يونيو 27, 2017

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

احتفالية مركز لالش بالذكرى الـ (23) لتاسيسه

احتفالية مركز لالش بالذكرى الـ (23) لتاسيسه13178032_924332537664655_2976770624102482694_n

شبكة لالش الاعلامية /دهوك

اقامت الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك احتفالية خاصة بمناسبة الذكرى الثالثة والعشرين لتاسيس المركز وذلك عصر يوم الخميس المصادف 12/5/2016 على قاعة “لالش” بمبنى المركز بدهوك.

وبعد الترحيب بالحضور، وقف الجميع دقيقة صمت مع انشودة “ئه ى ره قيب” اجلالا لشعداء الكورد وكوردستان.

ثم تم ايقاد 23 شمعة من قبل عدد من السادة الحضور ايذانا ببدء سنة جديدة من عمر المركز.

ثم القى الشيخ شامو، رئيس الهيئة العليا للمركز كلمته الخاصة بالمناسبة، والتي قدّم فيها التهاني للمجتمع الايزيدي ومنتسبي واصدقاء المركز والى جميع الذين ساهموا في تاسيسه والى الشعب الكوردستاني بشكل عام.

ثم تحدث عن ابرز الصعوبات والعراقيل التي واجهها المركز في بداية تاسيسه، مبينا ان جدّية القائمين عليه في حينها واخلاصهم للايزيدياتي والكوردياتي وبعزيمتهم الصلبة تمكنوا من تجاوز كل ما اعترض طريقهم من صعاب حينها، مؤكدا على الدعم اللامحدود من لدن الرئيس مسعود بارزاني اضافة للدعم من قبل وجميع الكابينات الحكومية التي تراسها السيد نيجيرفان بارزاني، وبفضل ذلك الدعم وصل مركز لالش لهذه المرحلة.

واشار الشيخ شامو الى ان اهداف مركز لالش وشعاراته تم بنائها ويجري تطبيقها بالاستناد الى خمسة ركائز او مجالات، وهي الجانب الثقافي، الديني، الاجتماعي، القومي، والعلاقات العامة، معتبرا انه في كل هذه الجوانب كان للمركز دور وتاثير على مجتمعه ودفعه نوعا ما الى الافضل، وان المركز يسعى الى ان يتكيف مع الظروف المحيطة من اجل تحقيق اهدافه وخدمة المجتمع الايزيدي.

كما كشف الشيخ شامو انه “اليوم الخميس، كان هنالك لقاء للرئيس مسعود بارزاني، بحضور عدد كبير من الشخصيات السياسية والادارية والاجتماعية والعسكرية والثقافية والدينية من اهالي شنكال، وتحدث الرئيس بارزاني عن الوضع الحالي واعطى باقة من التوجيهات والنصائح التي دعا من خلالها الى  توحيد المواقف والصفوف لصالح المجتمع الايزيدي، وكيفية تقرير مصيرهم مستقبلا بالاتفاق والاستناد على الحكمة وتبادل الافكار لصالح اهل شنكال والمجتمع الشنكالي، وان الرئيس بارزاني اشار الى اهمية ان يكون لاهل شنكال مواقف واضحة وصريحة من التحديات الراهنة، وينبغي ان يعلو صوتهم وان لا يقفوا مكتوفي الايدي ازاء ما يحصل، في سبيل استقرار شنكال ومستقبلها الذي نتمنى ان يكون مزدهرا، وهذا سيحصل بتكاتف الجميع وتوحيد الرؤى والمواقف واتخاذ الخطوات الشجاعة والحاسمة”.

وجدد الشيخ شامو الدعوة الى المجتمع الايزيدي عامة بتوحيد الصفوف وتوحيد خطابه ومواقفه لخدمة المجتمع والتكاتف معا جميعا لتجاوز هذه المرحلة الصعبة، مبينا انه ينبغي ان نساند وندعم موقف الرئيس بارزاني بل ان نستثمر توجيهاته القيمة و ان نكون بمستوى المسؤولية، لان الجميع شاهد خلال الاسبوع الماضي الهجمة الشرسة على محور تللسقف ضمن قضاء تلكيف، والذي تبلغ نسبة الايزيديين فيه، قبل سقوط بعض تلك المناطق، بنحو 70% واستهداف هذا المحور هو استهداف خطير اخر للايزيديين، ولو لا سمح الله ونجح الدواعش في اختراق خطوط البيشمركة لوقعت كارثة اخرى شبيهة بما حصل في شنكال في آب 2014، عليه فانه علينا ان نتوحد خلف توجيهات الرئيس بارزاني الاخيرة، وندعم قوات البيشمركة لانها القوة الوحيدة الموجودة على الارض والتي حررت شنكال وستكون راس الحربة في تحرير سهل نينوى وبضمنه بلدتي بعشيقة وبحزاني، ونحن هنا نود الاشارة الى اننا متالمين جدا لما اصاب اهالي بعشيقة وبحزاني من تهجير ونزوح وسرقة ممتلكاتهم وتدمير مزاراتهم، لكننا ننسى كل تلك المواجع امام ما حصل في شنكال من عمليات قتل وخطف للالاف من اهلنا هناك اضافة الى التدمير وعمليات النهب والسلب، وبما ان جرحنا واحد، ينبغي ان تكون مواقفنا واحدة من اجل خدمة المجتمع الايزيدي بشكل خاص والمجتمع الكوردستاني بشكل عام.

