أكتوبر 23, 2017

Lalish Media Network

صحيفة إلكترونية يومية تصدر باشراف الهيئة العليا لمركز لالش الثقافي والاجتماعي في دهوك - كوردستان العراق

عندما يرثى المُبدعُ نفسه: رؤية فى جميل قلم وابداع الاديب (صابر حجازى)

عندما يرثى المُبدعُ نفسه: رؤية فى جميل قلم وابداع الاديب (صابر حجازى)

بقلم / اشرف محمد اسماعيل- المحامي*

هديرٌ من مشاعر راقية فى لحظات .. فتغيب ..  لتأتى من جديد..

زخّاتٌ من عواطف مُلتهبة  فى لحظات .. فتغيب …  لتأتى من جديد  ..

كلماتٌ من حُب مرصوصة .. كلماتٌ من وجد مدروسة.. كلماتٌ من عشق محسوسة .. كلمات من صدق .. كلماتٌ من مدح أو حتى هجاء .. هى حقاً تجميلٌ لمعانى الأشياء..

هذا باختصار شديد هو المُبدع ..

المُبدع ياسادة .. انسانٌ تُحالفه الرّقة .. تُلازمه الشفقة .. بيد أن دواعى التدفق الشعورى لديه  تأتيه فى لحظات متفرّقات.. فتراه يضحك  من شىء لاتلمسه أنت حين تُجالسه .. كما وتراه  يبكى من أشياء لاتلمسها أنت حين تُلازمه .. حتى أن البعض قد سمّاهُ جنوناً فى لحظات .. لكن حقيقة أمره أنه حالة إبداع ..

لو مرّ اثنان على مشهد انسانى .. قد يلتفت اليه أحدهما ولايلتفت اليه الآخر .. قد يكتب عنه الأول بينما الآخر فلايعنيه .. هنا تعلم أنك أمام مُبدع ذو وجدان مُتفرّد ..

ان بكى المُبدع حين ابداعه فحتماً سيبكيه قُرّاؤه .. وان ضحك كذلك حينه ..حتماً سيضحك معه قُرّاؤه .. فالصدق هو معيار الإبداع الحق ..

الابداع هو موهبةً وعطيّةً سماوية  يتفرّد بها المبدع عمن سواه .. فيصير واحةً لغيره ويصير عزاءً  له كذلك عند خطبه وأحزانه..

الابداع يجب علينا تفقُدُه والبحث عنه وعن مواطن التجليّات فيه ..

اليوم ياسادة صار الكُلُ مبدعاً.. وصار الابداع محض رص حروف وكلمات .. تفتقر الى موهبة صادقة والى احساس قائم .. وتوارت سوءات الكُتّاب  وراء الكلمات المرصوصة .. بمُسميات الحداثة  والتجديد .. فتقزّمت هامة الفرزدق كما وأبو العتاهية والمتنبى وسط الجُهلاء ..

لكننا من بين كل هذا الزخم  نعمد أحياناً الى الغوص فى عُمق الأعمال لنبحث عن الجودة الشعرية  وتدفُقات العاطفة والوجدان الحقّة.. وكذلك الموهبة الحقّة .. فالشعر فى نظرى – وأنا لاأدّعى  قرضه  لكننى أدّعى تذوقه قبولاً ورفضاً – ان لم تتذوقه بوجدانك ويتحرك معه خيالك  ومشاعرك وكذا تصاحبهما موسيقاه ووقعها فى أذنيك فلايمكن أن تُسميه شعراًً..إوصفه كما تشاء  لكن لايمكنك إقناعى أننى أمام شعر وأمام شاعر .. أمام مُبدع وأمام إبداع ..

تلك عقيدتى كمُتلقى  لاأتخصص فى الإرسال مهما حاولوا اقناعى بنظريّات وأصول ومرجعيّات أكاديمية أو نقدية .. فمرجعية الشعر لدىّ أننى عربى أتذوق معنى الكلمات ومشاعر تترى  من وسط موسيقى  أو نغمات ..

من بين كل هذا الكم من الأسماء إستوقفنى  إسمه .. وإحساسه الراقى .. وكلماته  الرائعة وموسيقاه  الشعريّة  الخالبة كما وايثاره الأخرين على نفسه ..

