نوفمبر 20, 2019

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

اختتام الملتقى الثقافي الايزيدي في شيخان / تقرير مصور

اختتام الملتقى الثقافي الايزيدي في شيخان / تقرير مصور
شبكة لالش الاعلامية ـ شيخان
احتضنت قاعة مركز شباب الشيخان الملتقى الثقافي الايزيدي الذي اقيم بدعم من وزارة الثقافة العراقية، ووزارة ثقافة حكومة أقليم كوردستان، تحت شعار (الثقافة الايزيدية.. هوية, إبداع وتواصل) بمشاركة نخبة من المثقفين والاعلاميين والنشطاء الايزيديين من مختلف المناطق الايزيدية يوم الجمعة المصادف 1/11/2013.
وحضر الملتقى الشيخ شامو رئيس الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي، الاستاذ والبرلماني السابق في برلمان كوردستان بير خدر سليمان، القيادي في الحزب الديمقراطي الكوردستاني والشاعر قادر قاجاغ مسؤول المعهد الاكاديمي للحزب، الدكتور هوار نيرويي استاذ العلاقات الدولية بجامعة دهوك. فضلا عن نخبة من الناشطين الايزيدييين من مختلف المناطق الايزيدية، فضلا عن نخبة من الكتاب والصحفيين والاعلاميين والادباء الإيزيديين من مختلف المناطق الايزيدية.
وبعد الترحيب بالحضور والوقوف دقيقة صمت على ارواح شهداء الكلمة وشهداء الحركة التحررية الكوردستانية وفي مقدمتهم البارزاني الخالد، بدات وقائع الملتقى بكلمة ترحيبية للسيد حسو هرمي رئيس اللجنة المنظمة للملتقى.
و تلتها كلمة السيد وليد خالد مسؤول البيت الثقافي الايزيدي ـ شعبة بعشيقة، الذي اكد فيها على ان “دعم الثقافة والمثقفين بكافة عناوينها وصفاتها هي من صلب اهتمامات البيت الثقافي الايزيدي شعبة بعشيقة، بل انه تاسس لاجل ذلك، وغايتنا هي الارتقاء بالثقافة الايزيدية والاهتمام بالمثقفين والمبدعين في كافة مفاصل الحركة الثقافية والاعلامية والفنية والفلكلورية وغيرها، وان اقامتنا لهذا الملتقى يؤكد مسعانا وصدق توجهاتنا الحقيقية”.
واشار الى ان ” الثقافة كانت وما زالت عنوانا للشعوب وترسم ملامح عن هويتها وعمقها الحضاري، واننا نرى ان الايزيديين لديهم ثقافتهم الخاصة بهم كتجمع بشري اثني، ولهم جذور ضاربة في القدم في بلا ميسوبوتاميا، وان هذا الثراء التاريخي لابد ان ترافقه حركة ثقافية نشطة وفاعلة، وهذا يعني ان حمل لواء الثقافة الايزيدية المعاصرة يقع على عاتقكم وعاتق اقرانكم من اخواننا وزملائنا في بقية المناطق الايزيدية، وخاصة في سنجار وغيرها”.
ثم انطلقت وقائع المؤتمر بباقة من القصائد الشعرية التي القاهل كل من الشعراء،  بركات العيسى، خدر شاقولى، مراد سليمان، حجي قيرانى.
ثم كان (الإعلام) المحور التالي بالملتقى والتي ادار الجلسة السيد دلشاد نعمان، والتي بدات بمحاضرة للاستاذ خيري بوزانى تحت عنوان ( كتابات ومقالات بالشان الايزيدي وتاثيراتها الايجابية والسلبية).
تلتها محاضرة للسيد خدر خلات بحزاني بعنوان (الخطاب الاعلامي الايزيدي الموجه للاخرين.. افاق وابعاد) فيما كانت المحاضرة التي تلتها للسيد غسان سالم بعنوان (مدى تاثير الصحافة الايزيدية على الراي العام) اعقبتها محاضرة للسيد  لقمان كلي تحت عنوان (راهن إعلام شنكال) والختام كان مع السيد خدر دوملى بمحاضرته المعنونة (تعامل الصحافة مع احداث الايزيدية). وجرت بعض المناقشات بين الحضور والمحاضرين.
