أكتوبر 17, 2017

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

كاتب لبناني: كوردستان فلسطين وليست إسرائيل ثانية

كاتب لبناني: كوردستان فلسطين وليست إسرائيل ثانية

قال انها باتت في مواجهة “تحالف القامعين”…

يقول روائي وناقد وكاتب مسرحي لبناني ، ان الكلام الذي يُلقى جزافا بأن كوردستان المستقلة هي إسرائيل ثانية، كلام خطأ يتجاهل الحقيقة والحق ، مضيفاً كورد العراق وتركيا وإيران وسوريا ليسوا شعبا غريبا أتى ليستوطن بلادا ليست بلادهم باسم حق إلهي مزعوم.إنهم أبناء الأرض وأصحابها، شعب حُكم عليه بالاضطهاد، وقُسّمت بلاده بين الدول المجاورة، وصودرت لغته وثقافته، وعاش على إيقاع قمع لم يتوقف. وهو لا يطالب اليوم إلّا بحقه في تقرير المصير.
ويضيف ، الياس كرم إذا كانت هناك من مقارنة ممكنة فكوردستان هي فلسطين جديدة.
وتابع كرم، في مقال له بصحيفة “القدس العربي” بعنوان ” كوردستان ليست إسرائيل ثانية” ، لقد جرى تقاسم أرض كوردستان بين الدول المجاورة، وها نحن إزاء تحالف القامعين الذي يتشكل من تركيا وإيران والعراق وبقايا النظام السوري من أجل وأد حق الشعب الكوردي في الاستقلال.
موضحاً ، أما إسرائيل الثانية والثالثة والرابعة، فهي مختبئة في أعشاش أفاعي الأنظمة العربية التي لا تتقن سوى فنين: قمع شعوبها والاستسلام في وجه أمريكا وإسرائيل.
وينتقد الكاتب اللبناني تعامل دول المنطقة مع القضية الكوردية، بالقول غريب أمر السياسات العربية في عهد الجمهوريات القومية. لقد ورثت هذه المنطقة عن زمن الامبراطوريات، التي تلاشت بعد الحرب العالمية الأولى، مجتمعات متنوعة تحمل غنى ثقافيا ولغويا متعددا، فماذا فعلت؟ وكيف جاء حصاد انهيار جمهوريات الاستبداد بهذا الجنون الذي أباد أو سمح بإبادة الأقليات.
مبيناً ، بعد مذبحة الأشوريين في عراق الثلاثينيات، وبعد العمل مع الحركة الصهيونية من أجل «تصدير» اليهود العراقيين والمغاربة إلى إسرائيل، جاءت حكومات المشروع القومي كي تُخرس المجتمعات وتحيي الصراعات الطائفية، وصولا إلى زمن الخراب الذي نعيشه عبر تهجير صابئة العراق وإبادة الأيزيديين والحمى الطائفية المعادية للمسيحيين في العراق ومصر، وهذا الصراع السياسي الطائفي- الديني الوحشي بين زعماء التيارين الشيعي والسنّي.
لافتاً بالقول ، وسط هذا الخراب، جاء الاستفتاء الكوردي على الاستقلال ليشعل النقاش من جديد، ويسعّر العداء ضدَّ الشعب الكوردي وقضيته العادلة، بحجة أن إسرائيل هي الدولة الإقليمية الوحيدة التي تؤيد الكورد.
مستدركاً بالقول ، أستطيع أن أتفهم المرارات الكوردية من العرب، وهي مرارات مُحقّة، لكن يجب أن لا ننسى أن من اضطهد الكورد وقمعهم هي الأنظمة التي تضطهد شعوبها، فالكيميائي لم يستخدم ضدَّ الكورد في حلبجة فقط، بل استخدم في غوطة دمشق أيضا وضدَّ الشعب السوري.
ويؤكد الكاتب اللبناني ، ان حق تقرير المصير لا جدال فيه ، الكورد أمة تقيم فوق أرضها ، أمة خبرت المنافي في وطنها وتعلمت لغة الريح، مثلما كتب محمود درويش مرة : «ليس للكوردي إلّا الريح تسكنه ويسكنها / وتُدمنه ويدمنها ، لينجو من صفات الأرض والأشياءْ».
ويتسائل الياس خوري، وماذا يبقى من التأييد الإسرائيلي بعد الموقف الأمريكي بعدم شرعية الاستفتاء؟
ويشير الكاتب الى ابعاد وتأثيرات الاستفتاء على مجمل المنطقة لجهة تعزيز الديمقراطية والانفتاح والتسامح ، فكتب يقول ان ما يجب تسجيله هنا، هو أن المشروع الكوردي يستطيع أن يشكل نافذة من أجل أن تعيد المنطقة قراءتها لنفسها، عبر إعادة الاعتبار للتعددية الثقافية والدينية واللغوية، بصفتها أحد أسس بناء أفق ديمقراطي جديد.
وهنا أيضا نقول: إن الاستفتاء الكوردي يجب أن يكون مناسبة للثقافة العربية كي تعتذر عن صمتها إزاء عذابات الكورد ، وكي تتصالح مع نفسها وترى في مأساة الأيزيديين المروعة صورتها.
إن حرية الكورد جزء من حريتنا، يجب ألا نسمح للقوى المتسلطة في المنطقة بأن تحاصر شعبا يحق له أن يجد لنفسه موطئ قدم في أرضه.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2016 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.