أبريل 29, 2017

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

حيدر حسين سويري: (إلا طحين) صار طحين

(إلا طحين) صار طحين

حيدر حسين سويري

   في فيديو نُشر على موقع اليوتيوب للشخصية المشهور(أبو عزرائيل)، أحد أبرز قادة الحشد الشعبي العراقي، وصاحب المقولة المشهورة(إلا طحين)، هاجم فيه المتأسلمين(على حد قوله)، وأصحاب النفوذ في الحكومة، وبعض الرموز الدينية، بسبب هدم داره! في(شارع فلسطين) وسط العاصمة(بغداد)…

   (أبو عزرائيل) شكى حالهُ في مقطع الفيديو، وهو حال أغلب العراقيين، فالمسؤول لا يطبق القانون الا لمصلحتهِ، فحين قام النائب(العطية) بصرف مبلغ مالي ضخم، لإجراءه عملية جراحية في إحدى المستشفيات الأوربية، من ميزانية الدولة، وسُئل عن ذلك، أجاب بكونهِ في ذلك، كأي مواطن عراقي كفل له الدستور حق العلاج، على نفقة الدولة، ولكننا نشاهد ونحن موظفون في القطاع العام، وعلى الملاك الدائم، لا يتم صرف أي مبالغ لنا، فضلا عن المواطنين الآخرين في القطاعات الأخرى، واليوم نرى كل المسؤولين يمتلكون(والأصح تملكوا) دارين أو أكثر، في أفضل وأغلى مناطق العاصمة، ويعتبرون ذلك حقهم الشرعي والقانوني، ولكن الدستور يتعطل مع المواطن كعادتهِ، فالمواطنين العاديين لا يمتلكون شبرا واحداً، في وطنٍ غالبيتهم يبذلون أرواحهم وأجسادهم في سبيل الدفاع عليه، والذود عن حمايته، أمثال(أبوعزرائيل)!

   إستهجن بعض مَنْ شاهد الفديو اللغة والطريقة التي تكلم بها(أبوعزرائيل)، وإعتبرها لغة تهديدٍ ووعيد، فقد جاء في معرض حديث الأخير، أنهُ سيقتص من دواعش الدولة والحكومة، بعد إنتهاءه من الأقتصاص من دواعش الكفر والعقيدة، عصابات البغدادي التكفيرية، واللهِ إن الشعب ليشد على يدهِ فيما قال، ويتمنى منه أن يفعل، وإلا فأن هؤلاء الشرذمة من اللصوص والفاسدين، لا ينفع معهم نصحٌ ولا إرشاد…

     مافيات الأراضي لم تبقِ ولم تذر أرضاً خاليةً في بغداد إلا وإغتصبتها، أمام مرأى ومسمع المسؤول، تحت عنواينٍ شتى، حتى وصل سعر المتر الواحد منها لقيمة المليون دينار! وتباع وفق مكاتبات غير أصولية، والمواطن مضطر لشرائها والسكن فيها، فهو يبحث عن سكنٍ بدل الأيجار، الذي يستنزف مالهُ دون طائل، ولا أمل في مستقبل، فماذا ينتظر من الحكومة الغبية، ومشاريعها الفاشلة، فمشروع(بسماية) الفاشل، نعم الفاشل، أقولها وسوف يرى مَنْ أقامهُ مدى فشلهِ، يتبعهُ مجمع الزهور، مشاريعٌ لا يرغب المواطن العراقي السكن فيها ولا يُحبذها، فهل إستشاروا باحثين إجتماعيين قبل إقامتها؟!

   لو أن أمانة العاصمة، قامت بتوزيع هذه الأراضي على المواطنين، وبمبالغ مالية تسدد كأقساط شهرية، وقامت بنخطيطها وفق تصاميم صحيحة، وأجرت لها خدماتها، وقام المواطن بدورهِ ببنائها وفق ما يحب ويرغب ويتمكن، ألم يكن ذلك أسلم وآمن وأنجح؟! بدل إنتشار العشوائيات، التي غالباً ما يسكنها أُناسٌ يصعب على الدولةِ السيطرة عليهم، بل حتى جمع المعلومات عنهم؟!

بقي شئ…

فليعلم المسؤول: أن كلام(أبوعزرائيل) هو كلام غالبية الشعب، ولو خرج(أبوعزرائيل) لإزاحتهم في المستقبل، فوالله ليخرجن الشعبُ معهُ ولينصرنه…

رابط الفديو : https://www.youtube.com/watch?v=dg5iw9lpaBU

…………………………………………………………………………………….

حيدر حسين سويري

كاتب وأديب وإعلامي

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2016 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.