ديسمبر 11, 2017

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

مركز لالش يحذر من التسرع في إلقاء التهم حول مقتل مواطن كوردي قرب خانصور

مركز لالش يحذر من التسرع في إلقاء التهم حول مقتل مواطن كوردي قرب خانصور

على الجميع التمسك بالحكمة وانتظار التحقيقات الأمنية والقضائية

بقلق بالغ تابعنا تداعيات العملية الجبانة التي نفذها مجهولون قرب مجمع خانصور بناحية سنوني والتي أسفرت عن مقتل مواطن من الكورد من العشيرة الجرجرية، وإصابة زميل له بجراح.

وقبل كل شيء نستنكر هذه العملية الغادرة، ونسال الله أن يرحم الشاب المغدور والشفاء العاجل للشاب الجريح.. وفي نفس الوقت نشير إلى إن تكرار هذه الأعمال المسلحة طوال السنتين الماضيتين أسفرت عن مقتل نحو 60 شخصا بضمنهم ضحايا ايزيديون، وجميع هذه الجرائم قيدت ضد مجهول، وعليه، نحن لا نستبعد إطلاقا وجود أياد عابثة تسعى لاستمرار الفتنة وتقويض الأمن الهش أصلا في مجمع خانصور.

ونحذر من مغبة إلقاء التهم جزافا، وعلينا جميعا أن ننتظر التحقيقات الأمنية والقضائية الخاصة بهذه الجريمة، وفي الوقت نفسه نستنكر وبشدة التصريحات المتسرعة والمتشنجة التي أطلقها الشيخ مسعود السعدون الجرجري، والتي هدد فيها جميع الإيزيديين بالانتقام، من خلال إحدى وسائل الإعلام الكوردستانية، ونحن نتأسف بشدة لإطلاقه هذه التهديدات غير المسؤولة خاصة وان عائلته معروفة بحكمتها وبدماثة أخلاقها وعلاقاتها الطيبة مع محيطهم وخصوصا الكورد الإيزيديين.

إن هذه التهديدات خطيرة جدا على السلم المجتمعي في شنكال وزمار، بل إنها تهدد الأمن القومي الكوردستاني، وعلى الجهات الأمنية أن تأخذ إجراءاتها بحق كل من يخلق النعرات الطائفية والدينية.

ونشير إلى إن جميع العشائر في محيط شنكال تورط الكثير من أبنائها في جريمة اجتياح شنكال، وساهموا بجرائم القتل والخطف والسبي ونهب الممتلكات والمتاجرة بمختطفينا، لكننا لم نتهم تلك العشائر ولم نطالب بمعاقبة الأبرياء بجريرة الإرهابيين، بل دائما كنا ندعو إلى محاسبة الإرهابي أمام القضاء، لان تعميم الاتهامات أمر خطير سيقود إلى فوضى لن يستفاد منها أحدا سوى أعداء الإنسانية والحياة.

عليه ندعو من يعنيه الأمر إلى التمسك بالحكمة والتعقل، ومنع من يريد زرع بذور الفتنة من تحقيق مآربه الخبيثة، ونشدد على انه من المحتمل أن تقع أعمال مماثلة لاحقا، بسبب وجود عدة أطراف مسلحة في شنكال، ولكن لا يجوز أن ننجر لصراعات لن تعود سوى بالمزيد من الويلات على الجميع، والتي لن يستفاد منها سوى أعداء الكورد.

الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي

دهوك 5 آب 2017

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2016 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.