انه الأستاذ الأديب الكبير صابر حجازى له العديد من الأعمال الأدبية المطبوعة والمتداولة والتى نالت  وباجماع  النُقاد اعجابهم وتقديرهم  ومنها :

نبضات قلبين……………مجموعة شعرية 1983
قصائد الرحيل السبعة……مجموعة شعرية 1984
ولكني مازلت احبك …….مجموعة شعرية 1986
قصص ممنوعة………..مجموعة قصصية 1987
الزمن ووجة العاشق القديم..مجموعة شعرية 1988
مدخل الي الابداع الشعرى …..مقالات نقدية 1994

لة تحت الطبع ( مخطوطات)
ما تعسر من الحب..شعر بالعامية المصرية
الحب في زمن الفراق…..مجموعة شعرية
العودة الي الله ………….كتابات اسلامية

ولكن أهم مايلزم المُبدع هو وصول أعماله الى عُمق المتلقى العام .. وهذا كان حادثاً وبحق لدى هذا الاديب الكبير الذى يكتب الشعر بالفصحي والعامية ، وكذلك القصة القصيرة ،والمقالات الادبية والنقدية ، وله باع كبير في العمل الصحفي من لقاءات وحوارات واخبار ،فهو :-

– أشرف علي الصفحات الادبية
بالعديد من الجرائد والمجلات المصرية لسنوات طويلة.
-شارك بالعديد من الندوات والمهرجانات الادبية
كما شارك في العشرات من الأمسيّات الشعريّة والقصصيّة.
– ونظم الكثير من الأمسيّات الأدبيّة
وينشر انتاجة في العديد من الصحف والمجلات والمواقع المطبوعة او الموجودة عبر الشبكة العنكبوتية ،-
 كما انة عضو بالعديد من المنتديات والنوادى الادبية والسياسية والاجتماعية في مصر والعالم –
وله صفحة باسم (الاديب المصرى صابر حجازى) علي الفيس بوك-
ومدونة بعنوان :-..مدونة الاديب صابر حجازى-

.. وسأختارنوع واحد من ابداعاتة وهو مجال كتابة الشعر ،وساعرض بعض من قصائده التى  قد لمست فينا وجداننا ومشاعرنا ومنها  قصيدة بعنوان :- (الحقيقة والانهيار ) … وننقل منها هذا المقطع .. يقول حجازى :

وَمَضَى زَمَانٌ
لَمَ تَزَلْ وَمَضَاتَ طَيْفِكِ
في المَدَى
نُورًا يُغنُيِّ للنِّهارْ
وَ أنَا أُنَادِي في الفَضَا
تَرْتَدُ أنَّاتُ النَّدَا
مِثْلَ الدَّمَارْ
وَمَضَى زَمَانٌ
أُسْدِلَتْ كَفُّ البُّعَادْ
وَعَلا جِدَارْ
فَأَرَاكِ فَجْرًا ذَابِلا..
قلبًا
تُحَاصِرُهُ الهُمُومْ
يُمِيتُهُ
صَمْتُ الحِصَارْ
أَرْنُو لِأَيامٍ هَوَتْ
فَوْقَ التُرَابْ
وَتَرْتَضِي المَوْتَ البَطِئ
بِلا اخْتِيَارْ
وَجِرَاحَ حُبٍّ أَخْضَرَ تَعْدُو
وَتَعدُو
فِي انْهيَارْ
وَأَتَى خَرِيفٌ
فَانْزَوَتْ
أَزْهارُ حُبِّي
وَارْتَوتْ
بِدِمَاءِ قَلْبِي..
فَانْطَوَتْ
بَينِي وبينِكِ
في دُرُوبِ الانْتِظَارْ
وَمَضَى زَمَانٌ

نجده فى قصيدة أخرى رائعة بعنوان ..(تحــــــدي ).. يقول الي شباب ثورة 25 يناير ..اعتذر اليك يابني عن صمتي 30 عام ثم يشرع  قائلاً :

أعترف الآن بأني
كـذابْ
وبأني أتصنعُ ..
في الشعر
عـذابْ
أعترفُ بأني كنت ألـفـقّ كل الأشياءْ
صمتي خــدعةْ
نـطـقي بــدعةْ
وبأني حين أقول أحبُ ..
فهذا يعني ؛
وأد الفكرةْ
وبأني كنتُ ..
أصوغ الحرف الثائر ..
من أجل النزهةْ
لكني من بعد الآن
من أجل الإنسان .. الإنسان
أعلنتُ على المـوتِ ..
الـثورةْ