وعقب فترة استراحة قصيرة، بدا المحور الثاني والذي كان حول منظمات المجتمع المدني، و ادار الجلسة الاستاذ كريم سليمان.
المحاضرة الاولى كانت للدكتور ميرزا دنايي والتي حملت عنوان (منظمات المجتمع المدني ونواة اللوبي الايزيدي في المهجر) تلتها محاضرة للاستاذ الحقوقي حسام عبدالله والتي جاءن بعنوان(مساهمة المؤسسات الثقافية والمدنية الايزيدية في تنمية المجتمع). تلتها محاضرة للناشط بدل خلف حسن بعنوان (مساهمة الايزيدية في مؤسسات المجتمع المدني) اعقبتها محاضرة بعنوان (دور المنظمات الخيرية في رعاية الارامل والايتام) للناشطة المدنية والعضو السابق بمجلس محافظة نينوى نديمة كجان. والختام كان مع محاضرة للاستاذ زيدان الياس االتي حملت عنوان (مناقشة ضعف دور المنظمات الايزيدية في بغداد). وجرت بعض المناقشات بين الحضور والمحاضرين.
ثم كانت استراحة فترة الغداء.
ثم بدات الجلسة المسائية للملتقى بمناقشة محور (الثقافة العامة) وادار الجلسة د.سعيد خديده، والمحاضرة الاولى القاها الاستاذ خيري شنكالي والتي كانت بعنوان (ضوء على مشروع قاموس ايزيدخان)،  والمحاضرة الثانية كانت للناشطة سناء طباني بعنوان (ام لاتمتلك ثمن رغيف- معالجة). تلتها محاضرة للناشط ادهم اسماعيل بعنوان (الانتحار وتاثيرها على المجتمع) وختام هذا المحور كانت مع الناش ارشد حمد بمحاضرته المعنونة (الهجرة والهجرة المضادة للايزيدية). وجرت نقاشات بين الحضور والمحاضرين في ختام القاء المحاضرات الاربع.
اما المحور الرابع والاخير للملتقى فكان المحور الادبي، وادارت الجلسة الشاعرة هيرو مصطفى، والبداية كانت مع القاص والاديب نواف خلف السنجاري، الذي اعلن عن عرض كتابه (طائر الفينيق) الذي صدر عن اتداد الادباء الكورد ـ المركز العام في اربيل والذي يضم نحو 150 قصة قصيرة جدا، حيث قراء باقة من تلك القصص القصيرة جدا.
ثم القى الاستاذ والناشط كوفان خانكي محاضرة بعنوان (الأدب الإيزيدي ..النوع والمضمون) وعقب بعض النقاشات بين الحضور والمحاضرين انتهت الجلسة الرابعة والاخيرة.
ومراسيم ختام الملتقى كانت بتوزيع الشهادات التقديرية على جميع المشاركين في فعاليات الملتقى من جهات تنظيمية وادارية واعلاميين وناشطين وادباء.
وتم الاعلان عن بعض التوصيات في نهاية الملتقى، من ابرزها، العمل على احياء الملتقى سنويا في مناطق ايزيدية اخرى، وتوسيع حجم المشاركات فيه.
ويشار الى ان اللجنة التنظيمية للملتقى تكونت من السادة: حسو هرمي (رئيسا) والاعضاء: دلشاد نعمان، وليد خالد، خيرو بير كنجي، حسن عمر، اكرم ابو كوسرت.
اما اللجنة الادارية فكانت تضم كل من السادة : د سعيد خديدا، كريم سليمان، د مؤيد بركات،
شيرين يوسف.

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2018 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.