أكتوبر 24, 2017

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

البيشمركة تقترب من تخريج أولى دفعات المنشقين عن العمال الكوردستاني بسنجار

البيشمركة تقترب من تخريج أولى دفعات المنشقين عن العمال الكوردستاني بسنجار

اربيل (كوردستان24)- تقترب قوات البيشمركة من تخريج أولى دفعات  مقاتلين كورد ايزيديين، منشقين عن قوات موالية لحزب العمال الكوردستاني في سنجار، وتأهيلها للانضمام الى صفوفها لمقاتلة تنظيم داعش.

وقال قائد قوات البيشمركة في سنجار قاسم ششو لكوردستان24 في وقت سابق إن “نحو 800 مقاتل من وحدات حماية سنجار التابعة لحزب العمال الكوردستاني تركوا صفوف الحزب حتى الآن”.

وقال المقاتل ديدار سينو مراد وهو من ضمن المنشقين المنضمين الى قوات البيشمركة “أدعو كافة الايزيديين، الى الدفاع عن أرض كوردستان كتفا لكتف مع اخوانهم البيشمركة”.

وقال المقاتل ميلاد خورتو لكوردستان24 “أشعر بالفخر حين أرى كل هؤلاء الشباب وهم يتدربون بين صفوف البيشمركة، ولن نسمح لأي قوة أن تهاجم أرض كوردستان مرة اخرى”.

وحررت قوات البيشمركة سنجار في أواخر عام 2015 بعدما طردت داعش من البلدة التي استولى عليها في آب أغسطس عام 2014.
قرب تخريج دفعة منشقين ايزيديين عن وحدات موالية لحزب العمال الكوردستاني

وقال القائد المشرف على تدريب الدورة العسكرية الرائد مصطفى هجر ان “التدريب مستمر منذ نحو 5 اسابيع، وتم التدريب على استخدام كافة صنوف الاسلحة الخفيفة والمتوسطة، وسيتم تدريبهم على استخدام الاسلحة الثقيلة في وقت لاحق”.

واضاف هجر ان “عدد ساعات التدريب تبلغ 8 ساعات يوميا، وأحيانا تصبح 10 ساعات بسبب اعطاء التدريب الفكري والثقافي”.
قائد الدورة العسكرية الرائد مصطفى هجر

وتصاعد السخط المحلي والحكومي الكوردي على حزب العمال الكوردستاني الذي يقول الكورد إنه ينفذ “أجندات مخابراتية إقليمية”.

وأضاف ششو أن من المقرر أن تنضم الدفعة الثانية من هؤلاء المقاتلين إلى قوات البيشمركة بعدما يتم تدريبها وإعدادها عسكريا.

وكانت مقاتلات حربية تركية شنت في وقت سابق  غارات جوية على معاقل لحزب العمال الكوردستاني وحلفائه عند جبل سنجار وجبل قرة تشوك شمال شرقي سوريا، الأمر الذي أدلى إلى سقوط خسائر بشرية في صفوف حزب العمال والمقاتلين الموالين له.

وشكل حزب العمال الكوردستاني قوات محلية في سنجار تحت اسم وحدات مقاومة سنجار في عام 2015 وهي قوات يعتقد أن قوامها نحو 5000 آلاف وتضم مقاتلين من الرجال والنساء وتلقت التدريب على أيدي مقاتلي الحزب.

ولحزب العمال الكوردستاني، نقاط تمركز تقدر بالعشرات سواء في إقليم كوردستان أو العراق، الأمر الذي يراه المسؤولون الكورد أمرا ينعكس بالسلب على استقرار المنطقة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2016 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.