لنجده  فى قصيدة من أروع ماسمعت وهى ( مُثلث الحب )  يقول فيها :

في ليلة عيد الميلادْ
ياتيني صوتك
” اذكرني وجها فضيا
او وجهاً مرسوماً في فنجان القهوة “
لا ادرى
او هذا صوتكِْ
او اني قد شبّة لي
*
في ليلة عيد الميلادْ
بنبت في عيني
قمر الحب الفضي
ويعيد القلب حكاية حبي
والنظرة عانقت النظرة
والحلم
كاغنية سكري
والوقت العصرى – كلصٍ-
مختلسٍ
لبقايا القصة
*
في ليلة عيد الميلاد
يطعمني الليل بحبة جراه
يأخذني ظلي لنوافذ دارك
فيلامس كفي تيار الصحوه
واراكِ – انا – من خلف الباب
باردة الاشعاع كنجمة
فأعود
ادندن وحدي
اغنية القسمة
*
في ليلة عيد الميلاد
كَــفِّي الحَــيْــرَى
تبحث عن نبض الكلمة
تكتب حرفا..حرفين
وجها..وجهين
ترسم عملة
تبني بيتا
تزرع زهرةْ
يأتيني الساقيْ
قد فرغت
 كأس السهرةْ
ويطالبني
 بحساب الليلهْ
..     ..    ..  .. .. ..
..     ..    ..  .. .. ..
يتقدمني
نحو الشرطة

لتُثيرنى رائعته (عذابات هاملت ) فى عشيقته  أوفيليا وفى أروع تصوير شعرى لمشهد عشق بالمعنى الحقيقى للكلمة .. وهذا مقطع منها :

أوفيليا
يا لحن ألقلب
يا أطهر أغنية في صمت ألدرب
في كل صباح
تتفتح في روحي ألمشتاقة للنور
أحلام ألعمر ألمقهور
لو تمتد أليد
تعصر بين ألديجور
أنسان ألغد
لو كان ألانسان…
ألانسان
يطوى ألخوف ألزائف
ويجازف
أن يحيا – يوما – بالحب
أوفيليا
ما أشهي أن ننسي ألدنيا
في لحظة صدق
لكن ألحب يعود يمر علي حد ألسيف
– من ينقذ قلبي من هذا ألخوف –

ثم تأتى مرحلة الانكسار وقت الخريف لتتناغم معها أشعاره  .. عبر المقطع الاخير ..من  قصيدته النثرية  (الخروج من قلبي)..

قلبي
قد عاش بلا اضلاع
تمخرة الدمعة – والاعوام…
ونبض الكلمة
والبحث عن اللقمة
لكن
في خوف العصر الاعمي مد ذراع
يفتش في نبض الاحلام
عن موجة نور
تتخطي الديجور
تمحو كل ظلام طاف
تعيد خطاه
يمد يديه ليكسر
قيد الاسداف

ليقف الرجل بمشاعره الهادرة على أعتاب النفس فيقول فى قصيدته النثرية..
(علي أعتاب النفس ):

الليلة شعر
والشعر…
شموس وضياء
افلاك
لمدار الحرف
والشعر..
حدائق…
ودروب…
وظلال
وشجيرات تصنع
غابات……………
في منحدرات الخوف
الشعر……………
رجف؟؟…………..
عفوا
الشعر..
سيف
اول ما………..
يخترق………..
يخترق الشاعر
في القلب………
* * * *
ايضاح:-
———-
طاردني الشعر…
اطارده
يهزمني تاره……
اهزمه
ويقاتلني………….
يقتلني
ويرتلني
من مملكته………
…………دفقه….
وحياه
* * * *
تعارف:-
———-
وسنون اربعون
…مرت…
ويزيد……….
اعزف………
لحنا ينبض بالحلم
اغني…………
للعشق..
الحب…
الرفض..
القتل
…وصراع في الكلمات
..في جوف
الظلمات
اتسكع حينا
..احيانا..
..توقفني..
كلمة انسان
لا تعنيني الاشكال….أو
الاسماء
لكن…………………
كينونة تلك الاشياء
أسأل:-
– من أنت…………….
فيجيب
– ملايين السنوات……..
مذ نفخ الله…بقدرته
من روحه…في…..
وانا ابحث عنه
لأراه
في كل المخلوقات…….
يالله…….
رضاك رضاك

