سبتمبر 25, 2017

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

جلال شيخ علي: دولة كوردستان عامل استقرار وليست تشتت للمنطقة

دولة كوردستان عامل استقرار وليست تشتت للمنطقة

جلال شيخ علي

الغموض الذي ينتاب الموقف الامريكي من مشروع الاستفتاء العام حول حق تقرير مصير كوردستان زرع في نفوس البعض من الكورد نوعا من الريبة المصاحبة بالخوف من مستقبل الاقليم خاصة وان تأريخ المواقف الامريكية حول هكذا امور لايبشر بالخير بسبب مواقفها السابقة تجاه القضية الكوردية في سبعينييات القرن المنصرم…

الوضع الاقليمي في الوقت الحالي مختلف عما كان عليهِ في الماضي فعندما نقرأ الواقع السياسي للمنطقة نجد انه لا مناص لأمريكا سوى تأييد القضية الكوردية وعليها ان تكسب ودَ الكورد بأعتباره الحليف الوحيد للولايات المتحدة الامريكية خاصة بعد تصدي الكورد لاعتى تنظيم ارهابي في العالم اضف الى ذلك خروج الدولة التركية عن رأيها ومخالفتها لها في عدة مواقف سياسية طيلة اكثر من عقد من الزمان…

هذا الى جانب توسع النفوذ الروسي في سوريا والوجود الايراني في كل من سوريا والعراق ، كل ذلك يفرض على امريكا ان تبحث لها عن حليف جديد لتكون موطئا لتواجدها العسكري و بالتالي حماية نفوذها ومصالحها الاستراتيجية وحتما هذا البديل هي دولة كوردستان القادمة…

امريكا تدرك ذلك جيدا لانها ترسم لمستقبلها وترسم سياساتها على أساس بناء مصالح ستراتيجية طويلة الامد وتدرك ايضا بأن الدولة الكوردستانية القادمة ستكون خير حليف لها وستعزز من موقعها بعد ان فقدت الكثير من الحلفاء في منطقة الشرق الاوسط

و ما تبديه اليوم من معارضة خجولة ازاء استفتاء اقليم كوردستان ما هي الا محاولة لوقف الانتقاد العالمي لها بسبب تعهدها بالحفاظ على وحدة العراق ايام الحرب التي اطاحت من خلالها بالطاغية صدام

وامريكا تتذكر جيدا كيف قوبلت بالرفض من الشارع العراقي في بغداد والفلوجة وغيرها من المدن العراقية رغم تحريرها للعراقيين وانقاذهم من ظلم اعتى سلطة دكتاتورية شهدته العراق 

مع كافة الاحتمالات فأن َامريكا لن تفرط بالبيشمركة التي حاربت داعش وهي ليست مبدئيا بالضد من استقلال كوردستان فـ كوردستان اذا استقلت او لم تستقل تبقى حليفة قوية و منطقة نفوذ لها و لن تفرط بها او بموقعها فيها ،

اليوم امريكا لا تهمها موقف الدول الإقليمية المحيطة بكوردستان ، فتركيا المتمردة باتت خارج حساباتها و لم تعد تلك الدولة الحليفة المدللة كما كانت سابقا ايّام الحرب الباردة ، و بلا شك لا تهتم امريكا بما قد يسبب استقلال كوردستان من قلق و ضرر لمصالح كل من ايران و سوريا الحليفتان لروسيا ،

الخوف الحقيقي للولايات المتحدة الامريكية هو على حلفائها في الجزء العربي السني من العراق و قناعتها بأن الخطوات التي تخطوها القيادة الكوردية نحو الاستقلال ستؤدي الى المزيد من التفكك وربما سيخطوا العرب السنة ايضا نحو الاستقلال في مناطقهم ، وهذا التخوف يمكن تجاوزه عن طريق بناء تحالف قوي بين الكورد والعرب السنة إذ مع وجود هكذا تحالف ما بين دولة كوردستان والدولة العربية السنية .

ستكون عامل استقرار للمنطقة فهي ستقيم أفضل العلاقات مع دول الجوار أساسه المصالح المشتركة وستعم السلام والأمان على شعوب المنطقة .

 

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2016 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.