كما اشاد الشيخ شامو بجهود مدرّسي مدرسة التاخي، الذي يعملون بشكل تطوعي ونجحوا بانقاذ مستقبل نحو 1700 طالب ايزيدي من اهالي شنكال من الذين يواظبون على الدوام في 3 مدارس للتاخي في محافظة دهوك، والذي سيتخرجون قريبا، علما ان هذه المدارس تحظى بدعم ومساندة من مكتب السيد رئيس حكومة الاقليم كاك نيجيرفان بارزاني، منوها الى ان مدرّسي مدرسة التاخي نموذج رائع ظهر في المواقف الصعبة، وعلى الجميع ان يحذو حذوهم، وبامثال هؤلاء نتجاوز الصعاب وتطور المجتمعات.

ثم تم عرض فيلم وثائقي حول كيفية تاسيس المركز، كما اغنى الفيلم اراء كوكبة من الاعلاميين والمسؤولين والمهتمين بهذا الشان من الذين قيّموا اداء المركطز وقدموا مقترحات في كيفية تفعيل دوره مستقبلا.

ووصلت الى قاعة الاحتفالية باقة من برقيات التهنئة، في مقدمتها برقية السيد نيجيرفان بارزاني رئيس حكومة اقليم كوردستان، وبرقية السيد جعفر ابراهيم ايمينكي نائب رئيس برلمان كوردستان، وبرقيات من الفروع الاول والسادس والرابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني، وبرقية من لجنة محلية ميونخ للحزب الديمقراطي الكوردستاني في المانيا.

ثم تم تكريم مدرسي التاخي بهدايا تقديرية من قبل عدد من السادة الحضور من الشخصيات الثقافية والادارية والحزبية والاجتماعية.

ويشار الى ان الاحتفالية اقيمت بحضور اعضاء الهيئة العليا للمركز وعدد من اعضاء ومنتسبي فروع ومكاتب لالش اضافة الى عدد من اصدقاء المركز والشخصيات الادارية والسياسية والاجتماعية في دهوك.

13151929_924332577664651_2324553729901127806_n

13082568_924333024331273_3666223863459637366_n 13087918_924333784331197_7016837506794698695_n 13092119_924334727664436_6759374636116880775_n 13139128_924333737664535_6248757367143059057_n 13151598_924334294331146_5033386570248681882_n  13164477_924332787664630_9007343051432157463_n 13165906_924333994331176_8131473602753208144_n 13166002_924332977664611_1262853736243984159_n 13166054_924334107664498_8620097816384144798_n 13166088_924333790997863_3684184888665735967_n 13173759_924334274331148_1868094135155836360_n 13173990_924334064331169_5522683315645793319_n 13177127_924334357664473_3505787120590049630_n 13177526_924333050997937_3489843138721387609_n 13178032_924332537664655_2976770624102482694_n 13178572_924332617664647_2623932628993995108_n 13178032_924334210997821_1847080137699055296_n 13178573_924332527664656_2663546686386818836_n 13178801_924334610997781_1474657546478603604_n 13179413_924334454331130_4163664784538482865_n 13221047_924334227664486_3564311484082717737_n 13221078_924333814331194_8906485338950116431_n 13221078_924333827664526_6792232414889133679_n 13226720_924334497664459_1267357046496806157_n 13230128_924333967664512_1500088432544065638_n 13230276_924332590997983_428980269284343541_n 13232884_924334654331110_289898629634391140_n 13233067_924332640997978_4606871894415473987_n ٢٠١٦٠٥١٢_١٧٠٢٢١ ٢٠١٦٠٥١٢_١٧٤٣٢٩ ٢٠١٦٠٥١٢_١٧٤٣٣٨ ٢٠١٦٠٥١٢_١٧٥٠٣٨ ٢٠١٦٠٥١٢_١٧٥٠٤٤ ٢٠١٦٠٥١٢_١٧٥٠٥٦ ٢٠١٦٠٥١٢_١٧٥١٠٦ ٢٠١٦٠٥١٢_١٧٥١٢٠ ٢٠١٦٠٥١٢_١٧٥١٣٢ ٢٠١٦٠٥١٢_١٧٥١٤١ ٢٠١٦٠٥١٢_١٧٥١٥٤ ٢٠١٦٠٥١٢_١٧٥٢٠٤ ٢٠١٦٠٥١٢_١٧٥٢١٤ ٢٠١٦٠٥١٢_١٧٥٣٤٤ ٢٠١٦٠٥١٢_١٧٥٤١٢ ٢٠١٦٠٥١٢_١٧٥٤٢٤ ٢٠١٦٠٥١٢_١٧٥٥٠٣ ٢٠١٦٠٥١٢_١٧٥٥١٥ ٢٠١٦٠٥١٢_١٧٥٥٢٢ ٢٠١٦٠٥١٢_١٨٠٥٣٥ ٢٠١٦٠٥١٢_١٨٠٥٤٢ ٢٠١٦٠٥١٢_١٧٥١٥٤ ٢٠١٦٠٥١٢_١٨٠٦١٧ ٢٠١٦٠٥١٢_١٨٠٦٢٥

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2016 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.