واذا به يروى عطشنا للكلمة الحلوة والاحساس الصادق والمشاعر المُرهفة بدموعه النازفة فى قصيدته التي كتبها باللهجة العامية المصرية  (رثاء صابر حجازى)  والتى أبكتنى  كما وكل مُحبيه .. فقد روّعنى  وإيّاهم بهذا اليأس الجارف وهو ذو القلب الطيب وذو الود المعهود  .. فيقول فيها :

حاسس موتي بياكل كبدى
حاسس حالي
بضعف جدا
لما بلاقي حد بيبكي
جنبي
ويطبطب على كتفي
أحساس الشفقه دا بيقتلني
حتى الأخ اللي مفكرني
عايش خالي وكله تمام
وانا اللي في صحرا خمسين سنة جايه بتجرى علياّ
أوام
عايش تايه في الأوهام
حتى في يومي بموت ميت مرة
لما بلاقي
إبني يقولي
عارف درس الثانوى بكام ؟
لما بلاقي جحود
من أختي
لما قريبي يقفل حتى السكة في وشي
وألقى غريب يعطف على حالي
بلاقني لوحدى
وكنت زمان عايش وفي حالي
مالك أمري
كل الدنيا دهيه في كفّي
ولا حد يجرحّني
كنت أمير .. على نفسي وحاسس
إن الكل في طوع لاأومرى
وبيتمنو رضايا وكرمي
عاوزين بس في يوم نلقاك
حدد  لينا ميعاد وياك
إحنا تلامذة ليك يا معلم
لكن فجأة الكل اتغير
لما الفيرس جاه وهاجمنيّ
و طحالي بقا أضخم منيّ
والمرئ اتملا بدوالي
والسكر بقا يجرى في دمي
كله اتغير
والمولد من جنبي انفض
وادي يا سيدنا
كل معارفي بيهربوا منيّ
اقعد وحدى في بيتي مريض
ازعق حبه
اضحك حبه
اصرخ حبه
اتكلم حبه
وحبه ..في حبه
أتاري الموت بيقرب منيّ
صابر مات ؟
كان انسان
قلبه دا كان مليان بحنان
لا ياعمي دا كان نصاب
ولسانه طويل
كان محتال
لأه يا راجل كاْنه عبيط
يرحم صابر !! لا طبعا
يرحمهه على إيه ؟
دا مات مديون لي في خمسة جنيه
اقرا الفاتحه
يرحم صابر
كان بالذمه راجل طيب
كتر يا ابني ترابنا عليه
خايف يطلع
يطلع ليه..؟
خايب عاش
خايب مات
حتى الورثة .. حـ يورثوا إيه ؟
سيبك منه
وانسا يا عم
ما هوه  الفيرس ْقضي لنا عليه
لأه يا سيدى
فيرس إيه ؟
كان صحته بمب إنما إيه
آخر مرة شفته بعيني
كان بيزعق
صوته جهوري
لمّ الدنيا تبص عليه
وتقولي مريض!!
يمرض ليه ؟
يرحم صابر .. اقروا يا عم الفاتحة عليه

هنا وهنا فقط  وقع القلم من يدى  لتتمازج أحباره مع دمعاتى المتساقطة  على ورقة مقالى هذا ..
 لكننى  قد أفقت على  أمل فى فيض له من جديد ..
 فما خُلق المُبدعُ ليموت ..
لكنها دفقات من مشاعر عندما يكتب من جديد مجموعته القصصية والتى هى بعنوان (اعـدام محـامي)..
 بل وبالمُجمل  هى زخّات من حب  عندما ……….يرثى المُبدع نفسه

 
——————————
*
الكاتب والمحامي بالنقض الاستاذ أشرف محمد اسماعيل ..لة
مؤلفات :-
صدر
1- كتاب ..العودة نحو الساعة
2- كتاب.. تأملات عقلية في القضايا الخلافية
 والكتابان تم نشرهما بمكتبة المشكاة الالكترونية
تحت الطبع
1- كتاب.. صفات ورسل
2- كتاب…. أروقة ثورة
الي جانب اكثر من 650 مقال منوع في السياسة والموضوعات الدينية والانسانيات والموضوعات الادبية من شعر ونثر وغيرها..
وهو ينشر عبر مواقع الشبكة العنكبوتية من صحف ومنتديات عديدة ..الي جانب صفحة باسمة علي الفيسبوك

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2016 by Lalish Media Network .   Developed by Ayman Qaidi.