخابات

تصريح من النائبة فيان دخيل حول عدد مقاعد الكوتا الايزيدية في قانون الانتخابات

شبكة لالش الاعلامية

ورد لشبكة لالش الاعلامية تصريح من النائبة الايزيدية فيان دخيل، عضو كتلة التحالف الكوردستاني في مجلس النواب العراقي جاء فيه:

حسب ما اتفقت عليه الكتل السياسية في اللحظات الاخيرة من جلسة اليوم بمجلس النواب، ربما لن يكون هناك اية زيادة في مقاعد الكوتا للايزيدية لهذا فاننا كنواب ايزيديين سنطعن في المحكمة الاتحادية بقانون الانتخابات، وخاصة الفقرة التي تخص زيادة مقاعد الكوتا للايزيدية.
والكل يعلم ان الايزيديين حصلوا على قرار من المحكمة الاتحادية هو القرار المرقم 11 بتاريخ 14/6/2010 الذي يشير الى عدم تناسب المقاعد المخصصة للمكون الايزيدي التي هي مقعد واحد مع نسبتهم او حجمهم السكاني، اي ان قرار المحكمة الاتحادية يعني ان هناك عدم تناسب في المقاعد المخصصة للمكون الايزيدي التي هي مقعد واحد، مع نسبتهم او حجمهم السكاني، لذلك فان المحكمة قررت او اوصت بزيادة حصة الايزيديين من هذه المقاعد.
لكن مع الاسف نحن منذ شهر واكثر في معمعة وجدال مستمر مع الكتل النيابية ومع رئاسة المجلس ولم نصل الى اي نتيجة معهم، حيث انهم مصرّون على عدم زيادة المقاعد النيابية للايزيديين باكثر من مقعد واحد.
لذلك فان خيارنا الاخير سيكون ان نطعن بهذا القانون، رغم ان قرار المحكمة يؤكد انه يجب ان يزداد عدد المقاعد المخصصة للايزيديين يجب ان يتناسب ونفوسنا سواء بالاعتماد على احصائيات وزارة التجارة او وزارة التخطيط او حتى حسب تقدير المحكمة الاتحادية في قرارها، لذا نحن نستحق على الاقل 4 مقاعد.
ان التقسيم الذي حصل بين الكتل النيابية لم يعطي اي مقعد اضافي للكوتا، وبقي عدد المقاعد كما كانت عليه في قانون الانتخابات الساري الان، وان كتلة التحالف الكوردستاني حاولت وما زالت تحاول لحد الان زيادة عدد مقاعدنا في الكوتا، وهي غير موافقة على ما يتم طرحه او حرمان الايزيدية من الزيادة المحتملة بالاستناد لقرار المحكمة الاتحادية.
ان الصراع في هذا المضمار مع بقية الكتل الكبيرة صعب جدا، ولم نستطع ان نتوصل الى اي نتيجة، ونحن نحمّل كتلة التحالف الوطني والكتلة العراقية مسؤولية اي غبن قد يلحق بالاقليات والمكونات العراقية، وبانهم لم ينصفوا هذه المكونات  من الشعب العراقي.
و ان ما يحدث من تجاوز محتمل على حقوق الاقليات يشير الى انه ليس هناك اية ديمقراطية في العراق، وهناك تجاوز على الدستور وعلى قرارات المحكمة الاتحادية.

النائبة فيان دخيل

بغداد 2/11/2013

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.